مستثمر في الاتّصالات: التوطين أنصف السعوديين وأعاد الأمور إلى نصابها

مستثمر في الاتّصالات: التوطين أنصف السعوديين وأعاد الأمور إلى نصابها

الساعة 3:57 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
2275
0
طباعة
عبد الله المطرفي

  ......       

المواطن – الرياض

منذ ستة أعوام، كان عبدالله أحمد المطرفي، يتردد على مجمعات الاتصالات، يمارس هوايته بعد انتهاء عمله في إحدى منشآت القطاع الخاص، محققاً بذلك شغفه التقني، وممارساً هوايته التي كانت تدر عليه دخلاً إضافياً، بجانب الأجر الذي كان يتقاضاه من عمله الرسمي، لكن هذا الدخل الإضافي، أغراه منذ نحو عامين، بترك عمله والتفرغ الكامل للعمل في بيع أجهزة الجوالات وملحقاتها، عبر امتلاكه أحد المتاجر في محافظة جدة.

وقال المطرفي: “سوق الاتصالات، كان ولا يزال يستهوي الكثير من الشباب السعودي، كونهم يواكبون التقنية أولاً بأول، ويحرصون على الاطلاع والمعرفة حول كل ما هو جديد في هذا المجال، وهذا ليس بجديد، فمنذ أعوام قليلة، تجد السعوديين يبيعون ويشترون في أجهزة الجوالات، أو يقومون بأعمال الصيانة التقنية والبرمجة، ولكن تواجدهم كان على استحياء خلال الفترة التي سبقت قرار وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، والذي قصر العمل في هذا المجال بمختلف وظائفه على الشباب والشابات السعوديين والسعوديات”.

وأضاف عبدالله: “لم يختلف الأمر حول مبدأ إقبال الشباب السعودي على العمل في هذا القطاع، وإنما الذي اختلف هو في عودة الأمور إلى نصابها، عبر إتاحة المجال لأكبر قدر ممكن من الكوادر الوطنية لدخول السوق، وأخذ الشباب السعوديون نصيبهم المستحق والكامل، بعد أن أجبرت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، أصحاب المحال بتوطين السوق بشكل كامل، وبالتالي تم إعادة توزيع الحصص بحسب وصفه بشكل كامل للشباب، الذين أثبتوا أنهم على قدر هذه الثقة”.

وأكد عبدالله المطرفي، أن سوق الاتصالات تعتبر من أكثر المجالات التجارية أرباحاً، خاصة وأن نموها السنوي يقدر بـ10 إلى 15%، من حيث المبيعات والأرباح أيضاً، وبالتالي فإن المحال ستتمكن يوماً بعد يوم من التوسع والانتشار، وبالتالي توفير فرص عمل مناسبة وبرواتب مجزية ومغرية للشباب السعودي.

وشدد عبدالله بن أحمد، على أن قطاع الاتصالات يعتبر قطاعاً ثابتاً من حيث حجم المبيعات والمدخول المادي، لكن الآن تم إعادة توزيع أوضاع السوق، حيث كان في السابق يعتبر المواطن مجرد اسم بدون أن يمتلك أي فكر، لكن الآن الوضع اختلف، فالشاب السعودي أصبح يمثل العنصر الرئيسي في السوق، من حيث الإمكانات المادية واليدوية والتقنية، وأصبحت المنافسة بين أبناء الوطن، بعد أن كانت في السابق مع العمالة الوافدة، وبدأ الشباب السعوديون في التعرف بشكل أكبر على القطاع بعد انتهاء سيطرة تلك العمالة.

وأبدى المطرفي، استغرابه من الأصوات التي تقلل من إمكانية إدارة الكوادر الوطنية لقطاع الاتصالات، وتلبية الاحتياجات فيه بشكل كامل، والذين يرددون بعض العبارات التي تهدف إلى تحطيم مجاديف أولئك الشباب، عبر نشر صورة مسيئة عن شباب الوطن، بأنهم لا يمكن الاعتماد عليهم في العمل، مطالباً المجتمع بدعم أبناء البلد، وإعطائهم الفرصة كاملة أسوة بتلك الفرص التي حصلت عليها العمالة الوافدة، ومن ثم الحكم على الشباب السعودي، بأنه يستحق تلك الثقة أم لا، مؤكداً أنه يؤمن بقدرات تلك الكوادر الوطنية وتمكنها من قيادة قطاع الاتصالات بشكل كامل، بسبب حجم المنافسة الموجودة في السوق، والتي ستجبر من يريد البقاء على الارتقاء بمستوى الخدمة والجودة يوماً بعد يوم، من أجل كسب ثقة الزبائن والعملاء، الذين يجدون منهم كل التشجيع والتحفيز.


قد يعجبك ايضاً

الزياني: #أمن_الخليج 2 في الإمارات 2019 وقطر 2021

المواطن – المنامة  أكد الأمين العام لمجلس التعاون