بالصور.. عصف ذهني وأفكار متجدّدة في #حلقات_شبابية⁩ ضمن #ملتقى_شوف

بالصور.. عصف ذهني وأفكار متجدّدة في #حلقات_شبابية⁩ ضمن #ملتقى_شوف

الساعة 11:23 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
4105
0
طباعة
كيف يمكن ان نستخدم التواصل الاجتماعي بشكل ايجابي لدعم مبادرات الشباب

  ......       

المواطن – عبد الرحمن دياب – الرياض

شاركت دولة الإمارات، في الحلقة الشبابية الأولى في المملكة، تحت عنوان “المشاركة في التأثير الإيجابي”، حيث كانت وزيرة الدولة لشؤون الشباب، رئيسة مجلس الإمارات للشباب، ضيفة على الحلقة الشبابية، وألقت كلمة عن دور الإعلام الرقمي في صناعة الأمل، ضمن ملتقى شوف، في الرياض.

"التطور والاستمرارية من أسباب نجاح البرامج الإيجابية المبتكرة على المواقع التواصل الاجتماعي" 1

وناقشت الحلقة؛ أهم التحديات الراهنة، حول المشاركة في التأثير الإيجابي على المنطقة، والتعاون في توظيف وسائل التواصل الاجتماعي، وكيف يُمكن أن نستخدم التواصل الاجتماعي بشكل إيجابي، لدعم مبادرات الشباب.

وأوضح الشباب المشاركون في الحلقة، أن عدد مستخدمي “تويتر”، أكثر من 8 ملايين شخص، في السعودية.

يجب ان نطلع بقكرة ايجابية تناسب مبادئنا وقيمنا

وفي كلمة شما بنت سهيل المزروعي، الترحيبية، قالت إن هناك الكثير من المبادرات والأفكار الإيجابية في المملكة، على مواقع التواصل الاجتماعي.

واستكملت الحلقة أفكارها الشبابية، حيث بيّنت أن أبرز التحديات التي تواجه البرامج الإيجابية؛ هي التمويل والرعاة، وتطرقت إلى التحديات الراهنة، التي تمنع الشباب من التأثير بطريقة إيجابية، في شبكات التواصل الاجتماعي.

لماذا لا نلتفت الى المبادرات الخيرية والايجابية ؟ 1

ورأى الحضور، أن التمويل والثقة ورعاية المؤسسات الحكومية لأفكار الشباب الإيجابية، ستعمل على زيادة إقبال الشباب على العمل على تلك الأفكار، متسائلين “لماذا لا نلتفت إلى المبادرات الخيرية والإيجابية؟!”.

"يجب على المؤثرين في التواصل الاجتماعي ان يؤثروا على المتباعين بشكل ايجابي دائماً"

وأكدوا على ضرورة الخروج بفكرة إيجابية تُناسب مبادئنا وقيمنا، خاصة وأن لديهم تحدي وهو أن البعض لا يؤمن بالاختلافات، كما أنه من ضمن التحديات الموجودة على مواقع التواصل، أن المتابعين يتبنون آراء من يتابعونه بدون إعادة النظر فيها، سواء كانت صحيحة أو خاطئة، موجهين قولهم للمتابعين: “أصنع رأيك الخاص بك”.

لماذا لا نلتفت الى المبادرات الخيرية والايجابية ؟

ولفتوا إلى أن ضياع الرؤية والعمل الفردي، من أسباب عدم تكلل بعض الجهود الإيجابية بالنجاح، وأن الأشخاص الإيجابيين، يجب أن يكون لهم متابعين في مواقع التواصل الاجتماعي، كما يجب على المؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي، أن ينتبهوا إلى ما يقدموه، فهم يمثلوا مجتمعهم ودينهم ووطنهم، ويجب على المؤثرين أيضاً، أن يؤثروا على المتابعين، بشكل إيجابي دائماً”.

ما هي التحديات الراهنة التي تمنعنا كشباب ان نؤثر بطريقة ايجابية في شبكات التواصل الاجتماعي ؟ 1

وتطرقوا إلى المزيد من التحديات، خلال الحلقة الشبابية؛ ومنها أن كلاً منهم، يعمل بشكل منفرد، وإذا تكاتفوا وتعاونوا فسيصلوا إلى نتائج إيجابية مثمرة، وأنه للحفاظ على استمرارية المؤثرين الإيجابين على مواقع التواصل الاجتماعي، فإن الدعم هو الحل، موضحين أن غياب مفهوم الاستدامة، أكبر تحدي، والسبب الرئيسي لاختفاء الكثير من المبادرات الإيجابية، على مواقع التواصل الاجتماعي.

وشددوا على ضرورة وجود توعية في المجالات المختلفة الموجودة في الحياة، والتي يجب تسليط الضوء عليها في مواقع التواصل الاجتماعي، وأن التطور والاستمرارية من أسباب نجاح البرامج الإيجابية المبتكرة على المواقع التواصل الاجتماعي، خاصة وأن التأثير الإيجابي في مواقع التواصل الاجتماعي، له صدى كبير في المجتمع.

"التطور والاستمرارية من أسباب نجاح البرامج الإيجابية المبتكرة على المواقع التواصل الاجتماعي"

ودللوا على قولهم، بإن المعلومات الصحية الطبية، إذا كانت بشكل مختصر وتناقش ما يهم المتابعين بقالب بسيط، بعيداً عن التعقيد، فإن ذلك ما يحبذه المتابعون، متمنين من كل شخص من موقعه على مواقع التواصل الاجتماعي، أن يصنع قيادات فمثلاً الكاتب يصنع كُتّاب، وأن يتم طرح ورش عمل ودورات تدريبية لرواد التواصل الاجتماعي الجدد، عن كيفية استخدام مواقع التواصل الاجتماعي بشكل بنّاء وإيجابي، متمنين أيضاً أن يتم عقد المزيد من ورشات العصف الذهني، التي تجمع مختلف الشباب من مختلف القطاعات، وبذلك فإن الأفكار تُبنى وتتطور، لأن “المجتمع في هذه الأيام هو من يقود الإعلام”.

 


قد يعجبك ايضاً

وزير العمل والتنمية الغفيص : دكتوراه في السياسة لحل الملفات الساخنة

المواطن – الرياض  تحديات جمة يشهدها سوق العمل