الإعلامي عبدالعزيز قاسم: طفلتنا ماتت لعدم وجود سرير!

الإعلامي عبدالعزيز قاسم: طفلتنا ماتت لعدم وجود سرير!

الساعة 1:27 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, تغريدات24
18395
15
طباعة

قال الإعلامي عبدالعزيز قاسم إن طفلتهم ماتت -اليوم- بسبب عدم توفّر سرير شاغر لها، حيث كانت تعاني من مرض في القلب بعد ولادتها؛ ما استوجب إجراء علمية عاجلة لها.

وقال قاسمٌ عبر حسابه في “تويتر”: “درر ياسر الغامدي، وُلِدت قبل 5 أيام بالباحة بإشكال في صمامات القلب، وأفاد الأطباءُ بضرورة إجراء عملية لها بشكل عاجل، ماتت قبل ساعة لعدم وجود سرير لها، الابنة درر، هي ابنة خال ابني أسامة، قال أطباؤها بعدم إمكانية إجراء العملية بالباحة، وقمت خلال 3 أيام بالبحث عن واسطات في التخصصي بجدة ليقبلوها”.

وأضاف قاسم: “قُبلت واسطاتنا، لكن لا يوجد لها سريرٌ شاغر، انتظرنا أن يشغر سريرٌ كي نجلبها من الباحة وتجرى لها العملية، ولكن قضاء الله أسرع، نُسائل ونحاسب مَنْ؟!”.

وتساءل قاسمٌ في تغريدة مماثلة: “لماذا منطقة كبيرة -كالباحة- تفتقر لإمكانات كهذه؟ ليس فقط منطقة الباحة، بل كل مناطق الأطراف في بلادي، من سيمسح دمعة أمها الولهى، وأبوها المتحسر؟ أما آن الأوان لأن نخصص الصحة ونسلمها للقطاع الخاص؛ كي يوقفوا لنا هذا الهدر للكرامة، وهذا التخبط الإداري، وهذه الفواجع المميتة، وتسيّب الأطباء.. واللهِ ثمة مئات من أمثال الطفلة درر الغامدي يموتون ويحتسب آباؤهم الأجر ولا يتكلمون، وذنبهم في رقبة وزيرنا الربيعة ووكلاء وزارته.. مَنْ يوقفهم؟”.

وختم قاسم قائلاً: “لا يكاد يفيق المجتمع من كارثة طبية، إلا وكارثة أخرى تنتظر.. بعد صلاة الظهر سيُصلى عليها وتوارى الثرى، ويوارى معها كرامتنا وفجيعتنا عليها”.

إقرأ ايضا :

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :