“البلوي” استأذن لأيام من مرابطته بالحد الجنوبي فكان القدر ينتظره عند أسرته

“البلوي” استأذن لأيام من مرابطته بالحد الجنوبي فكان القدر ينتظره عند أسرته

الساعة 7:35 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
73685
35
طباعة

لم يكن يعلم الرقيب أول في سلاح المدرعات سليمان البلوي أن القدر ينتظره عند أسرته بعد أن استأذن لأيام من مقر مرابطته في الحد الجنوبي ليلقى يومه بالقرب من أسرته.
وذكر لـ”المواطن” ابن عم المتوفى حماد الجذلي أن قريبه كان مرابطًا مع زملائه منذ بداية عاصفة الحزم، حيث استأذن من عمله لعدة أيام للاطمئنان على والديه وأسرته في منطقة تبوك بعد أن كان مع زملائه في الحد الجنوبي مدافعًا عن وطنه.
واستطرد قريبه في القول، أنه التقى بقريبه العسكري المتوفى في منطقة الرياض وهو ذاهب لأسرته في تبوك، حيث بيّن أنه كان يُلقي عليهم عبارات الحب الوداع، وكأن لديه شعورًا بما ينتظره هناك في تبوك.
وأضاف قريب العسكري المتوفَّى: وصل لأسرته قبل يومين والتقى بوالديه، ثم ذهب يوم أمس الخميس لسوق الأغنام، إلا أنه دُهس هناك ليلقى ربه بعد أن دافع عن وطنه وودّع والديه وأسرته.
وبيّن قريبه أنه تم الصلاة عليه اليوم الجمعة، حيث كان من المقرر أن يعود لعمله في الحد الجنوبي يوم غد السبت، إلا أن القدر باغته قبل عودته، مشيرًا أن لقريبه المتوفى ابنًا واحدًا و8 من البنات.

إقرأ ايضا :

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :