#داعش_تنتهك_مسجد_الرسول_وقبره .. ألا لعنة الله عليهم
المغردون يشيدون برجال الأمن ويؤكدون: المملكة أقوى بكثير من أن يهزها مجرد تنظيم مهزوز

#داعش_تنتهك_مسجد_الرسول_وقبره .. ألا لعنة الله عليهم

الساعة 12:15 صباحًا
- ‎فياخبار رئيسية, حصاد اليوم
6200
2
طباعة
انفجار في الحرم النبوي
المواطن - عبد الرحمن دياب

  ......       

دشن السعوديون في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” هاشتاق #داعش_تنتهك_مسجد_الرسول_وقبره، منددين عبره بالتفجيرات الإرهابية التي وقعت اليوم الاثنين بالمملكة، مطالبين بالثأر من تنظيم داعش الإرهابي ومن خلفه.
وأصبح الهاشتاق هو الأكثر تداولًا خلال ساعتين على الأكثر، وسط تفاعل غير مسبوق، وتعليقات حادة ضد الإرهاب، ومطالب جادة بمحاربته واجتثاث جذوره.
وقال أبو خالد :”السكران أو المدمن تجد عقله صاحي أحيانًا وسكران أحيانًا أما الداعشي فعقله مغسول ٢٤ ساعة”.
وغرّد أبو إليان القرني: “يكفرون ثم يستحلون الدماء ثم يستحلون الأمكان والأوقات العظيمة، حمى الله شبابنا ومجتمعنا من هذا الفكرالإجرامي”.
وأكد أبو سارة النصراوي أن :”من يجرؤ على مسجد رسول الله سوى اليهود داعش نبتة مجوسية بأيادٍ عربية بتفكير وتخطيط صهيوني أمريكي، لكن الله معنا وحده”.
من جانبه، كتب محمد أبو ناصر “داعش بني صهيون .. لحد يقول عنهم إنهم فئة ضالة. هؤلاء أعداء للإسلام دام وصلوا لمسجد الرسول”.
وغردت ندى الحارثي: “هذه رسالة إلى العالم أجمع بأن داعش أبعد ماتكون عن الإسلام يامن صنعتم كذبة داعش لقد باتت كذبتكم مكشوفة للجميع”.
ورأت موني أن :”حل المشكلة ليس بعلاج النتائج؛ لأن مصنعها مستمر بإفرازها، بل الحل هو القضاء على المصنع ذاتها ومن جذوره”.
ولفتت منار الرياض إلى أن :”الذين صنعوا داعش وأفكارهم المريضة بيننا هم الذين قالوا هيا إلى الجهاد في سوريا والعراق البعثية حاكموهم فهم السبب”.
وتعجب عبد الرحمن القصير من إرهاب داعش، قائلًا: “انتهكتم أطهر البقاع وتدّعون الإسلام، نحن في أشهرٍ حُرم و المكان داخل حدود الحَرم وجانب قبر أطهر الخلق !”.
وغرّد رامي أبو جهاد قائلًا: “دين داعش ليس الإسلام .. دين داعش دين الدم والشيطان .. لعنة الله على كل داعشي وكل من يؤيد ويتعاطف مع القتلة”.
من جانبها، دعت منال العتيبي قائلة: “حسبنا الله على كل قلم حارب الوطن باسم الدين وعلى كل مضلل لشبابنا، وعلى كل من يرى الخبث ويصمت ياأعداء الوطن”.
وأوضح الشايب أن :”هل تعلم أيها العربي بأن قادة القاعدة وداعش يقيمون في طهران ويتعالج مصابيهم في مستشفيات إيران وتدعمهم لوجيستيًّا”.
وشدد فيصل البلوشي على أن :”المملكة أقوى بكثير من أن يهزها مجرد تنظيم مهزوز .. حفظ الله المملكة والخليج والأمة العربية من كل شر “.
وغرّد عبد العزيز الراشد :”لم ولن يتمكنوا بحول الله وقدرته لامن المسجد ولا من القبر الشريف، وسيدحرهم الرجال المخلصون وستضرب أعناقهم عاجلًا”.
وفي السياق ذاته، غرّد مساعد الكبيري: “نرحب بأي حل يجتث الفكر الإرهابي من جذوره، خصوصًا وأن معالجته من الداخل تحدث على استحياء”.
وكتب عبد الرحمن :” خوارج العصر تنفذ أوامر مجوس العصر ينتهكون حرمات المساجد، كما تفعله المجوس في سوريا و العراق ” قاتلهم الله”.
وقالت سمر الحارثي: “وأي حرمة انتهكوا !! كيف تجرأوا على الله وعلى رسوله !! حمير على هيئة بشر تسيرهم عقول ضالة وفاسدة.”.
ودعا محمد المغيري: “رحم الله الشهداء الأبطال، وشفى الله المصابين، وحفظ الله وطننا ولعنة الله على الخوارج الدواعش “.


قد يعجبك ايضاً

برعاية “المواطن”.. البناوي يحاضر عن “تأثير المخدرات على الشباب والأمن” برجال ألمع

المواطن – حسن عسيري ضمن فعاليات مهرجان العسل