طلاب الباحة : حصلنا على وثائق تخرج لتخصص مخالف للسجل الأكاديمي .. والجامعة ترد: لمصلحتهم

طلاب الباحة : حصلنا على وثائق تخرج لتخصص مخالف للسجل الأكاديمي .. والجامعة ترد: لمصلحتهم

الساعة 2:41 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
7190
2
طباعة
جامعة الباحة

  ......       

المواطن – عبدالعزيز الشهري – الباحة
اشتكى عددٌ من طلاب جامعة الباحة، مما وصفوه بتعمد “الجامعة”، تدمير مستقبلهم الوظيفي، بمنحهم وثائق تخرج مخالفة لسجلاتهم الأكاديمية وتخصصهم الذي درسوه، مؤكدين أن الخطتين الدراسيتين مختلفتان تماماً بين ما درسوه وما دونته جامعة الباحة في وثائقهم.
ولفت الطلاب أصحاب الشكوى، إلى أنهم تواصلوا مع عدة جهات – بعد طلب مسؤولي الجامعة منهم ذلك – إلا أن جميع تلك التواصلات تصطدم بعقبات وعراقيل تضعها الجامعة أمام تعديل خطئها في وثائقهم وبالتالي ضياع فرص التوظيف وخدمة الوطن أولاً ثم أنفسهم وأسرهم ثانياً.
وقال عددٌ من خريجي التقنية الحيوية لـ “المواطن” : “بدأنا الدراسة في جامعة الباحة عام ١٤٣٣ بقسم الأحياء تخصص برنامج التقنية الحيوية، وعند إكمال دراستنا ووصولنا لنهاية المسيرة عام ١٤٣٧قامت عمادة القبول والتسجيل وكذلك كلية العلوم بإصدار وثائق تخرج مخالفة تماماً لما درسناه، فاعتمدوا لنا وثائق تخرج بتخصص ( أحياء عام )، وعندها بدأت مطالبتنا بإعطائنا وثائق تخرج على حسب دراستنا ( أحياء – برنامج التقنية الحيوية ) .
وأضافوا : “التقينا بمدير الجامعة الدكتور عبدالله مخايش، الذي قام بتوجيهنا إلى وكيل الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور عبدالعزيز بن يحيى إلا أنه وبعد لقائه لم يعالج موضوعنا، وعند التأكيد له بأن الجامعة قامت بإصدار وثائق أحياء برنامج تقنية حيوية للطلاب الخريجين عام ٢٠١٥ “الدفعة السابقة” وأن ذلك حقهم الذي درسوه وعلى ضوئه نرغب في وثائق ما درسناه اختتم كلامه بقوله : ( ناشدوا جهات أخرى كهيئة التخصصات الصحية وديوان الخدمة المدنية وإن لم تجدوا حلاً اتجهوا لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز) ، وقد رُفع خطاب لمدير الجامعة بذلك اللقاء – حصلت “المواطن” على نسخة منه -.
وتابعوا: ” هيئة التخصصات الصحية بمنطقة الباحة اعتمدت التخصص وصنفته وعند مراجعة الهيئة أكدوا أنهم بعثوا خطاباً لجامعة الباحة بناءً على استفسار وكيل الجامعة للشؤون الأكاديمية يؤكد اعتماد تخصصهم، وحصلت “المواطن” على نسخة من الخطابين.
وأردفوا: ” بعد توصلنا لتلك الخطابات وتوهمنا أن الجامعة ستتجاوب معنا ومواجهتهم بتلك الخطابات فوجئنا بردّ الجامعة أن هذه الخطابات قرارات فردية من فرع الهيئة بمنطقة الباحة وأنه يتوجب عليهم مراجعة المقر الرئيسي بالرياض ما يدل على اختلاق الجامعة للعراقيل أمامنا، وهو الأمر الذي أكده لنا موظف الهيئة بالرياض – بحسب الطلاب – ، حيث توجه أحد الطلاب إلى هيئة التخصصات الصحية بالرياض قسم التصنيف والتسجيل، فأكد له أحد الموظفين أنهم أوقفوا التصنيف لجامعة الباحة بناءً على ماورد من الجامعة بتصنيف أسماء محددة من الطلاب وتجاهل الطلاب الآخرين.
واستدرك الطلاب: ” مؤخراً اعتمدت وزارة التعليم تخصصنا ( التقنية الحيوية ) ضمن التخصصات المطلوبة والمسموح لها بالتوظيف في وزارة التعليم ، والذي خاطب لأجله وكيل الجامعة للشؤون الأكاديمية نهاية ذي القعدة المنصرم مدير الجامعة المكلف بناءً على اقتراح عميد كلية العلوم بطلب تمكيننا من الالتحاق بالدبلوم التربوي كحلٍ لمشكلتنا أسوة بجامعة الطائف – حصلت ” المواطن ” على نسخة من الخطاب -.
وناشد الطلاب أمير منطقة الباحة ووزير التعليم بالتوجيه للجامعة، بمنحهم الوثائق الصحيحة لتخصصاتهم التي رفضت الجامعة إصدارها دون وجه حقٍ لها وبالتالي تلاشت فرص توظيفهم لاسيما والهيئة على وشك الانتهاء من استقبال الطلبات لهذا العام.
ومن جانبها، عرضت “المواطن” الشكوى على مدير جامعة الباحة المكلف الدكتور عبدالله الزهراني، فأكد أن “التقنية الحيوية”، أوقفت من الجامعة لعدم انطباق الوظائف الصحية عليهم لاشتراطها سنة امتياز والتي لم تتم الموافقة عليها حالياً ، ولأن ذلك سيعيق أبناءنا الطلاب في التوظيف تم تحويلهم للأحياء العامة ولم يتخذ هذا القرار إلا بعد مخاطباتٍ مع الهيئة الصحية والوزارة وهذا الإجراء حتماً لمصلحة أبنائنا الطلاب “.
وطلب الدكتور الزهراني، التواصل مع وكيل الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور عبد العزيز بن يحيى الغامدي، لتفاصيل أكثر والذي أكد لـ “المواطن” أن مشكلة تخصص التقنية الحيوية ظهرت في البدء بجامعة الطائف حيث واجه خريجو أول دفعة في العام 1430هـ من جميع مسارات هذا التخصص مشكلة عدم التوظيف والمتمثلة في عدم تصنيف البرنامج من قبل وزارة الخدمة المدنية والهيئة السعودية للتخصصات الصحية، فعملت جامعة الباحة عاجلاً وبشكل جاد مع الجهات المختصة والمتمثلة في وزارة الخدمة المدنية وهيئة التخصصات الصحية على تصنيف برنامج التقنية الحيوية بقسم الأحياء بكلية العلوم؛ وقد أفادت وزارة الخدمة المدنية أن التخصص المصنف لديها في نظام جدارة هو علوم التقنية الحيوية بينما المسمى المعتمد في جامعة الباحة هو بكالوريوس العلوم أحياء -مسار تقنية حيوية- ونظام جدارة للتوظيف يتطلب التطابق في الاسم.
وتابع : طلبت هيئة التخصصات الصحية من الجامعة الخطة الدراسية للبرنامج لدراستها والإفادة حيال إمكانية تصنيفها؛ وبالفعل تم إرسال الخطة الدراسية للبرنامج في ١٤٣٦/٨/٣٠هـ للهيئة السعودية للتخصصات الصحية ولكن لم يصلنا أي رد في حينه؛ وفي بداية العام الجاري ١٤٣٧هـ أفادت الهيئة السعودية للتخصصات الصحية أن البرنامج ما زال تحت الدراسة.
وواصل “الغامدي” : “حرصاً من الجامعة على مصلحة أبنائها الخريجين دُرِس الأمر في المجالس المختصة بالجامعة؛ والتي أوقفت القبول في البرنامج؛ وتحويل جميع الطلاب على مقاعد الدراسة إلى تخصص أحياء عام؛ ومعالجة مشكلة الخريجين السابقين في حال رغبتهم بمنحهم دبلوماً عالياً في التربية أسوة بما تم في جامعة الطائف حتى يتسنى لهم الالتحاق بالوظائف التعليمية؛ إضافة إلى متابعة الأمر مع هيئة التخصصات الصحية ووزارة الخدمة المدنية وذلك للحصول على موافقتهم على اعتماد البرنامج وتصنيفه حتى يتسنى للخريجين الحصول على وظائف مناسبة.

 


قد يعجبك ايضاً

إخماد حريق في جامعة الأمير سلطان

المواطن – الرياض أخمد مدني الرياض حريقًا محدودًا