قادتها الشهرة إلى مصيرها المحتوم.. قتلها شقيقها خنقاً
خنقها في منزل العائلة بعد تخديرها ولا يشعر بأي ندم

قادتها الشهرة إلى مصيرها المحتوم.. قتلها شقيقها خنقاً

الساعة 9:23 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
169735
9
طباعة
قنديل بالوش
المواطن - نت

  ......       

أحدثت الباكستانية قنديل بالوش ضحية الشهرة ضجة عبر مواقع التواصل بعد مقتلها على يد شقيقها في منزل عائلتها.

و كانت بالوش جريئة، وأحبت مغازلة الجمهور عبر الكاميرا. وكانت تنشر صورها ومقاطع لها على مواقع التواصل الاجتماعي، لتصل إلى مئات الآلاف من المتابعين وتُحدث ضجة على الإنترنت.

لكن بالوش كانت تعيش في باكستان، حيث تخطت منشوراتها حدود ما هو مقبول هناك، واعتبر الكثيرون أنها تخطت الأعراف والتقاليد.

يوم الجمعة قبل الماضية عُثر على جثة بالوش في منزل عائلتها، بعد أن خُدرت وخُنقت. والقاتل هو شقيقها، الذي اعتُقل من قبل الشرطة بعد وقت قصير. وقد ظهر أمام وسائل الإعلام معترفاً باقترافه الجريمة دون أي ندم. يقول إنه لا يشعر بأي ندم، لأنها “كانت تجلب العار للعائلة”.

يذكر أن عدد جرائم الشرف وصل في باكستان خلال العام الحالي ما يقارب الـ200 جريمة. وقد تعهد رئيس الوزراء الباكستاني بالتصدي للمشكلة. وقال متابعون إن بعض الإجراءات اتخذت بالفعل.

شقيق بالوش قال إنه اتخذ قراره بقتلها بعد نشرها لهذه الصورة التي تقف فيها بالقرب من رجل دين كبير. وتصدرت هذه الصورة العناوين في جميع أنحاء باكستان، وأوقف رجل الدين عن عمله، وأصبحت حياة بالوش مهددة.

كانت تصف نفسها بـ”الناشطة النسوية في العصر الحديث”، وكتبت بالوش الجمعة الماضية أنها أرادت الوقوف مع النساء اللاتي “تعرضن لمعاملة سيئة ويهيمن عليهن المجتمع”. وبعد ساعات، وصلت حياتها إلى نهايتها. لتصبح ضحية المعتقدات التي كافحت لتغييرها.


قد يعجبك ايضاً

#عاجل .. ترقب وصول #الملك_سلمان إلى مقر مهرجان الشيخ زايد الثقافي في الوثبة