برنامج “حسن” يربك الأسر والمدارس

برنامج “حسن” يربك الأسر والمدارس

الساعة 11:52 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
173180
100
طباعة

مرت معظم الأسر السعودية بحالة استنفار كبيرة طوال الليلة الماضية قبل اختبارات برنامج “حسن” المفاجئ صباح اليوم الخميس في مدارس المرحلة الابتدائية, الذي يهدف بحسب مسيريه إلى قياس مستوى المعلم من خلال الطالب، بمعنى أنه ليس له أي تأثير على نتيجة الطالب, المفارقة المدهشة في الموضوع كما يراها الوسط التعليمي هو أن نظام التعليم حالياً في السعودية هو نظام التقويم الذي في غالبه يعتمد على التقويم شفهياً ولا يعتمد على الاختبارات التحريرية والدرجات، بينما برنامج حسن يعتمد على الاختبارات التحريرية والدرجات!!.

والأمر المحير الآخر وكما يراها المتابعون هو أن فكرة المشروع وكماء جاء في موقع البرنامج تذكر نصاً “بأن مشرفي التعلم الأساسي يقومون بإجراء تقييم لطلاب المرحلة الابتدائية في المهارات التي تم تدريسها من قبل المعلمين في مواد القرآن ولغتي والرياضيات والعلوم”، ومع ذلك فمن يقوم بالتصحيح وإنجاز هذا البرنامج وتصحيحه ورصده هم معلمو المواد أنفسهم! فقط مجرد مرور عابر أحياناً من بعض المشرفين للمدارس وتسليم النماذج. فكيف يا ترى ستتحقق أهداف المشروع!!.

أما عن أهداف المشروع بالدرجة الأولى فهي قياس مستوى المعلم وليس الطالب والدليل عدم دخولها في أي تقييم لمستوى الطالب وقد ذكر نصاً من ضمن أهداف المشروع من خلال موقع البرنامج “رفع كفاية المعلمين في توظيف إستراتيجيات التدريس لتحسين مستوى التعلم والتعليم, واكتشاف مواطن الضعف العامة عند المعلمين في تدريس العلوم والمعارف والمهارات”.

فكيف يا ترى يحصل ذلك ومعلم الصف نفسه أو زميل له آخر من المدرسة نفسها هما في الأخير من يشرفان على هذه الامتحانات ويصححانها ويرصدانها، فهل يا ترى هناك معلم من الممكن أن يضر بنفسه أو زميله في المدرسة نفسها؟ وهو يرى البرنامج ممتلئاً أصلاً بالتناقضات والثغرات وفيه تشكيك أصلاً في مدى كفاءته, بل في جميع الأحوال لا يمكن أن يقيس مستوى الطالب والمعلم وهو يجري بنظام مختلف تماماً عن النظام المعتمد طوال العام وهو نظام التقويم، بينما يجري بطريقة الامتحانات والدرجات!!.

بدورهم تذمر أولياء أمور الطلاب كثيراً مما يحدث لهم سنوياً من ضغط خلال وقت وجيز جداً؛ فاختبارات حسن تجري في يوم واحد, ولا يعلم به الكثير من المدارس إلا قبل يوم واحد من إجرائه، وهو ما سبب ربكة كبيرة جداً للمدارس ولأولياء أمور الطلاب فكيف يمكن تهيئة الطلاب لهذه الاختبارات في أربع مواد وخلال يوم واحد، بل خلال حصتين فقط من حصص اليوم الدراسي!!.

المدارس بدورها طلبت من الطلاب الاطلاع على بعض النماذج من خلال موقع برنامج حسن إلا أن المفاجأة كانت صادمة بالنسبة للطلاب وأولياء أمورهم حيث أن الموقع ونتيجة للضغط الكبير كان مغلقا طوال يوم الأربعاء ومن قدر وفتح له الموقع فلم تقل الصدمة عن سابقتها حيث فوجئ بإحتوى كل مادة من المواد الأربع حوالي الثلاثين نموذجا بمعنى أكثر من ( 120 ) نموذجا !!
فكيف يستطيع الطالب وخلال يوم واحد الإطلاع والمراجعة على كل ذلك ؟!
إقرأ ايضا :

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :