“حادثة بوسطن” تغضب السعوديين على “العربية”

“حادثة بوسطن” تغضب السعوديين على “العربية”

الساعة 3:05 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم
15705
3
طباعة

اجتاحت حالة من الغضب السعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشر قناة العربية  خبر غير صحيح يفيد بالاشتباه في تورط مواطن سعودي في تفجيري ماراثون بوسطن.

وعبر  المغردون على ” تويتر ” و نشطاء ” فيس بوك ” عن استيائهم من تسرع وسائل اعلام عربية ، في مقدمتها قناة ” العربية ” الفضائية بنقل الخبر عن صحيفة أمريكية ، دون التأكد من صحته أو التواصل المباشر مع مصادر الخبر الأصيلة للتحقق منه .

وكانت ” العربية ” نقلت عن صحيفة ” نيويورك بوست ” التي تعد أقدم الصحف الأمريكية انتظاما في الصدور وتصدر عن مؤسسة  ” نيوز كربوريشين ” المملوكة لروبرت ميردوخ و الأمير الوليد بن طلال ، وفق ما تشير موسوعة ” ويكبيديا ” للمعلومات على الانترنت ، أن شرطة بوسطن القت القبض على سعودي مشتبه به في تفجيري الماراثون ، مضيفة أن السعودي اصيب جراء أحد التفجيرين و لم يتمكن من الهرب ، و هو ما أدى – مبكراً جداً – إلى إعادة الأمريكيين إلى أجواء هجمات سبتمبر .

و على الرغم من نفي شرطة بوسطن صحة الخبر ، مشددة على أنها لم تلق القبض على أي مشتبه ، تأخرت وسائل الإعلام العربية في نشر ذلك، تاركة القلق يأكل السعوديين على أبنائهم الموجودين في بوسطن ، حسبما ذكر ذلك أحد المغردين على ” تويتر “.

 وبتقدير مغرد أخر ، فإنه لولا إعلان الرئيس الأمريكي باراك أوباما عدم وجود معلومات عن الجهة المسئولة عن تنفيذ التفجيرين ، ما انتبهت وسائل الاعلام العربية ، لضرورة التوقف عن بث خبرها المتسرع ، علما بأن ” العربية ” سعت إلى التنصل من بثها الخبر ، بأن حملت مسؤوليته للصحيفة الأمريكية العريقة .

وقال المدير الاقليمي للقناة  خالد المطرفي عبر حسابه على ” تويتر ” إنه طالما نسبت الوسيلة الاعلامية الخبر لمصدره فإنها غير مسئولة عن مصداقيته ، غير أن مغردين أخرين أصروا على مطالبة القناة المشاهدة بكثافة داخل المملكة على الاعتذار ، باعتبار أنها نقلت عن وسيلة أخرى وليس عن مصدر خاص بها وموثوق .

وعادت العربية بعد ساعة تقريباً من بثها الخبر غير الصحيح للنقل عن شبكة أخبار أمريكية أخري هي سي بي إس: ، خبرا مفاده أن المواطن السعودي ليس مشتبها به ولكنه متعاون مع أجهزة التحقيق !

إقرأ ايضا :

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :