مستقبل طلاب العرضيات في خطر.. والأهالي: وعود المسؤولين لا تُنفذ

مستقبل طلاب العرضيات في خطر.. والأهالي: وعود المسؤولين لا تُنفذ

الساعة 7:41 مساءً
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
المواطن -عبدالله النخالي - العُرضيات

على الرغم من الجهود التي تبذلها المملكة لتسهيل التعليم وتوفير الفرص الملائمة لأبناء وبنات الوطن لنيل أكبر قسط من التعليم، مازالت العرضيات تعاني من غياب كلية جامعية تتيح لأبنائها وبناتها فرصة استكمال الدراسة بعد أن حال غيابها دون رغبة العديد من الطالبات في التعليم الجامعي.

وجدّد العديد من الأهالي في حديثهم لـ” المواطن” مطالبهم بافتتاح الكلية، حيث قال معيض القرني: إنّ غياب الكليات عن المحافظة مشكلة أرّقت مضاجعنا صباحَ مساء عندما نودع أبناءنا وبناتنا صبيحة كل يوم إلى الكليات الجامعية في المحافظات المجاورة لتبقى أيدينا على قلوبنا خوفًا عليهم من حوادث الطرق.

وأشار إلى أنّ بعض طلاب وطالبات المحافظة الذين أنهوا المرحلة الثانوية لم يستطيعوا مواصلة الدراسة لأسباب مادية؛ تمثّلت في مصاريف الدراسة والاغتراب ووجود العائل فيما يخص الطالبات، متسائلاً:  إلى متى وطلاب وطالبات المحافظة يعانون؟

من جهته، أوضح متعب الكثيري أنه عندما ينتهي طلاب وطالبات المحافظة من المرحلة الثانوية يبدأ هاجس الخوف والقلق لإدراكهم خطورة المرحلة والخطوة التي تليها، ليس لأنه عاجز عن اختيار تخصصه، أو لعدم قدرته العلمية في إكمال دراسته؛ ولكن السبب يعود لبعد المسافة عن أقرب كلية.
وأضاف أنّ مَن يريد أن يعرف أبعاد الأزمة والعدد الهائل لخريجي الثانوية من طلاب وطالبات العرضيات، فلينظر لعدد الطلاب الذين يذهبون لمواقع الإنترنت للتسجيل من أجل الالتحاق بإحدى الجامعات أو الكليات في الباحة والمخواه والقنفذة وغيرها، متكبدين عناء الغربة والبعد.

بدوره، تساءل حوفان القرني عن سر تجاهل الجهات المسؤولة لمعاناة أهالي العرضيات، ويعيقون خطط المملكة للاستثمار في العنصر البشري، مطالبًا بافتتاح فرع لجامعة أم القرى لأبناء العرضيات في ظل الزيادة السكانيّة التي تشهدها المحافظة، لاسيما أنّ هناك وعودًا سابقة وتوصيات رسميّة منذ فترة بافتتاح كلية جامعية دون استجابة.




تابع جديد أخبار فيروس كورونا covid19
تابعنا على تواصل معنا على
شارك الخبر



"> المزيد من الاخبار المتعلقة :