القناوي يرعى ورشة “الخطة الإستراتيجية المستقبلية لمركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية”

القناوي يرعى ورشة “الخطة الإستراتيجية المستقبلية لمركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية”

الساعة 10:32 صباحًا
- ‎فيأخبار 13 منطقة, حصاد اليوم
2105
0
طباعة
IMG-20161019-WA0018

  ......       

المواطن – الرياض

نظم مركز الملك عبد الله العالمي للأبحاث الطبية (كيمارك) ورشة “الخطة الاستراتيجية المستقبلية لمركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية” بقاعة سمير بن حريب بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالحرس الوطني صباح امس الثلاثاء، برعاية المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني الدكتور بندر القناوي.

وألقى المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني الدكتور بندر القناوي كلمة أشار فيها إلى أن الشؤون الصحية مقبلة على مرحلة تأسيسية للبنى التحتية للأبحاث ومرافقها حيث تم الانتهاء من المراكز البحثية في كل من الرياض والأحساء وجدة وتجهيزها بكافة التجهيزات الحديثة اللازمة ، واستقطاب الكوادر المؤهلة لخلق بيئة بحثية محفزة للإبداع والابتكار .

ثم تلا ذلك كلمة المدير التنفيذي لمركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية الدكتور أحمد العسكر أوضح فيها أن المنتجات البحثية التي يعكف عليها القائمون في مركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية (كيمارك) لن تكون للنشر العلمي فقط والمباهاة بعدد البحوث في المجلات العلمية المحكمة بل تتخطى ذلك إلى خلق منتجات بحثية قابلة للتطوير والتسويق وضخها للسوق لرفع الناتج المحلي وتحقيق الرؤية السعودية 2030م في توظيف الاقتصاد المعرفي لخدمة المجتمع .

وأضاف أن (كيمارك) يركز في أبحاثه على المرحلة المخبرية من عمر البحث العلمي ، ومن خلال تلك الرؤية حققت الشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني جائزة الجودة النوعية الدولية للمستشفيات في مجال الأبحاث ، من خلال مراكزها البحثية التي تتربع على مساحة 50 ألف متر مربع في كل من الرياض والأحساء وجدة .

وأبان أن (كيمارك) في عام 2015م أجرى ما يربو على 66 دراسة إكلينيكية ونشر 382 ورقة علمية في مجلات علمية محكمة، وتم استخدامها أكثر من 14066مرة على مستوى العالم في دراسات بحثية مختلفة.

كما تم استقبال ما يقارب 100 طلب من براءة اختراع من إدارة الابتكار ونقل التقنية .

وختم د. العسكر كلمته بأن البصمة الفارقة التي يصنعها (كيمارك ) عبر عمليته البحثية هي التركيز على الأبحاث الطبية ذات الأثر الاقتصادي للفرد والمجتمع ، من خلال تحديد أمراض شائعة بين المجتمع وهي السرطان (سرطان الثدي ، الدم ، الغدد الليمفاوية ، المستقيم والقولون) السكري ، القلب ، الأمراض المعدية تحديداً (فيروس كورونا) .

ثم أعلن عن تبني مركز الأبحاث لمشروع واحة التقنية الحيوية المستقبلية الذي سيتم الإعلان عنه قريباً بشكل كامل بإذن الله .

ثم في نهاية الورشة فتح باب النقاش بين الحضور وكل من الدكتور بندر القناوي والدكتور أحمد العسكر .

IMG-20161019-WA0016


قد يعجبك ايضاً

لأول مرة.. ١٨ طالباً وطالبة مقررون لجلسات “الإعلام والإرهاب” بجامعة الملك خالد

المواطن – عسير يشارك أكثر من 50 طالباً