اختر.. أمك..!

اختر.. أمك..!

الساعة 7:44 صباحًا
- ‎فيكتابنا
15585
9
طباعة

بمناسبة عيد الأم لن أسرد لكم جمل تلك الأسطوانة التي مللناها.. “للمسلم عيدان.. عيد الفطر وعيد الحج.. وعيدٌ كل أسبوع، يوم الجمعة” ولكن تقديراً لتلك المعتقدات لِنَقُل يوم الأم.. فالدين اعتقاد..!

لكن دعوني أحدثكم قليلاً عن حال شبابنا الراقي.. حينما يحتفلون بأمهاتهم في هذا اليوم الذي تُعظم فيه الأم على غير العادة طيلة سنة..!

فحبيب أمه.. وسندها وربما يكون عزوتها من بعد أبيها.. يقضي 364 يوماً من العقوق.. ليكن ذلك البار.. في يوم 21 مارس من كل سنة.. وكالعادة فهو لا يتذكر تاريخ ذلك اليوم فعلياً إلا من تويتر.. !

فيكتب في صفحته.. “# الأم.. لي أمٌّ عظيمة.. أدعو الله أن يحفظها لي.. وأن يرزقني برها.. أُقبل قدميها لأستشعر…. … بلا بلا بلاااا.” حروفٌ ومعانٍ لا تمد لبعض بأي صلة.. أو حتى لا تمد لواقعه بصلة.. حاله حال أغلب مراهقي تويتر”..

ما يؤسفني، هي ثقتهم في رُقيهم وثقافتهم.. وفي الحقيقة هم يجمّلون واقعهم بتلك الكلمات.. كما زيّفَ أخونا الذي كتب عن والدته تلك التغريدة.. ليخفي حقيقة دمعتها عندما صفع البابَ في وجهها لسببٍ ما أتفه منه.. !

ليكتب “جملتين” مُرفقة بصورة لباقة ورد ذابلة.. تجعله أرقى.. وأحن “مغرد” على وجه أرضنا.. في عين متابعيه.. ويستقبل “الريتويت”.. و”الفولورز” وهو منتشي بِروعته.. ليغدو بعد ذلك “لحالته الطبيعية”

بالمناسبة.. هناك تساؤل بسيط يجول ويصول في ذهني.. أَيعلم صاحبنا هذا.. الأصلَ لمناسبة يوم الأم.. !! “لِزيادة ثقافتك فقط”.. في عام 1912 أنشأت السيدة “أنا جارفيس” أمريكية الجنسية الجمعية الدولية ليوم الأم.. واختارت تاريخ يومه.. يوم وفاة أُمها.. تكريماً وتعظيماً لها. ومن هذه الانطلاقة صرحت حكومات -كثير من البلدان- الاحتفال بهذه الأم العظيمة إجلالاً لها.. ولكن اختلفت كل دولة عن أُخرى في اختيار اليوم.. ففي ألمانيا مثلاً.. الديكتاتوري “هتلر” قرر أن يكون بنفس يوم ميلاد أمه.. وبعض البلدان قامت بتغيير التاريخ ليناسب دياناتها مثل عيد مريم العذراء في البلدان الكاثوليكية.. أما 21 مارس فهو بداية الربيع.. بداية تفتح الأزهار؛ لذلك اختاره المنادي بالاحتفال بهذا اليوم في الشرق الأوسط الكاتب الصحفي المصري علي أمين.

أتمنى أنني بهذه المعلومات زدت لمعرفتك “معرفة”..!

وأنا مُتيقنة أنك تعلم بأن كل ساعة وكل ثانية تقضيها في رضا وبِر والدتك.. لا تجزيها حقها..

فدعك من تلك الجمل.. والهدايا.. والقبلات المزيفة.. وكل تلك التراهات.. وليكن كل يومٍ في سنتك هو يومٌ تختار أمك فيه.. لا ديانات ولا معتقدات أو فلسفات تختار يوماً واحداً لوالدتك.. !

اختر أمك قبل أن يختارها ملكُ الموت.. فتندم.. !

سحر الحربي..

تويتر @sah91d

إقرأ ايضا :

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :