حدث بالباحة.. دخلت المستشفى لتلد طفلها الأول فخرجت بدون رحم

حدث بالباحة.. دخلت المستشفى لتلد طفلها الأول فخرجت بدون رحم

الساعة 10:07 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
103060
59
طباعة

شكا مواطن من تسبب مستشفى الملك فهد بالباحة في استئصال رحم شقيقته بولادتها الأولى ودخولها في نزيفٍ حاد كاد أن يودي بحياتها، حيث تم إسعافها بأكثر من 60 وحدة دم وأُجريت لها ثلاث عمليات لإنقاذ حياتها، إضافةً لسوء تعامل طاقم التمريض والتوليد مع شقيقته وهي في حالة المخاض.
وفي التفاصيل التي يرويها عبدالوهاب الغامدي شقيق “ز. م. س”: أُدخلت شقيقتي العشرينية قرابة العاشرة من مساء الثلاثاء الماضي، وبقيت حتى فجر الأربعاء لتعسُّر الولادة، وفي هذه الفترة حدثت إساءات من طاقم التوليد للمريضة وشقيقتها؛ حيث قامت الممرضة بقذف الشنطة التي تحوي بعض أغراض المريضة في الممر وأغلقت الباب.
وأضاف: “ذكرت شقيقتي بعد إفاقتها أنها أحسّت بضيق وأرادت الاستفراغ وطلبت من الممرضة البرميل فدفعته لها بقدمها وهي تتضاحك مع الطبيب والطاقم دون مراعاة لحالتها النفسية والصحية وقتها”.
وتابع “الغامدي” بالقول: “استخدموا جهاز شفط الجنين ولم يخرج؛ فقرروا عملية قيصرية، وأجروها دون علم زوجها أو شقيقتها اللذان كانا ينتظران بجوار الباب، وبعد العملية القيصرية بدأت شقيقتي تنزف بغزارة دون معرفتنا بالسبب، ولكنهم ذكروا بأنها حالة تحصل للرحم بحيث لا يستجيب أو ينقبض؛ ما دفعهم لإجراء ترقيع وخياطات لم تجدي فقرروا استئصاله”.
وبيّن أن الطاقم الطبي فاجأ زوج المريضة بالعملية الثانية، حيث أخبروه أن زوجته ولدت بعملية قيصرية، وتحتاج لعملية ثانية لاستئصال الرحم، وخيّروه إما حياة المريضة أو العملية، وتمت الموافقة مباشرةً لسلامة المريضة وفورًا تم نقلها إلى العناية المركز.
وأشار “الغامدي” إلى أنه بعد العملية الثانية استقرت حالة شقيقته وبقيت فترة قصيرة جدًّا لا تتجاوز النصف ساعة، ثم بدأ النزيف أقوى من المرحلة الأولى والتي بدأت تنزف حتى من فتحات الحُقن وبشكلٍ مهول؛ فقام الأطباء بإعادتها للعمليات بسرعة لإجراء عملية ثالثة لإيقاف النزيف الجديد.
وأكمل شقيق المريضة بالقول: “أُسعفت بـ67 وحدة دم، وكانت نسبة نجاحها قليلة، ولكن رحمة الله كانت أكبر، فأجريت العملية الثالثة وخرجت إلى العناية المركزة عند قرابة الخامسة عصرًا”.
واستدرك قائلًا: “تقدمت بشكوى لمدير المستشفى- حصلت (المواطن) على نسخة منها- ولا أعلم هل تم التحقيق والإدانة أم تمت التغطية على الحالة؟! فالتكتم كبير حيال ذلك، ولكن ثقتي بالله أولًا ثم بالمنصفين كبيرة”.
وقال “الغامدي”: “أناشد أمير منطقة الباحة ووزير الصحة التحقيق في قطع نسل فتاة بعد مولودها الأول وهي في مقتبل العمر ومشارفتها على الهلاك والإساءات التي حدثت لها، وهل تم ذلك عمدًا أم جهلًا أم أنه إنقاذ حياة وليس أمامهم غير هذا الحل؟!”.
المواطن” تواصلت مع أحمد معيض الناطق الإعلامي لصحة الباحة، والذي وعد بإيضاح القضية، وأن ذلك سيُنشر في حينه.

إقرأ ايضا :

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :