قال وزير الداخلية الفرنسي، مانويل فالس، إن “أي هجوم على مسجد أو جامع أو أي امرأة منتقبة في فرنسا، يعد هجوما على الجمهورية الفرنسية بأكملها”، منتقدا الهجمات المعادية للإسلام والمسلمين والتي زادت وتيرتها مؤخراً في بلاده.

قال وزير الداخلية الفرنسي، مانويل فالس، إن “أي هجوم على مسجد أو جامع أو أي امرأة منتقبة في فرنسا، يعد هجوما على الجمهورية الفرنسية بأكملها”، منتقدا الهجمات المعادية للإسلام والمسلمين والتي زادت وتيرتها مؤخراً في بلاده.

الساعة 12:09 مساءً
- ‎فيبدون تفاصيل
4145
0
طباعة
إقرأ ايضا :

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :