الشاعر العداوي يرثي الشهيد الرائد طارق العلاقي “أسد الرايات”
بعد تعرضه لعبوة ناسفة خلال تأدية عمله في بلدة العوامية

الشاعر العداوي يرثي الشهيد الرائد طارق العلاقي “أسد الرايات”

الساعة 11:42 مساءً
- ‎فيالمراسلون, جديد الأخبار, حصاد اليوم
طباعة
المواطن ـ خالد الأحمد:

رثى الشاعر أحمد بن علي العداوي، من نادي جازان الأدبي، شهيد الوطن الرائد طارق بن عبداللطيف العلاقي، رجل أمن من قوات الطوارئ الخاصة، الذي استُشهد مساء الأحد الماضي بعد تعرضه لعبوة ناسفة خلال تأدية عمله في بلدة العوامية، في مرثية بعنوان “أسد الرايات”، فيما يلي أبياتها:

فداء لك الأرواح والله شاهدُ
إذا ما دعينا للفدا نتوافدُ

نهبّ سراعا لن نبطّئ سيرنا
كما طارق ذكر شريف وخالدُ

كما طارق لبّى نداء وواجبًا
لدحر عدوٍ في دماه المكائدُ

وفاء تبدّى يأسر الفخر ناظرًا
فلا عاش بين الناس واشٍ وحاسدُ

أيا موطني كل الشموخ تبثنا
فتنتفض الرايات أُسْداً تجاهدُ

لنرويَ عطرًا من دمانا على الثرى
ونقطع وجه الحقد ما كان حاقدُ

ونبذل أبناء وشيبًا ونسوةً
فداء وإخلاصًا ليغتمّ فاسدُ

غداً يذكر التاريخ للجيل طارقًا
وخير رجاء المرء بالذكر ماجدُ

لآل علاقيْ ليس حزنًا وضيقة
ولكنه العز الرفيع الروافدُ

لطارقِ مجدُُ في البلاد وهمة
لطارقِ تحلو بالجمال القصائدُ

لطارقِ صِدْقُُ ما ترى العين مثلهُ
لطارقِ حَزْمُ ُبالبطولات صامدُ

فلا الكربُ هطّالُُ هنا في قلوبنا
ولا الهمُ إذ تبدو السعاداتُ صاعدُ

نمد كفوف الأنس في كل بقعةٍ
من الوطن الأعلى وتعلو النشائدُ

أبا طارقٍ كل التهاني نزفها
إليك وكَّل الأهل فالأنسُ رافدُ

فما الدهرُ إلا فرحةٌ ثم دمعةٌ
وفي جنة الرحمن تُرجَى المواعدُ

نجازف في الدنيا ونلهو وننتشي
ولم ندرِ أنّ الموت بالناس راصدُ

إذا لم يكن للموت تاج فلا أرى
من الموت بُدًّا ترتجيه المقاصدُ

فيا أمّ “طارقْ” كم أمَلْتِ بطارقٍ
ألا فاسعدي ها قد أتتكِ المحامدُ!

فلا تحسبوا قد مات في الناس طارقُُ
فطارقُ في مثواه حيُُّ ورائدُ



ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :