في ليلة العيد.. لا صوت يعلو فوق “الاستشوار”!

في ليلة العيد.. لا صوت يعلو فوق “الاستشوار”!

الساعة 7:43 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
10085
0
طباعة

استبق المواطنون في المملكة، حلول عيد الفطر المبارك، بإطلاق هاشتاقات طريفة تستطلع آرائهم حول كيفية استقبال ليلة العيد، وما يفضلون القيام به خلالها، استعداداً لهذه المناسبة الغالية.
وكشف هاشتاق #في_بيتنا_ليلة_العيد_لازم، توجهات مختلفة للسعوديين ليلة العيد، فهناك من رأوا أن هذه الليلة، دائماً ما ترتبط بتشغيل “ومن العايدين ومن الفايزين”، والتي تعيد إلى أذهانهم ذكريات جميلة.
تقول “أم كلثوم”: نحط القناة الأولى ونسمع أغنية “ومن العايدين ومن الفايزين إن شاء الله…”. الأمر نفسه عبرت عنه Red rose بقولها: “أسمع ومن العايدين وعيني تدمع، وأقول يا ريتني فضلت صغيرة وأحس بفرحة العيد بفساتين جديدة ولعب وعيدية”. وقالت ثالثة: “لازم نغني جماعي ومن العايدين ومن الفايزين”.
المبالغة في تنظيف المنازل كانت حاضرة لدى المغردين، يقول “هوك”: “يمسحون الجدران، وينظفون الثريات والأنوار! حتى الأشياء الجامدة تتنظف في العيد”.
أما “البتول”، فترى أنه لا صوت يعلو فوق صوت “الاستشوار” ليلة العيد، إذ تقول: “قبل صلاة العيد البيت هدوء، ما تسمع غير صوت الاستشوار”. وتقول “شهد”: “سرا على الحمام والاستشوارات، وأناشيد العيد ما تطفى وحلويات وشكولاتات، وعلى رأسهم تنظيف البيت بس ممتع يصير التنظيف”.
أما “دعد سعود”، فتقول ساخرة: “كل العالم يستشورون إلا بيت أهلي.. أمي تغير مكان الكنب وتنظف لدرجه أحس محد ييجي يعايد يجون عشان يقيمون نظافة. ويقول “بداح الملحم”: “إذا جيت ارقد قال قم ودنا محل خرب الاستشوار”.
شراء الملابس الجديدة، والتهيؤ لاستقبال العيد كان أيضاً من أولويات المغردين، يقول #منبطح_بالمقلط: “مطقمين فنايل وسراويل جدد ونايمين فيها”. في حين ترى “شوش محمد” أن هناك عادة دائماً ما تميز تلك الليلة تعبر عنها بالقول: “أخوي يجي يعطيني شماغه انقعه له بمويه مدري وش السر بتنقيعة الشماغ”.
عادة أخرى تكشف عنها “ΩMIMΔH” بالقول: “انا واخواتي نلبس بيجامات زي بعض ونفس اللون، ليش ما اعرف بس من واحنا صغار دي العادة”. بينما تقول “Noυνeɪlα”: “غرفتي تصير مشغل فساتين هنا وهناك التسريحة مقلوبة فوق تحت وحوسة”.
التعليق الأكثر طرافة كان لـ”أم نادين”، إذ كتبت تقول: “اروح لاهلي، وازعاج.. واحد يبكي والثاني يطلب فلوس وانا اذوق حلوياتهم واجمع ف كيس من الحلوه عشان زوجي يذوقها”!.
لكن وسط هذا السرور بحلول العيد، فإن ثمة من ينهشه الحزن وتعصف بوجدانه الذكريات، مثل “gegy”، التي تحن لوالدها فتقول: “أشغل تكبيرات العيد أبكي ككل سنة على فقد من كان نوراً لنا -أبي رحمه الله- وأتذكر كيف كان جمال العيد بوجوده”.

إقرأ ايضا :

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :