رائدة النشاط تنضم للمرشدة وتتهم تعليم القصيم بمحاباة المديرة

رائدة النشاط تنضم للمرشدة وتتهم تعليم القصيم بمحاباة المديرة

الساعة 1:29 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
22135
28
طباعة

بعد خبر “المواطن” المعنون “مرشدة طلابية تتهم تعليم القصيم بمحاباة مديرة مدرسة مخالفة للنظام!”، والرد المنشور بـ”المواطن” أيضاً تحت عنوان ” “تعليم القصيم” يؤكّد محاسبة المقصر في قضيّة “المرشدة والمديرة” “، تواصلت مشرفة النشاط “ل.ب” بذات المدرسة مع “المواطن” طالبة نشر مشكلتها المشابهة لمشكلة المرشدة.

وسردت “ل.ب” مشكلتها مع مديرة المدرسة، والتي “بدأت العام الماضي بعد رفضي القيام بعمل ليس من اختصاصي وهو عمل المراقبة، كيف أعمل مراقبة وأنا معلمة ونفس الوقت رائدة نشاط وكنت أعمل بأعمال كثيرة ولا أقول لها لا”.

فكانت النتيجة -بحسبها- “بدأت الحرب النفسية من المديرة، كل يوم ترسل لي خطاب إنذار وتهديد، في بداية الأمر أسكت، زاد الأمر حتى في الإجازة ترسل على بريدي تهديد”.

وتابعت بأنها تفاجأت “بمديرة المتابعة ومساعدتها يأتون للمدرسة للتحقيق معي واستخراج ملف لي مليء بخطابات التهديد والإنذار التي كانت المديرة ترسلها لي، وقالوا لي ارضي بالصلح ولا نفتح تحقيقاً وأعطوني فرصة للصلح من اليوم التالي، رفضت الصلح لأن الضغط علّي كان كبيراً، وكانوا يريدون مني أن أرضخ للمديرة، وأفعل كل ما تريده مني دون أي اعتراض رفضت أجبروني على الصلح، فصمتّ”.

وتتابع أنها بعد الصلح الإجباري انصدمت بالتقييم، بقولها “أعطتني أداء وظيفيًّا متدنياً جداً (68%)، بالله هذا في أي قانون؟! كنت أعمل معلمة مناهج ونشاط وأعمالاً إدارية أخرى”.

وكحال زميلتها “رفعت شكوى لمكتب مساعدة الشؤون التعليمية بالقصيم، وحُوّلت معاملتنا إلى مكتب جنوب بريدة، إضافة إلى عدة خطابات شكاوى رفعتها، ولكن بقدرة الله ضاعت من تعليم القصيم”.

وبعد شكواها لمدير تعليم القصيم “حين علمت بأمر الشكوى، بقدرة قادر، قامت بطردي من المدرسة، وإدارة التعليم تعلم عن ذلك مع الأسف”.

وأضافت “أخبرتني مشرفة إدارية في نهاية العام الدراسي بأنه صدر في حقي ملف متابعة، وقالت لي أنقل وأن اختار المدرسة التي أريد، رفضت حتى يرجع مكتبي كما كان”.

“وقُبيل الامتحانات العام الماضي، تم تغيير قفل باب غرفة النشاط، وذلك بعد مصادرة جميع ما فيها، وتم رمي أوراقي وملفاتي في كل مكان، وقبلها قيام المديرة بسحب جميع أعمالي، وتهديد أي طالبة من طالبات النشاط من الذهاب لرائدة النشاط، ودورانهم على الفصول ومنع الطالبات من الخروج لي أو القيام بأي نشاط”.

وقبل أن تختم “ل.ب” شكواها، قالت “طرقت كل السبل، وكل أبواب إدارة التعليم الرجالية والنسائية ولكن لم أجد أي صدى لصوتي؛ ولذا لجأت للإعلام”.

وختمت رائدة النشاط بقولها “نحن نشتكي من محاباة إدارة تعليم القصيم، واطّلعت على ردهم، لكن نحن نشتكي مديرة المدرسة -تحتفظ المواطن باسمها- وإدارة تعليم القصيم، للقيادة بوزارة التربية والتعليم، لثقتنا بأنهم لا يقبلون بما يحصل”.

وتؤكد “المواطن” أن صفحاتها تسع الجميع، وتحفظ للجميع حق الرد.

إقرأ ايضا :

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :