منظمتان وأطراف إقليميّة وغربيّة درّبت ودعمت سعوديات مغرر بهن لقيادة 26 أكتوبر

منظمتان وأطراف إقليميّة وغربيّة درّبت ودعمت سعوديات مغرر بهن لقيادة 26 أكتوبر

الساعة 7:00 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
90705
29
طباعة
قيادة السيارة للسعوديات

تكشفت معلومات لـ”المواطن”، عن أن ما يحاك ضد السعوديات المغرر بهن ليس الهدف منه قضية قيادتهن السيارة، بل أكثر بكثير من ذلك .

منى الطحاوي
(منى الطحاوي)

وتشير المعلومات إلى أنه -مع بدء حملة الـ26 من أكتوبر المزعومة- بدأت خطة “المخلب الناعم” للفوضى في السعودية، عبر النشر بكثافة عن “خرائط تقسيم” خلال الأسابيع الماضية .

وأوضحت المعلومات أن منظمتي فريدم هاوس الصهيونية، وكانفاس، وأطرافاً إقليمية وغربية، دربت -عن بعد- ودعمت البدء في خطوة حملة قيادة الـ26 من أكتوبر، عبر إيجاد الرمز، واختيار القضية، والبدء بالحشد المدعوم غربيّاً، بحجة اضطهاد المرأة في السعودية، لإحراج السلطات، والقيام بخطوات لإحداث الفوضى، في أعقاب المواقف السياسية القوية للسعودية، في الفترة الأخيرة.

وكان قد تم إعطاء سعودية جائزة أوسلو للحريّة في 2012، بصفتها معارضة “خلّاقة”! وتم اختبار قضية قيادة المرأة السيارة للحشد، بعد فشل الحشد الآخر لأسباب أخرى.Freedom-House

وتكشفت معلومات عن إدارة حسابات في “تويتر”، ووجود تنسيق من بلغراد, بينما تم تسليم التنسيق الغربي لناشطة مصرية تعيش في الولايات المتحدة الأمريكية، تسمى منى الطحاوي، والمعروفة بعلاقاتها الوطيدة بأجهزة غربية وإقليمية- ورعايتها لهاشتاق في تويتر.

وتشير المعلومات إلى أن هناك بيانات غربية جاهزة -ستنشر غداً- تحت مزاعم اضطهاد المرأة وقمعها في السعودية.

إقرأ ايضا :

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :