ضرب الأصابع نقطة اتصال بين الجمهور ومسرحية حبل غسيل

ضرب الأصابع نقطة اتصال بين الجمهور ومسرحية حبل غسيل

الساعة 8:22 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
2870
0
طباعة
ضرب الأصابع نقطة إتصال بين الجمهور ومسرحية حبل غسيل

  ......       

المواطن – الرياض
ضرب الإصبع الواحد بالكف ثم إصبع آخر فآخر، للوصول في نهاية المطاف إلى تقليد صوت المطر، أسلوب استخدمه ممثلون سعوديون على مسرح حكايا مسك، كخطوة أولى للتواصل مع الجمهور، في خطوة لإحداث التفاعل مع الجمهور في المسرح الارتجالي، ومن ثم طرح الأفكار من قِبل الجمهور ليتم تمثيلها مباشرة من قِبل فريق “حبل غسيل”.
وعلى مسرح عادي يمتد فيه حبل يحمل الكثير من الملابس المستخدمة، تبدأ إبداعات الفريق بعد أخذ فكرة أو موقف او حلم من الجماهير وتجسيدها أمامهم ارتجاليًا دون الحاجة إلى الحديث مع بعضهم البعض، ليبدأ أحدهم في التوجّه إلى الحبل، واختيار الزي الملائم للشخصية التي رسمها في خياله والبدء بتمثيلها، فيلحق به زملائهم كل بحسب الدور الموجود في مخيلته.
وقال أحد أعضاء فريق “حبل غسيل” فيصل الدوخي: “بدأت الفكرة لدى مدير الفريق محمد الجراح، فلاقت استحساننا كونها تندرج ضمن الـ”بلاي باك” الذي لا يوجد في منطقة الخليج”، مبينًا أن انطلاقة الفريق كانت قبل 5 أشهر.
ولفت إلى أنهم يحتفلون في حكايا مسك بالعرض الـ20، بعد أن وصل عدد الأفكار التي جسدوها إلى 66 فكرة حضرها 5 آلاف شخص طيلة الأشهر الخمس الماضية، بدعم من جمعية الثقافة والفنون في الدمام ورعاية قناة سين اليوتيوبية.
وأضاف: “ثمة أدوار موزعة على أعضاء الفريق والمتضمنة التمثيل بمشاركتي مع أحمد التميمي ومحمد القحطاني وإبراهيم الحجاج، في حين يتولى ماهر السيهاتي مهام العزف الموسيقي، ومرتجلي أعمال الإضاءات والصوت”.
وأكد أن الفريق للمسرح الارتجالي بشكل عام وليس كوميديًا فحسب، كونه يعالج قضايا درامية وتراجيدية أيضًا، وذلك بحسب الأفكار التي ترد إليهم من قِبل الحضور في كل عرض.
وأرجع سبب الانسجام التام بين أعضاء الفريق في إكمال نصوص ارتجالية دون اتفاق مسبق فيما بينهم عليها، إلى الدورات التدريبية المتمثلة في ورش عمل قبل العروض لمناقشة طرق الارتجال السليمة.
وزاد: “يفرض علينا المسرح الارتجالي شدة الوعي والتركيز في حال حدوث أي تباعد أو فجوة بيننا دون قصد، وذلك بهدف إنقاذ الموقف في مثل تلك الحالات”، مشيرًا إلى تأديتهم لتمارين بغرض زيادة التركيز قبل كل عرض، والتي تمكنهم من سماع أي صوت صادر من الجمهور.
في حين ذكر عضو الفريق أحمد التميمي، أن سرعة استحضار السيناريوهات فيما بينهم سببها التدريب المستمر والتعلق بالمسرح، وقال: “بالإضافة إلى دراستنا لفنون المسرح على ثلاثة مستويات، فإن المشاركات المستمرة ترفع من وتيرة الانسجام، فضلًا عن تفاعل الجمهور معنا”.
وما يميز العروض التي يقدمها فريق حبل غسيل، اعتمادهم على صوت الناي في استحضار أفكارهم، وهو ما اعتبره التميمي أحد أهم وسائل تصفية الذهن والهدوء والتركيز.

ضرب الأصابع نقطة إتصال بين الجمهور ومسرحية حبل غسيل

 

ضرب الأصابع نقطة إتصال بين الجمهور ومسرحية حبل غسيل1


قد يعجبك ايضاً

شاهد.. سائق يخطئ بين الفرامل والبنزين لتكون هذه نهايته