بالفيديو .. بن حميد في خطبة العيد: الفئة الناقدة ترفع سقف السلبيات دون شعور بالمسؤولية
حذر من خطورة الكلمة في عصر الإعلام والتواصل الرقمي

بالفيديو .. بن حميد في خطبة العيد: الفئة الناقدة ترفع سقف السلبيات دون شعور بالمسؤولية

الساعة 5:09 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
2780
0
طباعة
امام-الحرم-صالح-بن-حميد
المواطن - الرياض

  ......       

أوضح إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد، أن هناك فرقاً بين الشعور بالمسؤولية والنقد الهادم غير البناء، فمما يلاحظ على هذه الفئة الناقدة ارتفاعُ روح النقد عندها، والحديثُ المستفيض عن السلبيات، من غير أن يصاحب ذلك شعور حقيقي بالمسؤولية تجاه القضايا التي يثيرها هذا الناقد، الذي ينتقد كل شيء، ولا يعمل أي شيء، وقد يؤتى بسطة في المعرفة، والتفكير، والبيان، وطول النفس، لكنه لا يريد أن يعمل ولا أن يتحمل مسؤولية المبادرة، ومسؤولية مباشرة الأعمال، وطرح البدائل العملية المدروسة، أو بذل الجهد المطلوب في دراستها، بل قد ينتقد أوضاعاً هو شريك في صنعها بطريق مباشر أو غير مباشر، بل قد يكون هو الذي بالغ وأفاض في اللوم والنقد، حتى وصل الحال إلى ما وصل إليه، مشيراً إلى أن مثل هذا النقد غير البناء مؤشر على العجز والسلبية، والفشل، وعدم المسؤولية، وقد يبتلى هذا الناقد بمسؤولية، فإذا هو أعجز الناس عن إصلاح ما كان ينتقده، أو الإتيان بالبديل النافع.

وقال فضيلته في خطبة عيد الفطر من الحرم المكي، اليوم: في عصرنا الحاضر، عصر الإعلام والتواصل والفضائيات والأرضيات، كم عظمت التبعات والمسؤوليات، يتكلم الرجل بالكلمة، أو المقالة، أو الصورة، فتبلغ الأفاق، ويتأثر بها من يتأثر إيجاباً أو سلباً، كل هؤلاء يتحملون تبعاتهم، إنك لن تعمل عملاً من خير أو شر، أو تقول مقالة في رضوان الله أو سخطه فتبلغ أقصى الشرق وأقصى الغرب فيستحسنها ممن يستحسنها، ويحاكيها من يحاكيها، ويرددوها من يرددها، وينشرها من ينشرها إلا وكان لك أجرها، أو عليك وزرها إلى يوم القيامة، ولن تضع لبنة في منشأة بَرَّة أو فاجرة فيجيء من يتابعك إلا وكان لك أو عليك جزاء ما قلت أو فعلت، وجزاء ما قال الناس من بعدك أو فعلوا إلى يوم القيامة، فاختر لنفسك – حفظك الله – وانج بنفسك – رعاك الله – ، وفي الحديث : ”ليس من نفس تقتل ظلما إلا وكان على ابن آدم الأولِ كفل من دمها لأنه أول من سن القتل”، فيا ويل للداعشيين و يا ويل من وراء الداعشيين: (أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا)، بل لقد قرر بعض أهل العلم ان هذا من الآثار، الذي قال الله فيه: (وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ)، فهذه الآثار كلها من المسؤوليات، فما بالكم بمن غش أو خدع أو زيف أو اخترع اختراعاً مدمراً، فهذا كله مما يحاسب عليه له أجره وعليه وزره، كلما تكرر نفعه أو ضرره.


قد يعجبك ايضاً

تحقيق عاجل بتعليم صبيا حول فيديو طرد الطالبات من مدرسة بلا عباءات

المواطن – جازان  بدأ تعليم صبيا التحقيق في مقطع