الجبير: هذا المطلوب من إيران لبناء العلاقات معها

الجبير: هذا المطلوب من إيران لبناء العلاقات معها

الساعة 9:14 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
3415
0
طباعة
معالي وزير الخارجية ونظيره التركي يعقدان مؤتمرا صحفيا

  ......       

المواطن – واس
أوضح وزير الخارجية عادل بن أحمد الجبير أنه جرى خلال الاجتماع الوزاري المشترك الخامس للحوار الاستراتيجي بين مجلس التعاون وجمهورية تركيا برئاسة معالي وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو ، الذي عقد بالأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بحث العديد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك وسبل التعاون في المجالات كافة بين دول مجلس التعاون وتركيا، بالإضافة إلى بحث الأوضاع في سوريا والعراق واليمن، كذلك التجاوزات والتدخلات الإيرانية في دول الجوار وشؤون المنطقة ، وإثارتها للأمور المذهبية والفتن الطائفية .
وأكد معالي الأستاذ الجبير خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مع وزير الخارجية التركي في قاعة المؤتمرات بالأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية اليوم، أنه جرى بحث موضوع منطقة التجارة الحرة بين دول المجلس وتركيا، ومناقشة قواعد التسهيلات التجارية والاستثمارية والاقتصادية، وسبل تطويرها وتعزيزها وتسهيل إجراءاتها بين الطرفين، مشيرا إلى أن الجانبين اتفقا على وضع الأسس المبدئية والفنية التي تسهم في إيجاد أرضية اقتصادية واستثمارية لتسهيل التبادلات الاستثمارية والتجارية وتعجيل معاملاتها مما يفعل ويعزز عجلة التبادل التجاري بينهما.
ولفت وزير الخارجية النظر إلى أن هناك إجماع من أصحاب السمو والمعالي على أهمية الاستعجال في تكثيف العلاقات بين مجلس التعاون لدول الخليج العربية وجمهورية تركيا في المجالات كافة وتفعيل جميع الاتفاقات التي جرى التشاور حولها وإنهائها في وقت قياسي خدمة لمصالح البلدين والشعبين ، مؤكدا أن الاجتماع كان مثمرا وبناء، والتطلع من خلاله إلى تحقيق كل ما تسعى إليه قيادات دول المجلس والقيادة التركية وشعبه الشقيق، ووضع أسس متينة لهذه العلاقات التاريخية.
من جانبه أفاد معالي وزير الخارجية التركي أوغلو أن الاجتماع كان مهما وشمل جميع المحاور التي تهم الجانبين، إلى جانب بحث الشأن العراقي خاصة ما يتعلق بمدينة الموصل العراقية، ومناقشة الوضع المؤسف والمأساوي في سوريا، والتعاون مع الجانب الأمريكي والجانب الروسي لتقيم الشأن والأوضاع فيها، وكذلك مناقشة الدور الإيراني في سوريا وتدخلاتها في المنطقة ، ومطالبتها أن لا تتدخل في شؤوننا وفي شؤون الدول الأخرى، منوها بالأوضاع الصعبة والمقلقة في اليمن وسعي الجميع إلى استقراره ودعم شرعيته .
وقدم أوغلو الشكر لقادة مجلس التعاون لدول الخليج العربية لوقوفهم مع تركيا خلال الانقلاب الفاشل على تركيا، كذلك وقوفهم مع تركيا فيما يتعلق بقبرص الشرقية ( شمال تركيا) ، آملا في استمرارية التعاون وتدعيم سبله في ظل توافق الرؤى بين دول المجلس وتركيا .
ودعا إلى أهمية تطوير المجالات التجارية والاستثمارية ودعمها وتطويرها بإيجاد منطقة تجارية حرة، مشيرا إلى أنه جرى خلال الاجتماع الوزاري إعادة اللجان الفنية وتوجيهها بعمل المفاوضات مرة أخرى ، متمنيا أن يكون خلال الاجتماع القادم إزالة جميع العقبات بين الجانبين التي تدعم الفكرة السائدة بين شعوبنا، مبينا أن الجميع متفق على مكافحة الإرهاب وتنظيماته منها تنظيم داعش الارهابي والعمال الكردستاني .
وعن المحاولة الانقلابية في 15 تموز يوليو الفاشلة ضد الديموقراطية في تركيا شكر أوغلو دول مجلس التعاون العربية تجاه موقفها ودعمها ، مشيرا إلى أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – كان من أوائل المتصلين برئيس جمهورية تركيا رجب طيب اردوغان، كذلك وردت اتصالات وزراء خارجية مقدمين خلالها الدعم والتضامن مع الشعب التركي وإرادته ومستنكرين لمحاولة الانقلاب .
وفي ما يتعلق عن تقدم إيران لجمهورية تركيا بطلب وساطة لعودة العلاقات السعودية الإيرانية بين معالي وزير الخارجية التركي أن هناك بعض المحادثات تتعلق بالوضع السوري ووقف اطلاق النار وإيجاد الحلول السياسية وتقديم المساعدات الإنسانية، ودور إيران مذهبي غير إيجابي ، ويجب أن يكون دورها بعيدا عن المذهبية والطائفية ليكون إيجابيا ، مضيفا أن روسيا يجب أن تلعب دوراً مهماً في سوريا، بدلاً من أن تغض النظر عن ما يجري من تدمير وقتل في حلب، وأن تسهم بالسماح لوصول المساعدات الإنسانية لحلب .
وتطرق أوغلوا إلى سعي تركيا لإزالة العوائق بين الدول الإسلامية بوصفها دولة رئيسة في منظمة التعاون الإسلامي ، وهذا هدفها ورغبتها، مؤكدا أهمية رغبة جميع الدول الإسلامية، في إزالة المشاكل والعوائق بين بعضها البعض ، ومن هذا المنطلق يمكننا أن نقوم بدور وساطة في هذا الأمر .
ومن ناحية مستوى الزيارات على المستوى العالي بين المملكة وتركيا، أبدا أوغلو سعادته بمستوى الزيارات، منوها بزيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد لتركيا وكانت ناجحة وإيجابية لأقصى درجة، مشيرا إلى أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يؤكد أهمية الزيارات واستمرارها، وسوف تتبادل الزيارات بين البلدين، مبينا أن هناك آليات وضعت بين البلدين خصوصاً فيما يتعلق بالاجتماعات الاستراتيجية، وخلال الفترة القادمة سيزور معالي وزير الخارجية الأستاذ الجبير تركيا، فيما سيقوم وزراء تركيا بزيارات مستمرة للمملكة، مؤكدا أن التعاون مستمر وسيستمر .
من جهته أكد معالي الأستاذ الجبير أن إيران تعلم ما الذي تريده المملكة العربية السعودية لبناء العلاقات بين البلدين، وذلك بكفهم عن شؤون المملكة وحلفائها، وأن لا يدعموا الإرهاب وأن لا يتدخلوا في شؤون دول المنطقة كذلك، وأن لا يؤججوا الفتن الطائفية فيها، وأن لا يقتلوا الدبلوماسيين ويفجروا السفارات، وأن يكفوا عن تحريض الشعوب على حكوماتهم، و لا يعتقدوا انهم أولياء لمن يتبع المذهب الشيعي، وأن يعوا أن من يتبع المذهب الشيعي أنهم مواطنون ينتمون إلى دول سواء في الكويت أو العراق أو لبنان أو المملكة أو البحرين، وإيران لا علاقة لها بهم، المطالب لبناء العلاقات سهلة جداً بتبنيهم مبدأ عدم التدخل في شؤون الأخرين ومبدأ عدم دعم الارهاب وأن يتبنوا مبدأ حسن الجوار، بهذا يكون الباب مفتوح لبناء أفضل العلاقات مع إيران .

معالي وزير الخارجية ونظيره التركي يعقدان مؤتمرا صحفيا 1


قد يعجبك ايضاً

مستشار نفسي لـ”المواطن”: طالبة “العباءة” ستشعر بالخوف والقلق من المدرسة

المواطن-خضرالخيرات-جازان كشف المستشار النفسي والأسري مدير وحدة الخدمات