العامر: معهد طوكيو منارة ثقافية احتضنت الحضارتين الإسلامية واليابانية 

العامر: معهد طوكيو منارة ثقافية احتضنت الحضارتين الإسلامية واليابانية 

الساعة 8:06 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
2575
0
طباعة
عبدالعزيز العامر

  ......       

المواطن – الرياض

سلطت الفعاليات التي شهدها المعهد العربي الإسلامي في طوكيو خلال الأيام الماضية بموافقة المقام السامي الكريم، وبمشاركة مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل الضوء على جانب من نشاطات الجامعة في الخارج، التي لا تألو جهداً في نشر رسالتها الحضارية والقيام بدورها كحلقة وصل تربط المسلمين من جنسيات مختلفة بأمتهم، وترسخ لمفهوم جديد من التبادل المعرفي بين أبناء تلك الشعوب وشعب المملكة العربية السعودية.

وقال الدكتور عبد العزيز بن سعد العامر عميد التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد بجامعة الإمام أن المعهد الإسلامي بطوكيو استضاف الفعاليات التي تصدرها ملتقى علمي بعنوان “بناء العلاقات الإنسانية بلغة الحوار: وثيقة المدينة أنموذجاً” نظمه مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز للدراسات الإسلامية المعاصرة وحوار الحضارات، بمشاركة عميد المركز الدكتور عبد المحسن بن محمد السميح، ليسلط الضوء على أول دستور في العالم “وثيقة المدينة المنورة” كنموذج متميز لتعايش المسلمين مع غير المسلمين.

وأضاف أن هذا الملتقى جسد للقاصي والداني حرص الجامعة بتوجيهات القيادة الرشيدة –حفظها الله- على نشر ثقافة الحوار بين أتباع الأديان والحضارات المختلفة وتعزيز بناء العلاقات الإنسانية على أسس سلمية علمية شرعية بعيدة عن الغلو والتطرف، وهو ما أكده مدير الجامعة الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل، خلال ترأسه الاجتماع الأول للجنة العليا للملتقى.

وتابع “العامر” أن هدف الملتقى كان إثراء العلاقات الإنسانية بين الحضارتين الإسلامية واليابانية من خلال تسليط الضوء على هدي النبي_ صلى الله عليه وسلم_ في التعامل مع غير المسلمين وحواراته معهم، والتعايش والتفاعل مع الآخر من خلال وثيقة المدينة، وما تضمنته من حقوق غير المسلمين، مع التشديد على أن العلاقات الإنسانية فطرة وضرورة للتعايش بين الأفراد والشعوب والحضارات، وما للحوار من آثار إيجابية تنعكس على تنمية المجتمع وازدهار الشعوب والدول، فضلاً عن استعراض مشتركات التعايش بين الحضارتين الإسلامية واليابانية. وشارك في تناول هذه المحاور نخبة من أعضاء هيئة التدريس المتخصصين من الجامعة ومن اليابان ، وبخلاف هذا الملتقى شهد المعهد العربي الإسلامي في طوكيو وتحت إشراف عمادة شؤون المعاهد في الخارج تنظيم ندوة “الصكوك الإسلامية ودورها في التنمية الاقتصادية” التي حاضر فيها نخبة من المتخصصين في الجانبين السعودي والياباني، وتأتي أهميتها في أنها تأتي لتعريف اليابانيين بالإسلام وبالأخص الصكوك المصرفية الإسلامية. كما احتفل المعهد بتخريج دفعة جديدة من الطلاب اليابانيين لتقديمهم لسوق العمل العملاق في بلادهم. كذلك التقى الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل مدير الجامعة خلال زيارته للمعهد الطلاب المبتعثين من الجامعات السعودية.

وأوضح أن المعهد العربي الإسلامي في طوكيو هو إحدى المنارات الثقافية التي قامت الجامعة بافتتاحها خارج المملكة، في إطار حرص ولاة الأمر- حفظهم الله- على خدمة المسلمين، وتذليل العقبات أمامهم لتلقي العلم الشرعي وتعلم اللغة العربية ، وتنفرد جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عن غيرها من الجامعات السعودية بتلك المعاهد التي تنتشر في بلدان عدة للتعريف بالإسلام ونشر اللغة العربية وتعليمها لغير الناطقين بها، وتقديم العون لأبناء الأقليات المسلمة هناك، وربط الأجيال المسلمة المتعاقبة في تلك البلدان بدينها وحضارتها وثقافتها الإسلامية.

وأشار إلى أن لدى الجامعة معاهد في جمهورية إندونيسيا وجيبوتي واليابان، وقد حصلت على موافقة المقام السامي الكريم لإفتتاح معاهدها في جمهورية جزر المالديف والصومال وبنغلاديش، لتكمل مسيرة انتداب دعاتها وأساتذتها، مما جعل البعض يطلقون عليها “الجامعة التي لا تغيب عنها الشمس”.

وأشار أن الدكتور سليمان أبا الخيل التقى بمقر المعهد العربي الإسلامي التابع للجامعة في طوكيو وبحضور سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليابان أحمد البرَّاك، عدداً من قيادات المسلمين في اليابان، من رؤساء مراكز وأئمة مساجد ودعاة، وقد قدموا بياناً مكتوباً، عبروا فيه عن مشاعر السخط والاستنكار والإدانة، لاستهداف ميليشيات الحوثي وأتباعها مكة المكرمة، مهبط الوحي وقبلة المسلمين بصاروخ “بالستي”.

وأضاف أنه بالنظر لتلك الأحداث التي تمت خلال هذه الفترة البسيطة والتي أصبحت مصدر إلهام للشارع السعودي والخليجي والعربي والعالمي، هي تأكيداً لما تحظى به جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية من عناية واهتمام ليس له نظير من ولاة أمرنا –حفظهم الله- كونها تؤدي رسائل سلام وتعكس الصورة الحقيقية لديننا الحنيف وفق توجيهات قيادتنا الحكيمة –حفظها الله- بمد يد الألفة والترابط بين دول وشعوب العالم، فدامت جامعتنا شامخة ومنارة للعلم والعلماء في ظل دولة يحكمها ملك الحزم والعزم سلمان الفخر والمجد –حفظه الله-.


قد يعجبك ايضاً

“النايف” يبحث احتياجات مكتب الدعوة مع مدير الشؤون الإسلامية في #عسير

المواطن – حسان الصالحي – محايل استقبل رئيس