أسرة “الصيعري” تتبرأ.. وترفض “العزاء”

أسرة “الصيعري” تتبرأ.. وترفض “العزاء”

الساعة 5:02 صباحًا
- ‎فيآخر الاخبار
42955
6
طباعة

رفض والد الإرهابي فرج بن يسلم الصيعري “22 عاما” فتح سرادق العزاء بعد مقتل ابنه في حادثة اقتحام 6 أشخاص من الفئة الضالة منفذ الوديعة الحدودي ومبنى المباحث العامة بمحافظة شرورة الجمعة الماضي، في موقف يشير إلى تبرؤ قبيلته بالكامل من العملية الآثمة التي أقدم عليها ابنهم.
ووفقاً لما نشرته “الوطن” بدت على والده علامات الاستنكار والحسرة لمصير ابنه كونه أول من أبلغ الجهات الأمنية عن سفره إلى الدول التي تشهد صراعات طائفية، وقال: “ابني ولد وترعرع في شرورة، وأكمل دراسته حتى تخرج من الثانوية، وقبض عليه في مدينة جدة في قضية ترويج مخدرات، وبعدها بفترة بسيطة أظهر التزامه الديني”. وأضاف: “لم يتزوج فرج بعد أن اعتنق الأفكار الضالة في فترة وجيزة، حيث هرب إلى اليمن بطريقة غير نظامية، الأمر الذي دفعنا إلى إبلاغ الجهات المعنية بهروبه واعتناقه للأفكار الضالة، حتى عاد لشرورة من بوابة القتل والتدمير الأسبوع الماضي”.
وأكد شقيقه سلطان، أن الأسرة تستنكر هذا العمل الإجرامي والفكر المنحرف، لافتا إلى أنهم أيضا يستنكرون استهداف حماة الوطن من رجال الأمن.


ِشارك  على الفيس بوك

للاشتراك في (جوال المواطن) .. ارسل الرقم 1 إلى :

STC 805580 موبايلى 606696 زين 701589
اسأل حساب المواطن
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :


قد يعجبك ايضاً

نائب قائد القوات البرية يواسي أسرة الشهيد الصيعري

قدّم الأمير اللواء فهد بن تركي بن عبدالعزيز