دراويش الإعلام

دراويش الإعلام

الساعة 12:51 مساءً
- ‎فيحصاد اليوم, كتابنا
6275
0
طباعة
بندر الفرح

خرج لنا الزلمة “وسيم يوسف” وكأنه حريص على المملكة العربية السعودية أكثر من أبنائها، وأخذ يتهجم ويصرخ تارة ويضحك تارة أخرى، ويحشد الأدلة وكأنه أوجد لنا براءة اختراع أو فتح علمي ” فتح الله عليه ” وخلص في نهاية مسرحيته إلى أن تنظيم ” داعش ” يعكس المنهج الديني في السعودية، وفرّخه الدعاة السعوديون، وربما أن “الزلمة ” يرى في نفسه أنه يمثل الإسلام المعتدل!
أن يتهجم البعض على خطابنا الديني ليس غريباً، ولكن الغريب أن نحتضن مثل هؤلاء على منابرنا الإعلامية، إننا أقدر على معرفة مشاكلنا وحلها، وقد ذكرت في مقال لي سابق أننا نعيش أزمة في خطابنا الديني، وأنه لا يزال يغرد خارج السرب ولم يعد قادراً على احتواء مشاكلنا وأصبح هذا الضعف ثغرة يتم التنصل والتهجم على أيدلوجية هذا المجتمع.
أصبح الصراع الفكري بين تيارين واضحاً وجلياً وهما تيار ديني بليد لا يعرف كيف يتعاطى مع الأحداث ولم يكن يوماً درعاً حصيناً على أفكار مجتمعه، ولكنه يعرف متى يستخدم خطابه للتأثير على الشباب وتحقيق لا أقول مشروعه ولكن مكاسبه الشخصية، وهم كثر يغص بهم التويتر.
في المقابل هناك التيار الليبرو فاشي والذي يتصدر المشهد الإعلامي وهم دراويش ما زالوا يعيشون في حقبة الثمانينيات ويعلمون جيداً أن الزمن قد تجاوزهم وتجاوز خطابهم، وتجدهم يمارسون أنواع الاستفزاز للمجتمع لأنهم ما زالوا يرون أن رأي المجتمع يجب أن ينطلق من استراحاتهم لأنهم بلا شك هم النخبة!

ومضة، ،
هل يعلم دراويش الإعلام أن قوانين اللعبة تغيرت وأصبح صوت العامة هو موقع القوة
للتواصل مع الكاتب
@bandar9192


ِشارك  على الفيس بوك

للاشتراك في (جوال المواطن) .. ارسل الرقم 1 إلى :

STC 805580 موبايلى 606696 زين 701589
اسأل حساب المواطن
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :


قد يعجبك ايضاً

الإعلام الخارجي يلجم “فرانس 24”: قصصكم عن المرأة السعودية عبث وتزييف

ردت وكالة وزارة الإعلام للاعلام الخارجي على شبكة