‏الأمير سلطان بن سلمان يثمن دعم ورعاية خادم الحرمين الشريفين لـ ⁧‫#سوق_عكاظ‬⁩.

‏الأمير سلطان بن سلمان يثمن دعم ورعاية خادم الحرمين الشريفين لـ ⁧‫#سوق_عكاظ‬⁩.

الساعة 9:36 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
2740
0
طباعة
‏الأمير سلطان بن سلمان يثمن دعم ورعاية خادم الحرمين الشريفين لـ ⁧‫#سوق_عكاظ‬⁩ (1)

  ......       

المواطن- واس
ثمن صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ما تجده مشاريع التراث الوطني من دعم واهتمام من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ، منوها باعتماد برنامج التحول الوطني الذي أقره ـ أيده الله ـ لأكثر من 140 مشروعا للهيئة في مجالات التراث الوطني بتكاليف تجاوزت 3 مليارات و650 مليون ريال، بالإضافة إلى مبادرة خاصة بمشروع مدينة عكاظ.
ونوه سموه برعاية خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ لسوق عكاظ، مؤكدًا سموه على أهمية دورة هذا العام لتزامنها مع مرور عشر سنوات من النجاح والتميز لهذه الفعالية الثقافية والسياحية المهمة، والتي تتوج هذا العام بوضع حجر الأساس لمشروع “جادة المستقبل” أحد المشاريع الرائدة للهيئة في السوق.
وقدم سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الشكر لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس اللجنة الإشرافية لسوق عكاظ على الدور الرائد والدعم المتواصل لأنشطة الهيئة في منطقة مكة المكرمة بشكل عام، وقيادته لجهود تطوير سوق عكاظ منذ عودته للنشاط قبل عشر سنوات، وعناية سموه الخاصة بتحقيق رؤية سوق عكاظ الهادفة لأن يكون “سوق عكاظ مركز حضاري عربي إسلامي عالمي”.
وأشار سموه في تصريح صحفي عقب اختتام حفل افتتاح سوق عكاظ إلى أن اعتماد مشروع مدينة عكاظ يأتي امتدادًا لما قامت به الهيئة من جهود في تأهيل وتطوير هذا الموقع، مبينا أن برنامج التحول الوطني خصص ميزانية لمشروع مدينة عكاظ الذي تشرف عليه الهيئة بلغت 775 مليون ريال لتطوير المرحلة الأولى، منها 220 مليون ريال تكاليف تقديرية لإنشاء مشاريع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني و555 مليون ريال قدرت لإنشاء البنية الأساسية داخل وخارج الموقع، ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من تلك المشاريع التطويرية خلال السنوات الخمس المقبلة والتي تبدأ فور إقرار الميزانية، مشيرًا إلى مشاركة القطاع الخاص في التطوير بما يقارب 1291 مليون ريال، وبذلك يصل حجم الاستثمار المتوقع في المرحلة الأولى إلى قرابة ملياري ريال.
وأضاف الأمير سلطان بن سلمان أن مبادرة الهيئة بتطوير مدينة عكاظ بالشراكة مع إمارة منطقة مكة المكرمة وشركائها في القطاعين العام والخاص تعود لما لهذا الموقع من أهمية تاريخية كونه أهم أسواق العرب القديمة، وارتبط اسمه بالنشاط الثقافي والاقتصادي، وهو السوق الذي زاره النبي محمد صلى الله عليه وسلم قبل البعثة، وبقيت معالمه محفوظة حتى يومنا هذا، حيث كان السوق ولا يزال رمزاً للتراث العربي، ويخضع السوق حالياً لدراسات أثرية وتنقيبات في أجزاء واسعة منه بعد أن أظهرت المسوحات الأولية أنه من المواقع الغنية بالآثار.
وأوضح سمو رئيس الهيئة أن المشاريع التي تضمنتها مبادرة تطوير مدينة عكاظ تنوعت ما بين إنشاء أكاديمية الشعر العربي، ومتحف تفاعلي، وتطوير جادة عكاظ التراثية، واستحداث جادة المستقبل تكمل الأبعاد التي كانت تمثلها السوق قديما بوصفها مكاناً لتقديم الجديد من الأفكار والمنتجات، وإنشاء مخيم بيئي.
وأفاد سموه أن الهيئة تسعى في كل المشاريع التي تقوم بها إلى إشراك القطاع الخاص في التنمية بالإضافة إلى القطاع الحكومي، لذلك يجري استكمال عملية التهيئة لطرح حقائب استثمارية للقطاع الخاص للعمل على عدة مشاريع في المدينة منها إنشاء دور للإيواء السياحي تتنوع ما بين فندق تراثي، وشقق فندقية، بالإضافة إلى نزل ومخيمات بيئية، مضيفاً سموه أن تحول المدينة إلى وجهة سياحية جاذبة سيحث المستثمرين على توفير محال تقديم الخدمات والتجزئة والمطاعم والمقاهي وكذلك مركز إبداعي حرفي، وقرية تسوق، وأيضاً سوق تراثي، مع سوق مفتوح.
وقال سمو : إن مشروع تطوير عكاظ سيقام فيه مركز للتنزه والاستجمام، ومرافق للرياضة والصحة ومساحات مكتبية وغيرها، وهذه المشاريع مجتمعة سيضخ بها القطاع الخاص ما قيمته 1291 مليون ريال، كاستثمار مباشر في المدينة، التي ستساهم الدولة كذلك في تطويرها من خلال تطوير البنية الأساسية.
وأشاد سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بما حققه سوق عكاظ من منجزات في إحياء الإرث الأدبي والثقافي والحضاري والمآثر العربية الخالدة التي أقرها الإسلام وبنى فوقها الحضارة الإسلامية العظيمة، وتجسيد هذا الإرث ليكون عنصراً أساسياً في بناء الحاضر واستشراف المستقبل.
وأضاف سموه: “هذا المحفل الثقافي الرفيع يشكل لبنة من لبنات البعد الحضاري للمملكة، فنحن وطن الثقافة والحضارة ومهد الرسالة الإسلامية السامية، وموطن الحرمين الشريفين، وهي التي يعتز أهلها بدينهم الإسلامي وعقيدتهم الصافية”.
وأشاد بما تقوم به الجهات الحكومية المشاركة في تنظيم السوق من محافظة الطائف والأمانة ووزارة الثقافة والإعلام وغيرها من جهود متواصلة لتطوير سوق عكاظ منذ إعادة إطلاقه وانتظام انعقاده كل عام، وربطه بالتنمية السياحية بالمنطقة، وهو ما جعل سوق عكاظ ينمو بوتيرة متسارعة ليصبح وجهة سياحية جاذبة يقصدها المواطنون من مختلف مناطق المملكة، إضافة إلى استقطاب المثقفين والأدباء والشعراء والكتاب والمفكرين والعلماء على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي.
وأكد سموه أن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني تولي هذا المهرجان أهمية بالغة وتستعد مبكرًا للأنشطة والفعاليات التي تشرف عليها في هذا المهرجان، مشيرا إلى أن الهيئة مسؤولة عن تنفيذ مجموعة من الأعمال في المهرجان تشمل تنظيم فعاليات جادة عكاظ، ومشاركة الحرفيين والأسر المنتجة ومسوقي المنتجات الزراعية، إلى جانب تقديم جائزة عكاظ للحرف اليدوية، وتنفيذ أنشطة إعلامية وتسويقية لدعم المهرجان، إضافة إلى تنظيم ودعم برامج الرحلات السياحية للمهرجان.

‏الأمير سلطان بن سلمان يثمن دعم ورعاية خادم الحرمين الشريفين لـ ⁧‫#سوق_عكاظ‬⁩ (2)


قد يعجبك ايضاً

مركز الملك سلمان للشباب يؤهل 180 قائدًا شابًا

المواطن – الرياض أهَّل مركز الملك سلمان للشباب