كاتب صحفي للوزراء : اقتدوا بوزير التجارة وابتعدوا عن الفلاشات !

كاتب صحفي للوزراء : اقتدوا بوزير التجارة وابتعدوا عن الفلاشات !

الساعة 2:58 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم
14010
8
طباعة

أشاد الكاتب الصحفي بجريدة الوطن الإعلامي – فواز عزيز – بما نهجته وزارة التجارة في التعامل مع المخالفات التجارية وإشراكها المواطن في الإبلاغ عن كل مخالفة تجارية ، مبدياً إعجابه بالمكافأة المالية التي تقدمتها الوزارة لكل من يتعاون معهم في كشف كل مايضرّ المواطن .

وقال “فواز عزيز ” في مقال نُشر بجريدة الوطن : حين تنجح وزارة “ما” في عملها سنصفق احتراماً لعملها.. وحين تنتهج وزارة “ما” آلية فعالة لإشراك المواطن معها في العمل لخدمة الوطن والمواطنين سنصفق أكثر احتراماً لفكرها.

وأضاف عزيز ” إن وزارة التجارة تتقن جيداً فنون “العمل”.. وتعمل باجتهاد لإبراز “عملها” بشكل كامل دون أن تدعو “كاميرات” الإعلام إلى حملاتها التفتيشية ودون أن يستمتع مسؤولوها بفلاشات الصحفيين وتعتريهم النشوة، بل بأداء جهازها الإعلامي الذي يتقن فنون الإعلام الجديد، ويدرك جيداً أن “تغريدة” عن الإنجاز و”رتويت” من الوزير يفعلان أكثر مما يفعله خبر صحفي يتم تعميمه على الصحف..!

وأشار إلى أن وزارة التجارة تتقن أداء المهمة باحترافية عالية تحلق بعيداً عن أداء أغلب الوزارات الخدمية التي يرتبط عملها بخدمة المواطنين بشكل مباشر، ولا أظن أحداً يجهل ذلك.

وقال أن وزارة التجارة انتهجت أسلوباً جديداً ونجحت، ولم تتوقف عند النجاح في أداء عملها بشكل يرضي المواطن، بل زادت على ذلك بسحب المواطن ليكون مخبراً وجندياً في جيشها الذي يحارب ما يضر المواطن في الأسواق؛ لذلك لم تعلن عن حملة تفتيشية تدهم المحال التجارية لضبط “الألعاب النارية” ولم تدع الصحفيين لذلك، بل أطلقت حملة بعنوان “سلاح بيد طفلك” ودعت الجميع للمساهمة والتعاون معها في حماية الأطفال من الألعاب النارية والإبلاغ عن مستودعاتها بالاتصال على الرقم 1900 ووعدت كل من يكشف عن أي مستودع بمكافأة تبلغ 5 آلاف ريال لتعاونه في حماية أطفالنا.. لاحظوا قيمة المكافأة..!
وأضاف ” سنوات ونحن نحارب الألعاب النارية، لكنها كل عام تزداد ويزداد امتعاضنا منها، حتى وصل موردو هذا الخطر إلى المبالغة في البحث عن الأرباح بتقديم ألعاب نارية لأطفالنا أقرب إلى المتفجرات، وأصبحت طوارئ المستشفيات على موعد كل عيد مع ضحايا الألعاب النارية.. لكن اليوم أعتقد أن وزارة التجارية بفكرها الجديد وعملها المتجدد قادرة على القضاء على الألعاب النارية وقطع الطريق على مروجيها.
واختتم عزيز مقاله :” استنساخ أفكار الناجحين دليل البحث عن طريق النجاح؛ لذلك ليت بقية الوزارات تغار من ثناء الناس على وزارة التجارة ووزيرها الذي يشعرون به كـ”عامل” لخدمتهم أكثر من كونه “وزيراً”.

إقرأ ايضا :

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :