المناظرة الثانية لترامب مع كيلنتون.. بدأت دون مصافحة وانتهت بسيل من الاتهامات

المناظرة الثانية لترامب مع كيلنتون.. بدأت دون مصافحة وانتهت بسيل من الاتهامات

الساعة 8:34 صباحًا
- ‎فيالمواطن الدولي, حصاد اليوم
3060
0
طباعة
Republican U.S. presidential nominee Donald Trump and Democratic U.S. presidential nominee Hillary Clinton acknowledge each other at the start of their presidential town hall debate at Washington University in St. Louis, Missouri, U.S., October 9, 2016.  REUTERS/Lucy Nicholson

  ......       

المواطن – نت
انتهت ثانية المناظرات التلفزيونية بين المرشح عن الحزب الجمهوري دونالد ترامب والمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون. التي جرت في سانت لويس بولاية ميزوري قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقررة في 8 تشرين الثاني/نوفمبر.

دون مصافحة
وفي بداية المناظرة التي لم يتصافح فيها المتنافسان كالعادة، قال ترامب إنه سئم “الكثير من الأمور التي تحدث في بلدنا العظيم”، معتبراً أن “أوباما كير”، وصفقات مع إيران جعلت أمريكا بلداً ضعيفاً.
ورداً على سلسلة الفضائح الجنسية التي تعرض لها ترامب مؤخراً، قال إنه “على الإطلاق لم أتباهَ بالتحرش الجنسي ولست فخوراً بذلك”، وإن ذلك كله “جرى في غرفة مغلقة. أكنّ احتراماً كبيراً للمرأة، ولم أقبّل أو ألمس أياً منهن دون موافقتها”.
وتعهد ترامب “بالقضاء على تنظيم داعش، وسأجعل بلدنا آمناً”، وفق ما قال.

بريد كلينتون
كما قال: “سأطلب من المدعي العام التحقيق بقضية رسائل البريد الإلكتروني المسربة. ستكونين في السجن إذا أصبحت مسؤولاً عن هذا البلد”، التي عصفت بكلينتون.
أما كلينتون، فقالت “أعدكم بالعمل مع الجميع وآمل أن أنتخب”، معتبرة أنه “كما قلت ترامب ليس مناسباً ليكون رئيساً للبلاد ورئيساً للأركان”.
“ترامب لا يعتذر أبداً”
وهاجمت كلينتون ترامب مؤكدة أنه “كان دائماً يقلل من شأن النساء ويستهدف المهاجرين وذوي الإعاقات”. وقالت إن المرشح الجمهوري لا يعتذر أبداً، وقد هاجم عائلة الجندي الذي قتل بالعراق بسبب ديانته.
وقالت كلينتون إنها تعرضت لاتهامات مضللة في قضية البريد الإلكتروني.
واتهمت المرشحة الديمقراطية روسيا بالسعي إلى التأثير على الانتخابات الرئاسية الأمريكية لصالح ترامب من خلال سلسلة عمليات قرصنة إلكترونية.

اتهام الروس
وقالت كلينتون خلال المناظرة الرئاسية الثانية “إنهم (الروس) يفعلون ذلك للتأثير على الانتخابات لصالح ترامب”. وفي معرض رده، بدا ترامب رافضاً لنتائج أجهزة الاستخبارات بأن روسيا تقف وراء الهجمات، قائلاً: “ربما لا توجد قرصنة”.
وأبدت المرشحة الديمقراطية تأييدها لإنشاء مناطق آمنة في سوريا، متعهدة بالتحقيق في ارتكاب روسيا جرائم حرب في سوريا دعماً لرئيس النظام السوري بشار الأسد.
وقالت كلينتون إنها تؤيد الجهود الرامية للتحقيق “في جرائم الحرب التي ارتكبها السوريون والروس وتحميلهم المسؤولية”.

مسايرة ختامية
وانتهت المناظرة الثانية بمجاملة بين المتنافسين، حيث قالت كلينتون إنها رغم اختلافها مع ترامب إلا أنها تحترم أبناءه وكونه أباً.
من جهته، وصف ترامب منافسته هيلاري بأنها “مقاتلة شرسة”، بعد جولات وصفها فيها بأنها “شيطانة”، واتهمها بالكذب أكثر من مرة.

مهمة صعبة
ويواجه ترامب (70 عاماً) – الذي تتآكل شعبيته داخل حزبه بسبب تصريحاته المشينة عن النساء – مهمة صعبة تتمثل في إظهار أنه ما زال مرشحاً يعتد به في المناظرة الرئاسية الثانية مع منافسته كلينتون.
وكان ترامب يواجه معركة شاقة بالفعل للفوز بدخول البيت الأبيض حتى قبل كشف النقاب عن تسجيل فيديو من عام 2005 يظهر فيه وهو يتحدث بوقاحة عن النساء.
ووضعت الأزمة اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري في وضع صعب في حين لم يبق سوى أقل من شهر على موعد الانتخابات.
وقد يكون على ترامب أن يتخلى عن الترشح ليسمح لزعماء الجمهوريين باختيار بديل لكن المرشح، وهو رجل أعمال من نيويورك، لم يبد أي إشارة على استعداده لذلك.

ترامب لن ينسحب
وكتب ترامب على “تويتر” الأحد: “الإعلام والمؤسسة يريدان بشدة أن يروني خارج سباق الرئاسة – لن أنسحب من السباق قط ولن أخذل أنصاري قط”.
وقال ترامب لصحيفة “وول ستريت جورنال”: “لن أنسحب أبداً”، نافياً وجود أي أزمة في حملته الرئاسية. وأضاف: “أحظى بدعم رائع في حين أن هيلاري كلينتون مرشحة تحفل بعيوب رهيبة”.
وفي الفيديو الذي يعود لعام 2005 يتحدث ترامب أحد نجوم برامج تلفزيون الواقع حينها بكلام بذيء ومهين عن أسلوبه في التحرش بالنساء ولو بدون موافقتهن.
وقد حاول الديمقراطيون تسليط الضوء على مثل هذا السلوك لمنع الناخبات من منحه أصواتهن قبل أقل من شهر على موعد الانتخابات الرئاسية.
مشاهدة قياسية لأول مناظرة
وفي المناظرة الأولى التي جرت يوم 26 أيلول/سبتمبر الماضي، دفعته كلينتون مراراً إلى وضع دفاعي. ولكنه لم يترك اتهاماتها له دون رد ونتيجة لذلك ضيع على نفسه فرصاً للاستفادة من الوقت المتاح له للفت انتباه الحضور لما يعتبره نقاط الضعف في منافسته.
واجتذبت المناظرة الأولى التي أجريت بين المرشحين الرئاسيين عدداً قياسياً من مشاهدي التلفزيون بلغ 84 مليون شخص.
ولا تتضمن الأرقام المشاهدات التي جرت عبر الإنترنت أو من خلال وسائل التواصل الاجتماعي أو في الحانات والمطاعم.
وقبل شهر من الانتخابات الرئاسية، تقدمت كلينتون على منافسها ترامب بخمس نقاط وفق استطلاع جديد للرأي نشر الجمعة.
وحازت كلينتون 45% من نوايا التصويت مقابل 40% لترامب وفق استطلاع “كوينيبياك” الذي كان منح في 26 سبتمبر كلينتون 44% وترامب 43%.


قد يعجبك ايضاً

العيادات السعودية تتعامل مع 3399 حالة من أبناء اللاجئين السوريين في الزعتري

المواطن – الرياض تعاملت العيادات التخصصية السعودية مع