نواف بن فيصل يرد على الإعلاميين بشأن هذه البطولة

نواف بن فيصل يرد على الإعلاميين بشأن هذه البطولة

الساعة 8:00 مساءً
- ‎فيالرياضة, حصاد اليوم
7710
0
طباعة
الأمير نواف بن فيصل

  ......       

المواطن – مروة نبيل

بعدما خرجت أنباء لتصفها بأنّها بطولة تنشيطية، أكد الأمير نواف بن فيصل، الرئيس العام السابق للرئاسة العامة لرعاية الشباب والرياضة، أنّ بطولة الأمير فيصل بن فهد، كانت رسمية.

قال الأمير نواف بن فيصل، في سلسلة تغريدات عبر حسابه الخاص على موقع التدوينات القصيرة “تويتر”: “1. وصلتني كثير من الرسائل على ما تطرق له أحد الإعلاميين الرياضيين في لقاء على برنامج كورة عن بطولة الأمير فيصل بن فهد رحمه الله وأنّها تنشيطية”.

وتابع: “٢ وللإيضاح البطولة رسمية منذ أنّ كانت بطولة الاتحاد السعودي لكرة القدم ثم أصبحت باسمه رحمه الله بقرار من سيدي الأمير سلطان بن فهد حفظه الله، ٣ البطولة رسمية ولها تمثيل خارجي خليجي بغض النظر عن العمر المشارك بها من اللاعبين وأنا لم أرد اليوم إلا أنّه تم التطرق لاسم سيدي بما لا يليق”.

وأضاف: “٤ بنفس الوقت أشكر للجميع تفاعلهم وحرصهم على اسم سيدي الأمير فيصل رحمه الله بمن فيهم الإعلامي عبدالعزيز الغيامة الذي تواصل معي وأوضح وجهة نظره، ٥ أنها فقط فنية ولا يحمل إلا كل التقدير والإعزاز له رحمه الله ولكني أوضح ذلك فقط تقديرًا وإعزازًا لوالد جميع الرياضيين الأمير فيصل رحمه الله”.

وأردف: “٦ الإيضاح كان فقط فني أنّ البطولة رسمية وشخصي لاسم سموه ولا علاقة له بأسباب طرح القضية حاليًا متمنيًا التوفيق للجميع”، وتابع: “يشهد الله أنني أوضحت تلك الحقيقة فقط لاسم سيدي ووالدي الأمير فيصل رحمه الله ويؤسفني الردود المتعصبة وممكن للجميع الرجوع لاتحاد القدم للتأكد”.

وواصل: “للمعلومية أيضًا توثيق بطولات الاتحادات فكرة منذ زمن لمناسبات مختلفة بمرور٥٠ عام لاتحاد القدم وبعدها للجنة الأولمبية وأرى أنّه مناسب إتمامها الآن.. وأشكر إخواني القائمين بالعمل على مجهودهم وحسب ما اطلعت عليه الجميع له الحق بالمراجعة والتعديل إنّ أثبت ذلك فلا أعلم سبب هذه الضجة”.

وفي ختام تغريداته، قال: “أنا ليس لي علاقة رسمية حاليًا بهذا المجال لكنه مجال خدمت فيه وطني ١٥ عامًا تقريبًا وعندما يكون هناك حدث يتعلق بفترة عملي لابد من إيضاحه وبالتوفيق”.


قد يعجبك ايضاً

شاهد.. فريق مصري يستعين بالأرانب “لفك النحس”

المواطن ــ أبو بكر حامد في موقفٍ غريب،