آمال إيران بالفتنة بالسعودية خابت بعد اختيار الأمير مقرن ولياً لولي العهد

آمال إيران بالفتنة بالسعودية خابت بعد اختيار الأمير مقرن ولياً لولي العهد

الساعة 2:09 صباحًا
- ‎فيآخر الاخبار
41850
8
طباعة

مازال اختيار الأمير مقرن بن عبدالعزيز كولي لولي العهد يشغل الصحف العالمية، والحسابات “التويترية”، فالتعيين منح الخليج العربي، والعالم العربي ككل إستقراراً لما يزيد عن عقد -بحول الله-، خاصة وأن المملكة تعتبر الرقم الأصعب بالمنطقة.

وكان حساب “دراسات إيرانية” -عبر موقع “تويتر” نقل أن إيران كانت تنتظر حدوث فتنة بالسعودية، إلا أن حكمة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله- باختيار النائب الثاني الأمير مقرن بن عبدالعزيز كولي لولي العهد خيب الآمال الفارسية -على لسان مسؤول إيراني.

وكان الحساب غرد بتصريح خاص به : “مسؤول إيراني : كنا ننتظر الخراب في السعودية والاختلاف بين آل سعود بعد وفاة الملك عبدالله، ولكن تعيين الأمير مقرن ولياً لولي العهد خيب أملنا”.

image (7)

إقرأ ايضا :

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :