الحكومة اليمنية: عازمون على السلام لإنهاء معاناة شعبنا.. وهذا مطلبنا من مجلس الأمن

الحكومة اليمنية: عازمون على السلام لإنهاء معاناة شعبنا.. وهذا مطلبنا من مجلس الأمن

الساعة 11:46 مساءً
- ‎فيالمواطن الدولي, حصاد اليوم
2800
0
طباعة
مجلس الامن

  ......       

المواطن – واس
جددت الحكومة اليمنية عزمها الثابت على انتهاج خيار السلام، كمبدأ لا حياد عنه لإنهاء معاناة الشعب اليمني، مشددةً على أن نوازع الشر والرغبة الجامحة لدى ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح مستمر في عدوانها على الشعب ودول الجوار، مطالبةً أعضاء مجلس الأمن اتخاذ موقف صارم تجاه الانقلابيين.
جاء ذلك في بيان الجمهورية اليمنية أمام مجلس الأمن الدولي، اليوم، في جلسة الإحاطة المفتوحة الحالة في الشرق الأوسط حول اليمن، وألقاه سفير الجمهورية اليمنية ومندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة خالد حسين محمد اليماني.
وقال السفير اليماني: “كان يحدونا الأمل الكبير اليوم بأن تأتي جلسة الإحاطة هذه، وقد تم الولوج في طريق السلام، فيما لو استشعر الطرف الانقلابي بكآبة الوضع الذي باتت فيه بلادنا اليمن، ووافق على الورقة التي تقدم بها المبعوث الخاص كمحصلة ونتاج لتفاوض استمر قرابة المائة يوم بين الوفد الحكومي والانقلابي في دولة الكويت العزيزة على قلوبنا، إلا أن نوازع الشر والرغبة الجامحة لدى مليشيات الحوثي وصالح في مواصلة مغامرة الحرب العدمية وقتل الأبرياء وتهجير الآمنين وتفجير المنازل ودور العبادات والاعتداء على المناطق الحدودية في المملكة العربية السعودية الشقيقة، ومواصلة تجارة الموت التي تغذيها شبكات الإرهاب في إيران وعبر ذراعها الإقليمية الممثلة في حزب الله، أبت إلا أن تستمر في عدوانها الآثم والجبان على شعبنا ويمننا وجوارنا الأخوي”.
وتابع السفير قائلًا: “استمرت هذه العصابات التي اختطفت الدولة في سبتمبر 2014، التي لا تمتلك أدنى شرعية ولا مسوغ قانوني في تدمير مقومات الوطن، ووضع أهلنا رهائن لمشروعهم التوسعي الطائفي المقيت، ومحاولاتهم المستميتة للبحث عن شرعية عبر تنصيب صالح والحوثي ممثلين للشعب اليمني الذي لفظهم وخرج في ثورة من أروع ثورات الوعي العربي لاجتثاث نظام صالح العائلي”.
وقال: “لقد جددت الحكومة اليمنية- بما لا يدع مجالًا للشك- عزمها الثابت على انتهاج خيار السلام كمبدأ لا حياد عنه لإنهاء معاناة شعبنا اليمني الصابر الذي تحمّل، وما يزال، تبعات الحرب الظالمة التي شنتها مليشيات الحوثي وصالح على كل مناطق اليمن، إيمانًا من الحكومة بأن السلام هو السبيل الوحيد للخلاص من طغيان العصابات الإجرامية وأمراء الحرب، ومنذ اليوم الأول كان تجاوب الحكومة اليمنية إيجابيًا مع مساعي الأمين العام ومبعوثه إلى اليمن، وقدمنا في الحكومة اليمنية وما نزال التنازلات الصعبة والمؤلمة من أجل السلام في اليمن، فيما كان موقف الطرف الانقلابي متشددًا ورافضًا للحلول السلمية ومصرًا على بقاء الحال وسيطرة المليشيات والعصابات على حاضر ومستقبل اليمنيين. وحينما كنا نؤكد على أهمية المرجعيات في الأزمة اليمنية والمتمثلة في المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالشأن اليمني، وأبرزها القرار 2216، كان الطرف الانقلابي يُصرُ على التنصل عنها ووصل به الحال في إعلانه الأخير أحادي الجانب إلى ادّعاء دفن المرجعيات؛ لأنها لا توافق هواه في الاستحواذ على الدولة. لقد أكد المجتمع الإقليمي والدولي بأن الحل للأزمة اليمنية لا يمكن أن يقبل بتكرار نموذج حزب الله في اليمن ولا يمكن القبول بوجود دويلات داخل الدولة اليمنية”.
واستطرد السفير اليماني، قائلًا: “حينما انفضّت مشاورات الكويت بعد رفض الطرف الانقلابي التعامل الإيجابي مع مساعي المبعوث الخاص ومساعي الدول الراعية للعملية السياسية في اليمن تواصلت الجهود الدولية وتمخضت عن الأفكار التي أطلقتها الاجتماعات الوزارية للرباعية الدولية في جدة بالمملكة العربية السعودية، وما تلاها من اجتماعات للدول الخليجية وأمريكا وبريطانيا بالتنسيق مع روسيا، وبمشاركة مبعوث الأمم المتحدة، كانت الحكومة اليمنية أول المرحبين بالأفكار التي تمخضت عن اجتماعات جدة، فيما واصل الطرف الانقلابي وبإصرار رفضه لكافة المساعي الدولية”.
وأوضح المندوب الدائم للجمهورية اليمنية لدى الأمم المتحدة، أن عناصر السلام والسعي من أجل السلام تختل حينما يتعلق الأمر في التعاطي مع مليشيات شعارها الموت وتجارتها القتل والتدمير والزج بالأطفال إلى ساحات الحرب، تحركها رغبات تجارة التوسع الطائفي التي تروج لها طهران وتغذيها عصابات تستدعي الإرهاب الدولي للمزيد من التدمير للنسيج الاجتماعي وتزداد ثراءً على حساب الأم أبناء الشعب اليمني المسحوق والمغلوب على أمره.
وقال: “إن الحرب يمكن أن تكون نهايتها اليوم إذا ما انتفض الكيان الجمعي الحي للشعب اليمني ضد طاغوت المليشيات الإجرامية، التي أحالت حياة شعبنا إلى كابوس حقيقي، لتعود كل القوى السياسية اليمنية لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني الذي صغناه بأحلامنا وتطلعاتنا المشروعة للحاق بركب الإنسانية التي تسعى اليوم لتنفيذ أهداف الإنمائية المستدامة، فيما تدمر عصابات الحوثي وصالح القليل الذي بنيناه في اليمن بمساعدة الإقليم والعالم. وفي الوقت الذي يواصل الانقلابيون رفع شعارات الموت، نواصل نحن في الحكومة اليمنية جهودنا لاستعادة الأمل وإعادة الحياة للمناطق التي تتواجد فيها الحكومة وتعزيز الأمل في بناء يمن ديمقراطي اتحادي لا غالب فيه ولا مغلوب، يعيش في سلام وانسجام مع بيئته الأخوية في الخليج والجزيرة، ويكون رافدًا للخير والسلام والأمن في الإقليم والعالم”.
وأضاف: “لقد بلغت معاناة الشعب اليمني مستويات مهولة في مجالات الصحة والتعليم والخدمات، فيما تتواصل بشكل يومي انتهاكات حقوق الإنسان، وفي المقابل تعمل الحكومة اليمنية على مدار الساعة لتخفيف الآثار المدمرة للحرب العبثية التي فرضتها المليشيات على حياة شعبنا، حيث تناول تقرير اللجنة الوطنية المستقلة لانتهاكات حقوق الإنسان حجم الجرائم التي لحقت بالوطن والشعب، إننا في الحكومة اليمنية نهيب بالمجتمع الدولي وأصدقاء اليمن للوقوف مع الشعب اليمني في مواجهة هذا الرفض والتعنت الذي يبديه الانقلابيون حيال جهود المبعوث الأممي، ومساعدتنا في جهود التعافي الاقتصادي، وتمكين الحكومة الشرعية من تحمل مسؤولياتها الخدمية والإنسانية في إعادة إعمار اليمن”.
وتابع السفير اليماني بالقول: “تثمن الحكومة اليمنية كثيرًا الجهود الكبيرة التي يبذلها الأمين العام ومبعوثه الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد، وكذلك الجهود التي يبذلها مجلسكم الموقر، وسفراء مجموعة الـ18 لتحقيق السلام الأمن والاستقرار في اليمن. كما نجدد شكرنا وعميق امتناننا للمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وبقية دول التحالف العَربي لاستعادة الشرعية في اليمن. وتهيب الحكومة اليمنية بجميع أعضاء مجلس الأمن وتدعوهم إلى مواصلة جهودكم الموحدة التي رافقت الأزمة في اليمن منذ بدايتها في 2011، وبفضل هذا الموقف الموحّد لمجلس الأمن تحققت الكثير من الإنجازات في اليمن التي تُضاف إلى سجل الأمم المتحدة الناصع في حل المنازعات في العالم، ومن هنا فإننا نطالب مجلسكم الموقر لاتخاذ موقف صارم تجاه الانقلابين الذين أثبتوا حتى الآن رفضهم الالتزام بمتطلبات السلام، ولايزالون يضعون العراقيل والعقبات المتواصلة أمام استئناف عملية السلام التي ترعاها الأمم المتحدة”.


قد يعجبك ايضاً

صندوق رقمي شخصي لحماية معلوماتك على الإنترنت

المواطن – وكالات قدم باحثون في المعهد الوطني