سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة يحتفي بالطلبة المتفوقين في اليوم الوطني

سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة يحتفي بالطلبة المتفوقين في اليوم الوطني

الساعة 1:00 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
2225
0
طباعة
-في-بريطانيا
المواطن - واس

  ......       

أكد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نواف بن عبد العزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة أهمية اكتساب الطلاب المبتعثين المعرفة والعلم ، وإبراز طاقات الشباب وقدراته الابتكارية لتحقيق خطة المستقبل في رؤية المملكة 2030 وعلى تشجيعهم على تحصيل العلم والجد للحصول على أعلى درجاته.
جاء ذلك في كلمة ألقاها سموه اليوم في حفل تكريم المتفوقين من الطلبة السعوديين في احتفال اليوم الوطني الذي أقامته سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة بمقرها في لندن.
ورحب سموه في بداية كلمته بالضيوف وأولياء الأمور وبأبنائه من الطلبة والطالبات المتفوقين والمتفوقات, معربًا عن سعادته الغامرة بهذا اللقاء، رافعًا باسمه واسمهم جميعاً وباسم جميع السعوديين في المملكة المتحدة أسمى آيات التهاني لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله – وجميع أفراد الشعب السعودي باليوم الوطني المجيد, متمنياً لبلدنا المزيد من العطاء والتقدم والخير والأمن ولجميع العالم السلام والاستقرار .
وقال سموه “إن حب العلم والبذل في سبيل المعرفة هو أحد الأسس الفكرية التي قام عليها الإسلام الحنيف ويتجلى ذلك كثيراً في آيات القرآن الكريم وحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم . وإن مهمتكم الجليلة أبنائي الطلبة والطالبات تسير في هذا المضمار وتسلك هذا السبيل . فإن قيادتنا حرصتْ دائماً وأبداً على تشجيع أبنائنا على تحصيل العلم والجد للحصول على أعلى درجاته”.
وأوضح سموه “إن المملكة يقودها الآن رجلٌ استثنائيٌ في تاريخ الوطن يحمل هم الإنسان ويختزن رؤى وطموحات وفكر الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود – رحمه الله – يقدم التضحيات ويبذل الجهد لجعل هذا الوطن مؤثراً فاعلاً ومشاركاً مسهماً في صياغة القرار الأممي “.
وأضاف أنه ” لمتابعة المسيرة وضعتْ رؤية المملكة 2030 المستقبلية بهدف تحقيق اقتصاد مزدهرٍ وتكوين فرصٍ جديدة وتنافسية جاذبة مع مسؤولية وطنية قائمة. وهذه المحاور والأهداف لا يمكن تحقيقها بدون أمرين اثنين هما: اكتساب المعرفة والعلم ، وإبراز طاقات الشباب وقدراته الابتكارية لتحقيق خطة المستقبل … وأنتم أبنائي وبناتي من طلبة العلم تقعون في قلب هذه الرؤية وهي تعتمد عليكم بعد الله تعالى.”
وقال سموه ” لقد استثمر فيكم وطنكم وهو يعقد الأمل بعد -الله تعالى- على أن تكونوا رواداً في مجالاتكم العلمية ويتحقق من خلالكم إدراك التميز العلمي وتكوين المواطن الصالح الذي يحقق قيم المواطنة وواجباتها نحو الوطن في خدمته وفي تحقيق الأمن والسلم والخير للجميع”.
وأوضح سموه ” لقد تعودتْ المملكة العربية السعودية على أنْ تكون سنداً وعوناً للدول العربية الإسلامية والصديقة في جميع أنحاء العالم . وقد وقفتْ مواقف عديدةً مشرفةً من كثيرٍ من الأزمات العالمية وتقدمتْ بدعمها المباشر للمشروعات الإنسانية والثقافية المنطلقة من هيئة الأمم المتحدة ومن الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي وغيرها من المنظمات الدولية … ولا تزال تقوم بذلك بكل فخرٍ واعتزازٍ انطلاقاً من مرجعيتها الإسلامية للعالم الإسلامي ومن الرؤية الإنسانية التي تحب الخير للعالم كله وبلا تمييزٍ”.
ولفت سموه بالقول “ولكني يجب أنْ أذكركم أبنائي الطلاب المتفوقين أن المملكة اليوم تواجه أيضاً تحدياتٍ فكريةً وأمنيةً عديدةً تتمثل في عدة أطرافٍ وجهاتٍ. منها : قوى إقليميةٌ وخارجيةٌ تدعم الرؤى الطائفية الضيقة وتؤجج الصراعات بين الجماعات انطلاقاً من سراديب التاريخ المظلمة ليتحقق لها تقسيم العباد والبلاد ….ومنها مجموعاتٌ شاذةٌ المنحى متطرفة التفكير الديني ومتخلفة التفكير الحضاري تسعى لتدمير الحضارة وانغلاق الفكر واستئصال الإنسان”.
وأشار سموه إلى أنه ” في مثل هذه الظروف يجب علينا أن نتذكر القيمة السامية للمواطنة الحقيقية وأنها هويةٌ وانتماءٌ وولاءٌ. وتأكيد معاني الانتماء والمواطنة يأتي عبر ممارستهما سلوكاً وثقافةً وقناعاتٍ والتزاماً وحرصاً على المنجز الوطني بكل أشكاله وتجلياته سواءٌ أكان من قبل المسؤول أم من قبل المواطن “.
وقال “لنكن رسل سلامٍ ودعاة خيرٍ عن ديننا الحنيف وبلادنا الكريمة ولنكنْ من معلميْ الناس الخير ولنكنْ نموذجاً يحتذى للأجيال القادمة ولغيرنا ممن يرانا مثالاً لتعاليم الإسلام ونموذجاً للمملكة العربية السعودية.”
وختم سموه بتقديم الشكر إلى مديري الجامعات البريطانية ومندوبيها وأساتذتها الذين حضروا المناسبة بدافع حب العلم والتشجيع عليه. قائلا لهم ” شكراً جزيلاً من قلوبنا لدعمهم لأبنائنا وإننا شركاء في هذا الإنجاز لأننا جميعاً نسعى لخدمة الإنسانية خدمة البشر . وثقوا تماماً أن هذا هو هدف الإسلام وهدف المملكة العربية السعودية”.
كما قدم سموه التهنئة لأولياء الأمور الذين وقفوا خلف أبنائهم وبناتهم وحثوهم على المثابرة في تحصيل العلم .
وختم سموه كلمته بتقديم التحية للمبتعثين والمبتعثات على ما حققوه، من تميزٍ وتفوقٍ داعيا الله -عز وجل – لهم ولجميع زملائهم بالتوفيق.


قد يعجبك ايضاً

#عاجل .. بأمر الملك .. تمديد خدمة الأعضاء المتفرغين في اللجنة الدائمة للفتوى

المواطن – واس صدر أمر خادم الحرمين الشريفين