مواطن يطلق النار على أثيوبي حاول الاعتداء على ابنة جاره بجبل بركوك

مواطن يطلق النار على أثيوبي حاول الاعتداء على ابنة جاره بجبل بركوك

الساعة 11:32 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
87775
72
طباعة

أطلق مواطن النار لحماية عرض جاره من أثيوبيين تربصا بفتاة وحاولا أذيتها في بركوك بمركز ثلوث المنظر بمنطقة عسير.

وعلمت “المواطن” من مصادرها أن الفتاة كانت تسير يوم الجمعة فلاحظ والدها خروج أثيوبيين من “عبّارة” مجاورة واتجها ناحيتها، ما دعاه للاستغاثة بجاره الأربعيني الذي شاهد اتجاه الأثيوبيين للفتاة رغم رؤيتهما والدها وجاره في تحدٍ واضح لهما.

وأضافت المصادر: عند عدم تجاوب الأثيوبيين للكلام قام – جار – والد الفتاة بإطلاق النار من بندقيته “شوزن” لتخويفهما وردعهما وليس باتجاههما، إلا أن إحدى الرصاصات ارتدت من صخرة فأصابت فخذ أحد الأثيوبيين، مما دعا الأثيوبي الآخر للاتصال بالشرطة لإبلاغها عن الاعتداء عليهما، وعلى الفور حضرت شرطة ثلوث المنظر لاقتياد المواطن للتوقيف، والمتسلل للمستشفى، وتم سحب هاتف المواطن، حيث لا يستطيع أطفاله وزوجته التواصل معه.

وتشير المعلومات إلى أن المواطن السعودي- في العقد الخامس من عمره-أوقف منذ يوم الجمعة الماضي، وسط توسلات والده وعائلته إطلاق سراحه ولو بالكفالة المشددة ليعود لأسرته المكونة من 3 أطفال أكبرهم في التاسعة من عمره ووالدتهم خوفاً من انتقام الأثيوبيين من الأسرة المرعوبة، خاصة أنهم يسكنون في أحد الجبال وأقرب جيرانهم يبعد عنهم بما لا يقل عن نصف كيلو، إلا أن توسلاتهم باءت بالفشل.

وقال لـ”المواطن” رجل الأعمال والإعلامي هاشم الشهري “ابن عم الموقوف”: “قمت بزيارة الأثيوبي في المستشفى برفقة أحد رجال الأمن وعند سؤاله عن مطالبه مقابل التنازل أفاد أنه لا يريد شيئاً وهو بخير وأبدى رغبته الملحة في سرعة الترحيل، وقام رجل الأمن بتوقيعه على التنازل وتبصيمه على أوراق القضية الرسمية”.

وأردف قائلاً: “بالعودة لمركز الشرطة بعد تنازل الأثيوبي أفاد المسؤولون أنه لا يزال هناك دوّامة طويلة قبل إطلاق سراح المواطن وأنه يجب إجراء عملية جراحية للمتسلل لإخراج الرصاصة ومن ثَمّ إرساله للأدلة الجنائية”.

وتابع “عند عرض كفالتي الحضورية مقابل إخراجه ليرعى أسرته، أو كفالة مالية وإيداع أي مبلغ مطلوب لخزانة الشرطة حتى انتهاء القضية، إلا أن هذا الأمر قوبل برفض المسؤولين”.

من جهته طالب والد الموقوف المسن محمد علي الشهري  المسؤولين والجهات المختصة بإطلاق سراح ابنه بالكفالة ليعود إلى أطفاله وزوجته.

وكان أثيوبيون اعتدوا بالضرب على طفل (13 عاماً) قبل أسبوع بدعوى رعيه للأغنام بجوار سكن الأثيوبيين، وأُصيب الطفل بإصابات خفيفة، ما استدعى والده لإبلاغ الأمن ولكنه لم يُعثر على المعتدين- بحسب المصادر-.

إقرأ ايضا :

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :