اليوم العالمي للغة العربية 2016‎ تاريخ من النضال الدبلوماسي

اليوم العالمي للغة العربية 2016‎ تاريخ من النضال الدبلوماسي

الساعة 7:09 مساءً
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
39140
التعليقات على اليوم العالمي للغة العربية 2016‎ تاريخ من النضال الدبلوماسي مغلقة
طباعة

المواطن – الرياض 

يحتفل العالم العربي الأحد القادم بذكرى اليوم العالمي للغة العربية والذي يحل يوم 18 ديسمبر من كل عام، وقد لعبت الدبلوماسية السعودية دورًا هامًا إلى جانب الدول العربية الأخرى لإقرار استخدام اللغة العربية في الأمم المتحدة كلغة رسمية.

وتعود فكرة اليوم العالمي للغة العربية إلى موافقة الجمعية العامة للأمم المتحدة  على إدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في المنظمة الأممية، وذلك بعد اقتراح قدمته المملكة والمغرب خلال انعقاد الدورة 190 للمجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو.

وبعد محاولات عديدة من الدول العربية صدر  قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 878 الدورة التاسعة المؤرخ في 4 ديسمبر 1954، يجيز الترجمة التحريرية فقط إلى اللغة العربية، ويقيد عدد صفحات ذلك بأربعة آلاف صفحة في السنة، وشرط أن تدفع الدولة التي تطلبها تكاليف الترجمة، وعلى أن تكون هذه الوثائق ذات طبيعة سياسية أو قانونية تهم المنطقة العربية.

وفي عام 1960 اتخذت اليونسكو قرارًا يقضي باستخدام اللغة العربية في المؤتمرات الإقليمية التي تُنظَّم في البلدان الناطقة بالعربية وبترجمة الوثائق والمنشورات الأساسية إلى العربية.

واعتُمد في عام 1966 قرار يقضي بتعزيز استخدام اللغة العربية في اليونسكو، وتقرر تأمين خدمات الترجمة الفورية إلى العربية ومن العربية إلى لغات أخرى في إطار الجلسات العامة. وفي عام 1968 تم اعتماد العربية تدريجيًا لغة عمل في المنظمة مع البدء بترجمة وثائق العمل والمحاضر الحرفية وتوفير خدمات الترجمة الفورية إلى العربية.

واستمر الضغط الدبلوماسي العربي، والذي برز فيه دور المملكة والمغرب بالتعاون مع بعض الدول العربية الأخرى، إلى أن تمكنوا من جعل العربية تُستعمل كلغة شفوية خلال انعقاد دورات الجمعية العامة في سبتمبر 1973، وبعد إصدار جامعة الدول العربية في دورتها الستين قرارًا يقضي بجعل اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية للأمم المتحدة وباقي هيئاتها، ترتب عنه صدور قرار الجمعية العامة رقم 3190 خلال الدورة 28 في ديسمبر 1973 يوصي بجعل اللغة العربية لغة رسمية للجمعية العامة وهيئاتها.

أما مسألة استخدام اللغة العربية كلغة عمل في دورات المجلس التنفيذي، فأُدرجت في جدول الأعمال في عام 1974 بناءً على طلب من حكومات السعودية والجزائر، والعراق، وليبيا، والكويت، واليمن، وتونس، وجمهورية مصر العربية، ولبنان.



ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :