الرّوقيّ لـ”المواطن”: يحزّ في خاطري الانتظار المؤلم لإخراج “لمى”

الرّوقيّ لـ”المواطن”: يحزّ في خاطري الانتظار المؤلم لإخراج “لمى”

الساعة 4:00 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
323625
184
طباعة

 قال المواطن عايض بن راشد الروقي -والد الطفلة “لمى”، التي ما زال البحث جارياً عنها في بئر وادي الأسمر بتبوك، في اتصال هاتفي مع “المواطن”، إن إمكانات الدفاع المدني في منطقة تبوك متواضعة جداً، ولا تفي بالغرض، رغم تفانيهم في العمل ومثابرتهم ليلاً ونهاراً من أجل انتشال “لمى”.

وطالب والد لمى كل مسؤولي الدولة في الجهات المعنية، بسرعة إرسال شركات عالمية متخصصة ومزوَدة بآليات متطورة ومعدات تؤمّن حياة العاملين، وتعجّل الوصول إلى طفلته، موضحاً أن الإمكانات المتوفرة حالياً متواضعة.

وبين والد لمى أن رجال الدفاع المدني يقومون بواجبهم، إلا أن الصعوبات التي تواجههم خارجة عن إرداتهم، مضيفاً: “الآن -وبعد عشرة أيام- ما زال الحفر لم يتجاوز (40) متراً، بينما البئر التي التهمت ابنتي يتجاوز عمقها هذا الرقم بكثير.

وأوضح أنه يصارع البرد والألم ومرارة الانتظار لطفلته ليلاً ونهاراً، ويشعر بأن كل الدقائق والثواني -التي تعبر وقته- ثقيلة على جسد “لمى” النحيل في باطن الأرض دون بارقة أمل للوصول إليها.

وأضاف والد لمى: أنا مؤمن بقضاء الله وقدره وصابر ومحتسب, إلا أن ما يحزّ في خاطري، هو الانتظار المؤلم لطول هذه الفترة دون الاستفادة من الإمكانات المتطورة للشركات العالمية، التي تملك معدات حديثة وعالية الجودة، لإنهاء مسلسل البحث المضني.

وأشار إلى أن لمى لم تغب صورها ومشاهدها وضحكاتها وسوالفها البريئة عن مخيلته، ويجدها أمام عينيه في كل لحظة وفي كل اتجاه، مبيناً أنها الوسطى بين شقيقتيها، اللتين -ومع كل نفس يتنفسه- تتصلان به وتتساءلن عن آخر أخبار البحث عن شقيقتهما، وتطلبان مشاهدتها فور انتشال جثتها.

وأرجع والد لمى آخر عهده بها قبل عشرة أيام، عندما ذهب للتنزه في اتجاه وادي الأسمر في حقل، وأوقف سيارته ونزل بمفرده في الموقع، للتأكد من سلامته، وتمعّن يميناً وشمالاً في تضاريس الأرض، ثم أنزل أسرته، وخلال لهو ولعب بناته الثلاث خلف السيارة، وقد استرحن قليلاً وعاودن اللعب، ليتفاجأ بصراخ شقيقة لمى الكبرى، لتقول إن شقيقتها سقطت في البئر.

من جهتها أكدت مصادر مطلعة لـ”المواطن” أن الجهات الأمنية في تبوك، استدعت مواطناً كان قد قام بحفر البئر التي سقطت فيها لمى, حيث أشار إلى أن عمليات الحفر كانت قبل عشرة أعوام تقريباً, موضحاً في إفادته أن طولها كان يصل إلى (١١٤) متراً في عمق الأرض.

وفي سياق متصل، أكد مدير عام الدفاع المدني بمنطقة تبوك -اللواء مستور الحارثي- أنه تم الانتهاء من المرحلة الأولى للحفر، حسب ما حددته مؤشرات الكاميرات الحرارية (30)م، لافتاً إلى أنه جرى الحفر لهذه المسافة، ولنهاية العلامة أسفل البئر.

وبين الحارثي أن البحث ما زال مستمراً، رغم مخاوفهم من توقعات هطول أمطار وموجات برد قارص.

2

3

8

6

5

jhg

7

9

إقرأ ايضا :

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :