بعد الاعتداء على بائعة “حب الحمام” .. هذه توصيات تعليم مكة

بعد الاعتداء على بائعة “حب الحمام” .. هذه توصيات تعليم مكة

الساعة 8:56 مساءً
- ‎فياخبار رئيسية, حصاد اليوم
22520
2
طباعة
المواطن- مكة المكرمة

كشفت إدارة التعليم في منطقة مكة المكرّمة، عن توصيات اللجنة النسائية التي شكّلتها لمتابعة حالة بائعة “حب الحمام” وأخواتها، بعد الاعتداء عليهن في ساحات الحرم المكي.

وأوضحت الإدارة، أنَّ التوصيات شملت:

  • البدء الفوري في برنامج معالجة عاجلة من خلال تأمين برنامج تعليمي مكثف يحتوي على مهارات حياتية وأبجديات القراءة والكتابة في أقرب نادي حي، من مقر سكن الفتيات، ابتداء من الأسبوع المقبل.
  • توفير المواصلات من وإلى المنزل.
  • العمل على تكليف وتوجيه بعض المتطوعات من منسوبات التعليم لمتابعة التقدم في الحالة، واقتراح خدمات أخرى من خلال برامج منزلية مكثفة.
  • العمل على إقامة دورة تدريبية في ريادة الأعمال لفتيات الأسرة، بغية إعدادهن للقيام بالمشاريع الصغيرة مع توفير جميع متطلبات التدريب.
  • العمل على برنامج معالجة بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، تقدم لهن خدماتها العام المقبل بإذن الله، منها إتاحة الفرصة لهن للالتحاق بمراكز محو الأمية، وفق ما تسمح به الأنظمة.
  • تسجيل الفتاتين الصغيرتين في المدارس الحكومية، بعد التنسيق مع الجهات المختصة ووفق المتبع في الحالات المشابهة.

وكانت الإدارة العامة للتعليم بمكة، قد رصدت تفاصيل ما جرى، منذ تداول لمقطع حادثة ضرب فتاة في باحات الحرم المكي الشريف، من طرف أحد أرباب السوابق.

وتفاعلت الجهات المعنية، وعلى رأسها إمارة منطقة مكة المكرمة، حيث وجه صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بإيقاف المعتدي على تلك الفتاة.

وأكدت إدارة تعليم مكة، في بيان لها، أنه تحقيقًا فتح، بالتعاون مع تلك الجهات، ولوحظ أن الفتاة لاتزال على مقاعد الدراسة، وبناء عليه طلب المدير العام للتعليم بمنطقة مكة المكرمة فورًا التحري عنها، ومعرفة أوضاعها، وهو ما فعلته اللجنة النسائية التي تم تشكيلها، والتي زارتها في منزلها بدحلة الولايا، على مقربة من الحرم المكي الشريف.

وأشارت إلى أنّه “تبين من خلال زيارة المدير العام انعدام التعليم لدى الفتيات الخمس (أمل – عمادية- صيدة – بسمة- سلمى) وكذلك أخوهم الشقيق، إذ لم يتمكنوا من الالتحاق بالدراسة، لعدم إضافتهم نظامًا، لقصور من والدهم، وهذا ما أفقدهم حقهم في التعليم خلال الفترة الماضية”.

وكشفت أنّ اللجنة المُشكلة مكونة من مديرة إدارة تعليم الكبيرات ومشرفتين تربويات متخصصات في التوعية الإسلامية والتوجيه والإرشاد، حيث اتجهن إلى مقر سكن أسرة بائعة حب الحمام “صيدة”، لإجراء التقييم الأولي للحالة واقتراح أفضل الخدمات التي تستطيع الإدارة تقديمها كجهة تعليمية، لتخرج التوصيات المذكورة.

إقرأ ايضا :

ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :