مرشدة طلابية تتهم تعليم القصيم بمحاباة مديرة مدرسة مخالفة للنظام!

مرشدة طلابية تتهم تعليم القصيم بمحاباة مديرة مدرسة مخالفة للنظام!

الساعة 3:22 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
25330
27
طباعة

انقطعت السبل في وجه المرشدة الطلابية “أ.م”، فلم تجد سوى الإعلام لحل مشكلتها، بعد أن خنقها تسلّط مديرة مدرستها، المدعومة من إدارة تعليم المنطقة التي تصرّ على تجاهل شكاويها كثالث مرشدة طلابية في ذات المدرسة تدخل في مشاكل مع ذات المديرة على حدّ قولها.

وقالت المرشدة لـ”المواطن”: بدأت مشكلتي منذ بداية العام الدراسي الماضي، حيث طلبت مني مديرة المدرسة أن أكتب تقريراً ودراسة عن حالة إحدى الطالبات تمهيداً لفصلها أو نقلها من المدرسة، وذلك حتى لا تتعرض للمساءلة، وكررت هذا الطلب عليّ لعدة أيام، إلا أني رفضت كتابة ما يسيء لأخلاق الطالبة وهي منه براء.

وأضافت أنه وبعد المضايقات التي تعرضت لها، توجهت بخطاب شكوى إلى مساعدة الشؤون التعليمية، مشتكية من الإساءات المتكررة، ومحاولة افتعال صدام يصل لمشاجرة بالأيدي، وإخراج مكتبها وإخفاء كامل محتوياته – بما فيها سجلات العمل-.

وأشارت المرشدة إلى أنه لم يحصل تغيير، واستمرت المضايقات تجاهها من مديرة المدرسة، الأمر الذي اضطرها لتقديم شكوى لمدير إدارة تعليم منطقة القصيم عبدالله الركيان – تحتفظ “المواطن” بصورة من الخطاب-، حيث أُجري تحقيق، لم تُسأل فيه سوى أسئلة خاصة وأسئلة عنصرية لكون أصل أسرتها لا يعود لمنطقة القصيم، كما أن المحققات رفضن إطلاعها عليه.

وقالت إنها رفعت خطاب شكوى آخر لمدير تعليم منطقة القصيم، بعد تسليمها خطاب إخلاء طرف – دون طلب منها أو توجيه منه-.

وأضافت أنها أُبلغت بأن “الركيان” مَن أمر بنقلها لمدرسة أخرى، فأبلغته بنيتها برفع الأمر للوزارة -إن لم يتم النظر في شكواها – فتم استدعاؤها بنفس اليوم للاجتماع لإقناعها بالنقل واختيار مدرسة أخرى وعدم تصعيد الموضوع.

وأوضحت المرشدة أنه وعندما رفضت ذلك ما كان إلا استدعاؤها بعد نهاية الاجتماع ومنعها من الذهاب للمدرسة، وأن عليها العمل بمكتب إشراف الجنوب؛ وإلا فإنه لن يُرفع لها حضور وانصراف وذلك لمدة أسبوع إلى أسبوعين فقط.

وتابعت: وإذ بي أفاجأ بأني موقوفة عن العمل دون وجه حق ودون خطاب رسمي وتم سحب جميع أعمالي وصلاحياتي كمرشدة طلابية، بل وأجلس هناك على مقاعد الانتظار في مكتب إشراف الجنوب من بداية الدوام إلى نهايته.

وقالت: بعد انتهاء مدة الأسبوعين -المتفق عليها- طلبت من مديرة الإشراف تحويلي للعمل في إدارة الإرشاد التي هي مرجعي الأساسي، إلا أنها أخبرتني برفض ذلك تماماً وأصرت على بقائي في إشراف الجنوب مهمشة ومسحوبة الأعمال والمهام، وكذلك أوقّع حضوري في ورق خارجي وليس في سجل حضور رسمي.

وأوضحت: راجعت وبرفقتي متضررة أخرى من ذات المديرة وطلبت منها تحسين وضعي وسرعة الانتهاء من القضية غير أنها قالت بالحرف الواحد “عرضت عليكم الصلح ورفضتوا تحملو ما يجيكم”.

بدورها “المواطن” تنشر شكوى المعلمة كما جاءت، وترحب بالردّ وتحتفظ بمستندات وإضافات لحديث المرشدة الطلابية، ولمسؤولي وزارة التربية والتعليم حرية الاطلاع عليها.

إقرأ ايضا :

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :