الشؤون السعودية الخاصة ﻻ تزال حديث الصحافة الأجنبية

الشؤون السعودية الخاصة ﻻ تزال حديث الصحافة الأجنبية

الساعة 10:03 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, المواطن الدولي
14935
9
طباعة

قيادة المرأة السيارة في السعودية وغيرها من القضايا السعودية وعلى الرغم من كونها شأناً سعودياً خاصاً، إلا أنها حظيت برصد وتحليل وتدخلات من الصحافة الأجنبية للفت نظر العالم حول القضية ,  فالمطربون- غير السعوديين- تعاركوا بالنيابة عن أبناء المجتمع السعودي، والداعية المصري يوسف القرضاوي المقيم في قطر – أفتى بشأنها وبعث برقية قبل عام لخادم الحرمين الشريفين بهذا الشأن، وحتى عدد من السياسيين في العالم تحدثوا بشأنها.

ولذلك فقد يبدو خبر-أو توصية- مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية، بهذا الشأن السعودي الخاص أمراً طبيعياً.

وكانت المجلة التي تصدر كل شهرين أوصت بمنع الرجال السعوديين من قيادة السيارة، معتبرةً إياهم أولى من النساء بالمنع، وذلك بسبب الحوادث القاتلة التي يرتكبها الرجال بالسعودية، والتي تكلف الدولة أكثر من 13 مليار ريال سنوياً.

يذكر أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، سبق أن حذر- إبان ترؤسه جلسة مجلس الوزراء قبل ٤ أشهر- من مغبة المغامرات التي ترتكبها بعض الدول وتدخلها في الشؤون الداخلية للآخرين، وأكد حرصه على أمن البلاد والعباد واستقرارهما، وضمان التطور الذي يشمل القطاعات جميعها، والرقي بمستوى الإنسان السعودي لمواجهة تحديات العصر.

بدوره، شجب الشيخ الدكتور عيسى الغيث-القاضي وعضو مجلس الشورى- التدخل الخارجي في الشأن السعودي، وذلك في بعض القضايا المحلية- ومنها قضية قيادة المرأة السيارة- في حديثه مع “المواطن” قائلاً “التدخل الصارخ من بعض المسؤولين الغربيين، والمنظمات الدولية، بالإضافة إلى وسائل الإعلام العالمية، في الشؤون السعودية الداخلية، أمر مثير للاستفزاز وغريب حتى على الأعراف الدولية، وجميعنا كسعوديين نرفضه، ونحن مع ولاة أمرنا مهما اختلفنا في وجهات النظر، ولاسيما أن تدخل الخارج بهذه القضية وأمثالها يضر بها ويجعلها تستعصي على الحل من جميع النواحي”.

إقرأ ايضا :

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :