الطفل السوريّ عمران.. هذه الحياة التي كنت أركل بطن أمي من أجلها!

الطفل السوريّ عمران.. هذه الحياة التي كنت أركل بطن أمي من أجلها!

الساعة 9:05 مساءً
- ‎فيالمراسلون, المواطن الدولي, حصاد اليوم
3975
0
طباعة

المواطن – نوف العايد – الخفجي

 ترجمت الرسامة المُبدعة عهود العبدالله، في أحدث لوحاتها، قصة الطفل السوريّ “عمران”، الذي أبكت صورته العالم، وهو الطفل الذي نجا وحده من القصف، الذي استهدف منزل عائلته.
وكان عنوان لوحة عهود العبدالله، “هذه الحياة التي كنت أركل بطن أمي من أجلها”، وحكت فيها جحيم حياة الأطفال في سوريا، تحت ظروف الحرب والقصف، التي ألغت متعة الطفولة، وقتلت البراءة.

ِشارك  على الفيس بوك

للاشتراك في (جوال المواطن) .. ارسل الرقم 1 إلى :

STC 805580 موبايلى 606696 زين 701589
اسأل حساب المواطن
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :


قد يعجبك ايضاً

هذه الجينات تساعد في استعادة حاسة السمع بعد تلفها

توصّل فريق من العلماء البريطانيين في المركز الطبي