الإشاعة.. وذكرى سنجر!

الإشاعة.. وذكرى سنجر!

الساعة 1:41 صباحًا
- ‎فيآخر الاخبار, ‫آراء حرة‬‎, حصاد اليوم
36890
4
طباعة

سامي بن مرضي الحربي

في الوقت الحالي، لا تستغرب أن تأتيك الإشاعة من خلال رسالة “واتساب” مصدرها “يقولون”، أو رابط صحيفة إلكترونية يقال أنها مرخّصة رسميًا من وزارة الثقافة والإعلام، أو عبر تغريدة تويترية أطلقها اسم “مستعار”، وعند النظر والتدقيق لهذه الإشاعات، فإننا نجد أن الغموض يحيط بها من جميع النواحي، ثم يدهشنا انتشارها الواسع كالنار في الهشيم بمجرد ضغطة زر من مروّجها الخفي، حيث يتم تناقلها من فردٍ لآخر، محملةً بدوافعها التي قد تكون سياسية، أو اقتصادية، أو اجتماعية.

ومن الأمثلة التي عاصرناها على انتشار الإشاعة، ما حصل في عام 2009، عندما ظهرت إشاعة “مكائن الخياطة سنجر”، وما تحتويه من الزئبق الأحمر الذي يدخل في الكثير من الصناعات، ويستخدم في أغراض أخرى مثل استخراج الكنوز، وما يتردّد بين المشترين لمكائن الخياطة عن القيمة العالية للزئبق الأحمر! والغريب في الأمر، أن بعض هذه المكائن وصلت إلى مبالغ عالية جدًا في مزادات الأسواق الشعبية.

وفي عام 2014، ظهرت دراسة أجراها مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، حول تأثير الإشاعات على المجتمع السعودي، حيث أكّدت أن (73.8%) من مجتمع الدراسة لم يعيدوا إرسال أو تداول خبر أو معلومة غير موثوقة خلال السنة الماضية من الدراسة، في حين أكّد (26.2%) منهم أنهم تداولوا معلومات غير موثوقة.

ولعل الإشاعة تجد بيئتها الخصبة، أو أداة ترويجها لدى فئات معينة من المجتمع غالبًا ما تكون هذه الفئات من ذوي التعليم المحدود، وتكون صعبة المرور على ذوي التعليم المتقدّم، لأنه كلّما زاد المستوى التعليمي زاد الوعي والإدراك بمجريات الأمور.

وأوضح بعض الأكاديميين أن للإشاعة عدة أنواع، ومنها: الإشاعة الزاحفة التي تروّج ببطءٍ، وتتناقل بين أفراد المجتمع همسًا، وبطريقةٍ سرية، وتنتهي آخر المطاف إلى أن يعرفها الجميع، والإشاعة العنيفة التي يكثر وجودها في أثناء الحرب والكوارث والأزمات، والإشاعة الغاطسة التي تظهر، ثم تغوص لتظهر مرةً أخرى عندما تتهيّأ لها الظروف الملائمة، وأخيرًا الإشاعة الحالمة التي تقف وراء حلم يراود بعض أفراد المجتمع.

ومن خلال ما استعرضناه، فإن الإشاعة ككرة الثلج، كلّما تدحرجت كبر حجمها واتسع انتشارها، ولا تخلو من الخطورة في بعض الأحيان عندما تمس الحياة الخاصة وتلحق الضرر النفسي والمعنوي بالأفراد، فلا بد من رفع الوعي المجتمعي حيالها، وبيان خطرها في المدارس، والجامعات، وخطب الجمعة، ولا ننسى دور الشخصيات المؤثّرة في وسائل التواصل الاجتماعي، فواجبهم تجاه وطنهم وأفراده يحتّم عليهم المساهمة في التصدّي للإشاعات ومن يروّجها.


ِشارك  على الفيس بوك

للاشتراك في (جوال المواطن) .. ارسل الرقم 1 إلى :

STC 805580 موبايلى 606696 زين 701589
اسأل حساب المواطن
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :


قد يعجبك ايضاً

بالصور.. عمل الرياض يشارك احتفالات سفارة الكويت باليوم الوطني وذكرى التحرير

المواطن – الرياض شارك فرع وزارة العمل والتنمية