دافع عن شرفه فقُتل وأُحرق.. والد عزام يبكي بحرقة ويحكي لـ”المواطن” الفاجعة
اختفى يوم 13 من الشهر الماضي دون أن يعلم مصيره ليبلغ الشرطة

دافع عن شرفه فقُتل وأُحرق.. والد عزام يبكي بحرقة ويحكي لـ”المواطن” الفاجعة

الساعة 12:24 صباحًا
- ‎فياخبار رئيسية, حصاد اليوم
179530
23
طباعة
المواطن- عبدالعزيز العلي

اختفى شاب في ظروف غامضة، ليتبين أنه قُتل وأُحرق دفاعًا عن شرفه، في جريمة مركبة هزت أركان العاصمة المقدسة.
شرطة مكة المكرمة أعلنت عن تفاصيل القبض على الجاني، وفي المقابل تحدث سلمان السعيدي، والد عزام المقتول لـ”المواطن” بنبرة يعتليها الحزن والأسى.. تكلم والدموع والحرقة تسابق كلماته بعد أن فقد ابنه البكر، وقال: إن نجله اختفى يوم 13 من الشهر الماضي دون أن يعلم مصيره، ليقوم بإبلاغ الجهات الأمنية.
وأضاف: “بعدها بأيام توصلت جهات التحقيق إلى متهم ظهر فيما بعد أنه الجاني الحقيقي، وذلك بعد استجوابه من قبل هيئة التحقيق والادعاء العام على مدار شهر دون أن يقر بجريمته، ولكن في النهاية أقر واعترف بالجريمة عند إعادة القضية إلى شرطة العاصمة المقدسة للتحقيق”.
وأردف والد المقتول أن المتهم كشف عن مكان الجثة التي أحرقها، مضيفًا أن ابنه كان يدافع عن شرفه ومات شهيدًا، حيث ظهر عليه أثار طعن والتي تدل على المقاومة بينه وبين الجاني.
وأوضح “السعيدي” أن الجثة لا تزال لدى الطب الشرعي، ولن يستلمها ما لم يكن تقرير الطب الشرعي كاملًا وفيه تفاصيل مقنعة.
وتمنى والد عزام من وزارة الداخلية مراجعة إجراءات التحقيق في القضايا لدى هيئة التحقيق والادعاء العام، بالذات في القضايا الكبرى التي تخص القتل وإسنادها إلى مراكز الشرطة.
وكانت شرطة مكة المكرمة أصدرت- أمس- بيانًا صحفيًّا على لسان الناطق الإعلامي العقيد دكتور عاطي القرشي، أكدت فيه أن شرطة العاصمة المقدسة “مركز المعابدة”، تلقى بلاغًا بتاريخ ١٣ جمادى الأولى ١٤٣٧هـ، من قِبل مواطن مفاده تغيب ابنه البالغ من العمر ١٧ عامًا، وفور تلقي البلاغ، تم تكثيف البحث والتحري عن المتهم، وقد أسفرت نتائج التحريات، بفضل الله وتوفيقه عن القبض على المتهم.
واتضح أنه مواطن سعودي في العقد الثالث من العمر، حيث أفاد بأنه قام بقتل المجني عليه؛ بسبب خلاف بينهما، وتم التحفظ عليه، وإحالته برفق كامل الأوراق لجهة الاختصاص.

إقرأ ايضا :

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :