المياه: مشروع الملك عبدالله لسقيا زمزم مُستعدّ لاِستقبال موسم الحج

المياه: مشروع الملك عبدالله لسقيا زمزم مُستعدّ لاِستقبال موسم الحج

الساعة 5:51 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
2430
0
طباعة
ماء زمزم

  ......       

المواطن – مكة المكرمة

أعلنت شركة المياه الوطنية، المشغل الرئيسي لمشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لسقيا زمزم، جاهزيتها لمواكبة الطلب المتزايد على مياه زمزم، في موسم حج هذا العام 1437هـ، وذلك من خلال الاستعدادات المبكرة، ورفع الطاقة الإنتاجية لخطوط الإنتاج بالمشروع، لتتواكب مع الطلب والمشاريع العملاقة التي يحظى بها المسجد الحرام، والمسجد النبوي الشريف.

وأوضحت الشركة، أن المشروع وضع كافة الخطط الاستعدادية منذ وقت مبكر، بهدف رفع الطاقة الإنتاجية اليومية بنسبة تغطي حاجة الراغبين بالمياه المباركة، من الحجاج ضيوف بيت الله الحرام، كما تم رفع جميع الطاقات التشغيلية، والصيانة، والتنقية، والضخ، والتوزيع، وزيادة عدد مقدمي الخدمة بنسبة تتواكب مع احتياجات تشغيل المشروع على مدار الساعة، و تم زيادة طاقم قسم خدمة العملاء ليعمل على إرشاد وتوجيه المستفيدين والإجابة على كافة استفساراتهم لأداء تلك الخدمات على أكمل وجه، تنفيذاً لرسالة المشروع في تطبيق توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز – رحمه الله -، لخدمة الإسلام والمسلمين، وتوفير ماء زمزم المبارك لزوار المدينتين المقدستين، بطرق سهلة ومريحة وحضارية، مستخدماً أحدث الآليات الأوتوماتيكية لضمان نقاوة مياه زمزم، وفق المعايير العالمية منذ خروجها من البئر وحتى وصولها للمصنع، ثم تعبئتها في عبوات بلاستيكية لتوزيعها على المستهلكين، مبينة أن خدمة حجاج بيت الله الحرام، واجب ديني ومطلب وطني، ونعمل على تعزيز ذلك بتقديم الخدمات على مدار الساعة.

وأكدت شركة المياه الوطنية، أن المشروع قد أنتج حتى نهاية شهر (أغسطس) الماضي، أكثر من (123) مليون عبوة مياه زمزم، سعة 10 لترات، و(16) مليون عبوة، سعة 5 لترات، وهي المهيأة للشحن الجوي، ذلك منذ تدشين المشروع في الرابع والعشرين من رمضان 1431هـ، الموافق الثالث من سبتمبر لعام 2010م.

وأضافت الشركة، أنه في إطار الاستعدادات المبكرة لمشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لسقيا زمزم، يتم في هذه الأيام استكمال إجراءات الشحن المبكر لعبوات مياه زمزم المغلفة والمخصصة لحجاج بيت الله الحرام لعام 1437هـ، حيث يتم نقلها إلى المطارات التي يعود إليها الحجاج في بلدانهم، ومنها تقوم بعثات الحج الرسمية بتوزيعها على حجاجها بمجرد وصولهم إلى تلك المطارات بعد أداء فريضة الحج، وتنقل هذه العبوات المغلفة عبر ما يسمى بالطيران الفارغ، وهي عبارة عن الطائرات التي تأتي إلى السعودية محملة بالحجاج وتعود مرة أخرى إلى تلك البلدان من أجل نقل بقية الحجاج، ويتم هذا الأمر عبر التنسيق المباشر بين مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لسقيا زمزم، ووزارة الحج وهيئة الطيران المدني، وبقية الجهات الإشرافية والتشغيلية المتعاقدة مع المشروع أو العاملة في المطارات، علماً بأن هذا الإجراء يتم  بطلب من بعثة الحج الرسمية لكل بلد، عن طريق نظام المسار الإلكتروني التابع لوزارة الحج، ويحدد فيه الكميات اللازمة لكل بعثة، على أن يخصص عبوة واحدة لكل حاج، ومن المتوقع بأن يصل عدد العبوات المنقولة عبر الطيران الفارغ لهذه السنة، إلى أكثر من (550) خمسمائة وخمسين ألف عبوة، في حين من المتوقع أن يتم خدمة الحجاج عبر المطارات، بما يزيد عن (1.300.000) مليون وثلاثة مائة ألف عبوة، بما في ذلك عبوات الشحن المسبق وعبوات الشحن المصاحب، مع استمرارية الإنتاج بالمصنع، ليفي بحاجة الحجاج ضيوف بيت الله الحرام.

ونوهت الشركة، الحجاج والمعتمرين والزوار على عدم التعامل مع الباعة الجائلين والحصول على عبوات مياه زمزم من مصادرها الرسمية؛ وهي موقع المشروع بكدي والنقاط الموجودة في المطارات، التي توفر العبوات المهيأة للشحن الجوي.

وأكدت الشركة، جاهزية الناقل المعتمد  لعبوات مياه زمزم المهيأة للشحن الجوي، بسعة (5) لترات عبر المطارات، حيث يقوم بنقل وشحن عبوات مياه زمزم المصاحبة للحجاج والمعتمرين، حيث يتم أخذ كميات من مياه زمزم والتعاقد مع البعثات، لتوفير المياه المباركة في المطارات، حسب الرحلات المغادرة لتسهيل تقديمها للحجاج، وأيضاً لتسهيل عملية شحنها نظامياً في الطائرات، بالإضافة إلى توفر نقاط توزيع عبوات مياه زمزم في مطار الملك عبد العزيز الدولي بجميع صالاته، ومطار الأمير محمد بن عبد العزيز بالمدينة المنورة، وتعمل على مدار الساعة، وهي تخدم كافة الأفراد راغبين مياه زمزم المباركة، والمغادرين عبر المطارات.

الجدير بالذكر، أن مشروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لسقيا زمزم، يشتمل على أربعة خطوط إنتاج في مصنع التعبئة، بطاقة إنتاجية قصوى تصل إلى (200) ألف عبوة يومياً، كما تبلغ الطاقة التخزينية القصوى لتخزين العبوات في المشروع، حوالي (1.700.000) مليون وسبعمائة ألف عبوة، كما يبلغ عدد القوى العاملة في المشروع، نحو (290) موظفاً، ويتم زيادتها في مواسم الذروة لمواجهة كثرة الطلب على العبوات، من الحجاج والمعتمرين والزوار.


قد يعجبك ايضاً

لأول مرة.. ١٨ طالباً وطالبة مقررون لجلسات “الإعلام والإرهاب” بجامعة الملك خالد

المواطن – عسير يشارك أكثر من 50 طالباً