“ريناد”.. طفلة تتعرض للتعنيف والحرق

“ريناد”.. طفلة تتعرض للتعنيف والحرق

الساعة 1:23 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, حالات إنسانية
72940
36
طباعة

كشفت مدرسة إبتدائية بالطائف، تفاصيل قضية تعنيف أسري وقعت لطالبة من طالباتها وهي الطفلة “ريناد” في عامها الحادي عشر، عندما لاحظت مديرة المدرسة والمعلمات آثار عنف جسدي عليها، وبعد التواصل مع والدتها، كانت المفاجئة أن الطفلة تعرضت لشتى أنواع التعذيب من ضرب وحرق وأعمال شاقة حتى حرمانها من الأكل من والدها وزوجته الثانية.
وقالت والدة الطفلة “ريناد” لـ”المواطن“: صدر حكم قضائي بحضانة إبنتي ذات السبعة سنين وثمان أشهر آنذاك لأبيها بعد إنفصالي عنه، وبعدها ذهبت ابتي مع أبيها، وكنا أنا وأمي نتواصل مع زوجة طليقي للإطمئنان على إبنتي ​الا إنها منعتنا من التواصل معها، بصدنا بعدة أعذار.
وأضافت المواطنة: “حينما فقدت أمل التواصل معها، توجهت إلى مدرستها ​ف​كانت صدمة لي عندما رأيت ابنتي وقد طغى عليها الإعياء والتعب، وقوبلت بكلمات مديرة مدرستها ومعلماتها “خافي الله في بنتك حرام عليك اللي تسوينه فيها”!، حينها لم استطع الوقوف على اقدامي بسبب مارأيته من العنف الذي تعرضت له ابنتي، ورويت للإدارة والمعلمات قصتها فوقفوا معي بشهادتهم بما رأوه من التعنيف الذي تعرضت له طفلتي”.
وأكدت إحدى المعلمات بالمدرسة التي تدرس فيها الطفلة “ريناد”، في شهادتها إنها عانت من حالة نفسية سيئة وإرهاق شديد وإعياء متواصل طوال أيام الدراسة، كما تعرضت إلى ضرب تحت عينها وكسر وخلع في كتفها، وحروق بليغه في كعب القدم، مشيرة أن الطفلة البريئة أبلغت المعلمات أن زوجة أبيها كانت تضربها وتجبرها على الأعمال الشاقة، وتحتفظ “المواطن” بصورة من ملف قضية تعنيف الطفلة.
ومن خلال الكشف الطبي تبين وجود كدمة قديمة في بطن الطفلة بسبب قرصة زوجة الاب لها، بسبب تبولها على نفسها بعد استخدامها إبرة الأنسولين حيث إنها مريضة سكر.
وناشدت “أم ريناد” حقوق الانسان في منطقة مكة المكرمة بالتدخل، واخد حق ابنتها، موضحة أنها قدمت شكوى لشرطة الطائف ودار الحماية الاجتماعية وتم تحويل قضيتها إلى هيئة حقوق الانسان.
وأوضح ممثل الجمعية الوطنيه لحقوق الانسان بالطائف عادل بن تركي الثبيتي، أنه سيتم دراسة القضية من كافة الجوانب وتقديم كل العون والمساعدة للطفلة ، مشيرا إلى أنه يجب على الأباء والأمهات مخافة الله عز وجل وعدم ترك الأبناء ضحية للصراعات والخلافات الأسرية.

للاستفسار والتواصل حول الحالة عبر البريد الإلكتروني : info@almowaten.net

إقرأ ايضا :

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :