هذا ما حدث لرحلة المالديف .. الإقلاع تأخر 54 ساعة فتعطلت مصالح 340 مسافراً !!
متحدث الخطوط لـ" المواطن" : السبب "عطل فني" وأمنا الإقامة والوجبات والمرطبات

هذا ما حدث لرحلة المالديف .. الإقلاع تأخر 54 ساعة فتعطلت مصالح 340 مسافراً !!

الساعة 2:01 صباحًا
- ‎فياخبار رئيسية, حصاد اليوم
17220
10
طباعة

المواطن- وليد الفهمي – جدة

ثانية قد تفرق في حياة الإنسان، ودقيقة كفيلة بتغيير مساره، وساعة قد تغير التاريخ ، حتى أنهم يقولون إن “الوقت كالسيف.. إن لم تقطعه قطعك”، ولكن، ماذا لو كان الوقت يضيع دون مبرر، أو يضع الإنسان خطته السياحية فتتغير بسبب التأخير.. “الخطوط السعودية” بالتأكيد تعلم قيمة الوقت، ولكن يبدو أن تأخير رحلة المالديف- الرياض حطم آمال مسافرين عدة وضرب بها عرض الحائط، لأن التأخير هذه المرة لم يكن لثوان، وليس لدقائق أو حتى ساعات، بل لأكثر من ٥٤ ساعة، وهو ما سبب أزمات عديدة لمسافرين حددوا أوقاتهم ووضعوا جداولهم الخاصة ولكن لم يحدث هذا، وآخرين حجزوا فنادق وألغوها بعد انتظارهم، بالإضافة لآخرين كان من المفترض أنهم مواصلون من المالديف إلى باريس وتعطلت مصالحهم وارتباطاتهم.

معاناة المسافرين في هذه الرحلة كثيرة بسبب تأخير الإقلاع وعدم وجود حلول سريعة، وفي محاولة لفهم ما حدث من معاناة لهؤلاء المسافرين ، وجهت “المواطن” استفسارها للمتحدث الإعلامي للخطوط الجوية السعودية، منصور البدر، والذي أكد في البداية,  أنه من طبيعة صناعة الطيران حدوث تأخير في مواعيد بعض الرحلات بسبب الظروف المناخية أو الأعطال الفنية غير المتوقعة،  مشيراً إلى انه يحدث التأخير هنا لدواعي السلامة التي لها الأولوية قبل أي شيء آخر.

وأضاف البدر في تعليقه: الخطوط السعودية تسجل أرقاما عالية في معدل انضباط المواعيد لأكثر من (500) رحلة في اليوم الواحد مابين داخلية ودولية  وقد تعاملت مع الحدث الخاص برحلة المالديف ، وفق الأصول المتبعة في مثل هذا الوضع، وعملت بجد من أجل التخفيف على الضيوف وتوفير كافة الخدمات لهم بعد أن تأخرت الرحلة عن موعدها بسبب خلل فني تطلب تغيير قطعة ضمن مكونات الطائرة.
وأوضح أن القطعة لم تكن متوفرة في المالديف فتم إرسالها من مقر الشركة السعودية لهندسة وصناعة الطيران بجدة عبر كولمبو، مشيرا إلى أنه على ضوء ذلك تمت إجراءات عديدة.
ولفت إلى أنه تمت استضافة جميع ضيوف “السعودية” المسافرين على الطائرة وعددهم (340) ضيفا في المالديف وتأمين الإقامة والوجبات والمرطبات إلى أن يتم إصلاح الخلل وتجهيز الطائرة للمغادرة، وتشكيل فريق عمل يضم كافة القطاعات التشغيلية في “السعودية” بين الرياض وجدة والمالديف لتقديم جميع الخدمات للضيوف في المالديف وعند وصولهم للرياض ثم جدة، وتأمين الحجز على رحلات المواصلة للضيوف المواصلين إلى باريس.
وتابع أن الطائرة غادرت مطار ماليه الساعة السابعة والنصف مساء الجمعة، ووصلت بسلامة الله إلى مطار الملك خالد الدولي بالرياض عند الساعة الحادية عشر مساءً وتم استقبال الضيوف من قبل موظفي “السعودية” وتقديم كافة الخدمات لهم.
و بين بأنه حرصا على راحة الضيوف المواصلين إلى جدة وباريس، فقد واصلت الطائرة رحلتها إلى مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة ووصلت عند الساعة الواحدة بعد منتصف الليل وتم استقبال الضيوف وتأمين الإقامة للمواصلين منهم إلى باريس، كما تم تغيير طائرة الرحلة رقم 127 المتجهة إلى باريس B787  (دريملاينر) بأخرى أكبر حجما وأكثر سعة مقعدية من طراز (B777-300) وغادرت الطائرة عند الرابعة فجر أمس السبت (13/8/2016م) وضمن ركابها جميع ضيوف “السعودية” القادمين من المالديف ووصلت إلى باريس في موعدها.
وختم بقوله إن الرحلة تأخرت عن موعدها إلى أن تم إصلاح الخلل الفني حرصا على السلامة التي تضعها الخطوط السعودية على رأس أولوياتها، وتم استنفار الجهود للتنسيق والعمل من أجل التخفيف عن الضيوف وتقديم جميع الخدمات لهم حتى وصولهم إلى وجهاتهم وهو ما تم ولله الحمد، مقدما الاعتذار لضيوفها الكرام عن أي إزعاج سببه هذا الظرف الخارج عن الإرادة.


ِشارك  على الفيس بوك

للاشتراك في (جوال المواطن) .. ارسل الرقم 1 إلى :

STC 805580 موبايلى 606696 زين 701589
اسأل حساب المواطن
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :


قد يعجبك ايضاً

جماهير الأهلي ترفض التعاقد مع هذا المدرب !

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية رفض