قرية “الجويني”.. بين “القش” و”الجذوع”.. مأساة حقيقية..!!

قرية “الجويني”.. بين “القش” و”الجذوع”.. مأساة حقيقية..!!

الساعة 7:26 مساءً
- ‎فيكتابنا
10
طباعة

الزمان: القرن الحادي والعشرون

المكان: بلاد الحرمين، قبلة المسلمين، راعية العالم الإسلامي، أم الأرامل والأيتام؛ المملكة العربية السعودية حفظها الله ورعاها، منطقة الباحة، محافظة “الحجرة”، قرية “الجويني”.

الوضع: مأساة بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

بعض الموضوعات تحتار كيف تكتب لها مقدمة، وتحتار من أين تبدأ في الموضوع؛ فتقرر أن تبدأ من أصعب الحالات، وأكثرها إيلاماً، ولكنني في هذا الموضوع احترت أكثر في تحديد أي الحالات أكثر مأساويةً؛

هل الفقر أكثر إيلاماً؟!!

أم المأوى أكبر حاجةً؟!!

أم الصحة وانعدامها؟!!

أم الجهل وانتشاره؟!!

أم الجوع؟!!.. أم العطش؟!!

أم انعدام الكهرباء؟!!

أم المأساة الكبرى.. و”أُم المآسي”.. مأساة الانتماء؟!!

قرأت في صحيفة “المواطن” الإلكترونية تقريراً عن هذه القرية التي تعدت بمراحل كلمة “منسية”، والتابعة لمنطقة الباحة، وتبعد “٤٠” كيلاً عن “الحجرة”، فلم أكد أصدق ما أقرأ وما تراه عيناي من صور مصاحبة للتقرير، ولولا ثقتي بالإخوة القائمين على هذه الصحيفة لقلت إنهم يتحدثون عن قرية في الصومال، ومع ذلك بحثت عن هذه القرية في “النت” لعل الصورة تتضح لي أكثر، فوجدت بعض التقارير المصورة عن هذه القرية بالفيديو، ووالله العظيم لا تكاد تصدق ما تسمع وما ترى من أحوال هذه القرية وأهلها..

ولكيلا أطيل عليك أيها القارئ العزيز في وصف هذه المأساة الحقيقية، ونقل هذه المعاناة الإنسانية التي يعيشها إخوان لنا في هذا الجزء العزيز من وطننا الغالي الحبيب..

يكفيك أن تعرف بأن بيوتهم عبارة عن “قش” لفوه على جذوع الأشجار كي تستر عوراتهم؛ لأننا لا يمكن أن نتجرأ ونقول: كي تقيهم برد الشتاء وحر الصيف؛ لأنها لا تقوم بذلك، والغني منهم من يستطيع بناء بيته أو جزء منه من “الصفيح”، أما “البلك” و”الأسمنت” فإنهم لا يعرفونهما لولا أنهم صلوا في ذلك المسجد الذي بناه أحد المحسنين.. هذه مساكنهم..!!!

أما معيشتهم فالفقر والجوع والعطش والمرض والجهل والظلام أبطال هذه الرواية المأساوية التي تسمى حياة عندنا؛ أما عندهم فلا يمكن أن نسميها حياة؛ لأنها تفتقد لأبسط أبجديات الحياة؛ فلا مساكن، ولا مدارس، ولا مراكز صحية، ولا كهرباء، ولا ماء، بل إنهم يعيشون في العراء يفترشون الأرض ويتلحفون السماء.. فلا يجدون ما يأكلون أو يشربون إلا ما يقتاتون به ويسد رمقهم كي لا يموتوا جوعاً وعطشاً؛ فالفقر ضارب بأطنابه بينهم، ولا يستطيعون تعليم أبنائهم لعدم توافر المدارس إلا ما ندر ممن يستطيع أهله تكبد معاناة نقله إلى المدارس التي تبعد “٤٠” كيلاً ولا يوجد طريق مُعبّد يصل هذه القرية بأقرب محافظة وهذه معاناة أخرى، ولا يستطيعون معالجة مريضهم لعدم وجود مركز صحي..!!

فإنسان.. ليس لديه بيت ولا مدرسة ولا مركز صحي.. ولا كهرباء.. ولا ماء.. والفقر ينهشه من كل جانب..

أبعد هذه المأساة.. مأساة؟!!

نعم.. نعم.. هناك مأساة أعظم وأطم.. إنها مأساة الانتماء.. الانتماء..؟!!!

نعم الانتماء.. لأن بعضهم لا يحمل الهوية الوطنية.. وليس لديه من الإثباتات سوى مشهد من الأحوال بأن له معاملة قيد الإجراء ولو وُجِد خارج “اللِيث” أودع السجن..!!!!

أيعقل أن يعيش إنسان في الألفية الثالثة بلا “إثبات”..؟!! لكم الله .. أيها الإخوة..!!

ومن هذا المنبر نناشد كل الجمعيات الخيرية وجمعيات البر، وهيئات الإغاثة المنتشرة في بلادنا الغالية، وبالذات التي في منطقة الباحة إدراك إخواننا الذين هدهم الجوع، وقتلهم العطش، وخيَّم عليهم الظلام، ونخرهم الجهل، ونحرهم المرض.. أغيثوهم.. أغيثوهم.

كما نناشد إمارة الباحة ضرورة الالتفات لوضعهم والمسارعة في تعديله كلٌ بحسب ما يستحق، وإنهاء هذه المعاناة الإنسانية.. امتثالاً لأوامر خادم الحرمين الشريفين- يحفظه الله- الذي أمر بتصحيح أوضاع المقيمين على هذه الأرض الطاهرة وفي هذه البلاد الطيبة، بل ومدد لهم مهلة التصحيح، هذا مع المقيم فما بالك بالمواطن..

اللهم احفظ بلادنا من كل سوء ومن كل عدو ومن كل ما يحاك لها ورد كيد الأعداء في نحورهم يارب العالمين.

تابعنا على تواصل معنا على
شارك الخبر
ضيف
ضيف
ضيف

جزاك الله خير

جابرالمهنا
ضيف
جابرالمهنا

مشكور ويعطيك العافيه على الروح الانسانيه والله يجزاك خير ويجعلها في ميزان حسناتك

عبدالوهاب ال حماس
ضيف
عبدالوهاب ال حماس

هناك المئات من الجويني في بلادنا
فرغم الميزانيات الضخمة إلا أن هناك من شعب بلاد الحرمين من يفترش الأرض ويلتحق السماء فلا يوجد لهم مأوى
شكراً لك على حسك الإنساني و روح المواطن الغيور على أبناء هذا الوطن
دمت ناصراً للحق

علي القرني
ضيف
علي القرني

أخي وصديقي الأستاذ / ساير
أنت بمقالك هذا تثبت للعالم بأن المؤمنين كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعا له سائر الجسد بالسهر والحمى . وإن كان لي من تعليق فهو أنك عصب الإحساس الذي ينقل الإحساس بين سائر الأعضاء بكتاباتك الرائعة المتألقة دوما .
دمت بود

عبدالمحسن الشلاش
ضيف
عبدالمحسن الشلاش

كتبت ف أصبت
إن شاء الله صوتك يصل لمن يهمه الأمر

الله يجزاك خير يابو عبدالعزيز

مساعد
ضيف
مساعد

بيض الله وجهك يابوعبدالعزيز وصفت فأجدت وتكلمت فأصبت ، فلا فض فوك

ابوابراهبم
ضيف
ابوابراهبم

متميز دوماً ..

ناصر المرشدي
ضيف
ناصر المرشدي

دائماً حسك الإنساني متقد.
دمت بتألق وألق.

عبدالله الصلاحي
ضيف
عبدالله الصلاحي

الله يجزاك خير أخوي ساير على هذا التقرير المحزن . نعم كل ماذكرته في تقريرك صحيح ولكن هذه المنطقه تتبع إداريا لمركز الجائزة التابعة لمنطقة مكه المكرمة .
فالمدارس قريبه جدا منهم ولكن لا يستطيعون دخولها لعدم وجود اثباتات لديهم . نشكرك مرة أخرى أخونا ساير ونسأل الله أن يكون في عوننا وعونهم .

عبدالله الصلاحي
ضيف
عبدالله الصلاحي

الله يجزاك خير أخوي ساير على هذا التقرير المحزن . نعم كل ماذكرته في تقريرك صحيح ولكن هذه المنطقه تتبع إداريا لمركز الجائزة التابعة لمنطقة مكه المكرمة .
فالمدارس قريبه جدا منهم ولكن يستطيعون دخولها لعدم وجود اثباتات لديهم . نشكرك مرة أخرى أخونا ساير ونسأل الله أن يكون في عوننا وعونهم .



هل قرأت هذا ؟
  • وزير الشؤون الاجتماعية يوجه بمعالجة أوضاع قرية الجويني بأضم
  • #تيوب_المواطن : معاناة قرية الجويني
  • قرية “الجويني”.. بين “القش” و”الجذوع”.. مأساة حقيقية..!!
  • بالصور.. أهالي قرية “الجويني” يعيشون في العشش وبيوت الصفيح!


  • "> المزيد من الاخبار المتعلقة :