قصة مُصورة.. هكذا ملحمة حلب !

قصة مُصورة.. هكذا ملحمة حلب !

الساعة 1:17 صباحًا
- ‎فيالمواطن الدولي, حصاد اليوم
8585
0
طباعة
حلب
المواطن - عبد الرحمن دياب

  ......       

دقت الساعة، وانفض الجمع، الكل يبحث عن سلاحه؛ لتحرير حلب من المرتزقة وقوات نظام بشار الأسد، والحرس الثوري الإيراني.

تجهيزات 1
واستعد الجنود جيدًا، صلوا، وأعلنوا الجهاد لتحرير حلب بعد دمارها لسنوات بسبب الحرب، آملين في السلام ولكنه لن يأتي إلا بالحرية.
ويعلمون إن سقطت حلب، سقط العرب، ربما يشاهدون الشعار بقلوبهم.

الشعار
ونجد الأطفال النائمين سالمين في بيوتهم هدفا أمامهم للحرية، يأملون في العودة لهم، أو ربما ينالون الشهادة.. هم لا يعلمون، ولكن الأمر سيان، فإن عادوا فهم منصورين، وإن ماتوا فهم في العليين.

أطفال حلب
بدأت المعركة بشدة، والجثث تتناثر يمينًا وشمالا، والغبار على وجوههم، بعضهم سقط، ولكن آخرين يدافعون.

حلب
وهذه المرة الأطفال يشاركون في الحرب، ليسوا ضحايا، بل أبطال يقفون رافعين راية الحرية.

أطفال حلب في المعركة
وتستمر الملحمة، وسقط أسرى من جنود الأسد، والحرس الثوري.

اسر العشرات من قوات الأسد

وتستمر المعركة.

معركة حلب


قد يعجبك ايضاً

نورت دار زايد يا والد الجميع

المواطن – عبد الرحمن دياب – الرياض  منذ