الشيخ فيصل غزاوي من منبر الحرم المكي: غاية الوجود الإنساني محصورة في العبادة

الشيخ فيصل غزاوي من منبر الحرم المكي: غاية الوجود الإنساني محصورة في العبادة

الساعة 2:49 مساءً
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
0
طباعة
الشيخ فيصل غزاوي من منبر الحرم المكي: غاية الوجود الإنساني محصورة في العبادة
المواطن ـ مكة المكرّمة:

ألقى فضيلة الشيخ الدكتور فيصل غزاوي إمام وخطيب المسجد الحرام خطبة الجمعة مستهلاً بحمد الله والثناء عليه مبيناً أن أعظم الأدلة وأقواها الشعور بوجود الله تعالى.

وقال فضيلته، وفق الرئاسة العامة لشؤون الحرمين، إنَّه “من البديهات أن يعرف كل منا الحكمة التي من أجلها خلقه الله , لكن ما هي العبادة التي أرادها الله منا؟ وما مفهومها في الإسلام؟ وهل ما هو ما يعتقده بعض الناس من مجرد أداء صلاة والزكاة والصيام والحج فقط؟”.

وأوضح: إن غاية الوجود الإنساني كله محصورة في العبادة لا تتعداها إلى شيء غيرها على الإطلاق بمعنى أنها تستغرق حياة المسلم جميعها, فالإسلام هو الحياة, فلا بد أن يشمل كل مناحي الحياة ولا يقتصر على جانب دون جانب.

فيجب أن نصحح المفهوم الخاطئ للعبادة الذي يقصرها على بعض الطاعات والأفعال والفرائض, فكل ما يحبه الله ويرضاه من الأعمال والأقوال الظاهرة والباطنة إذا صحت النية وأحبها الله وارتضاها فهي عبادة, فتبسمك في وجه أخيك صدقة, وإماطة الأذى عن الطريق, والحياء وحسن العشرة والأخوة في الله, بل إن طلب الرزق والكسب والسعي على النفس والرعية من العبادات العظيمة التي يؤجر عليها صاحبها إذا كان متبعًا فيه الشرع ناويًا من ورائه مقصدًا شريفًا,  إلى غير ذلك من التعاملات والسلوكيات والعلاقات الاجتماعية.

وليس ذاك فحسب , بل إن المباحات للمسلم قد تصير طاعة يثاب عليها فالأعمال الغريزية قد تصبح عبادة بالنية الصالحة، ويؤجر عليها المرء فإتيان الرجل أهله تكون عبادة إذا نوى بها قضاء حق الزوجة، ومعاشرتها بالمعروف الذي أمر الله تعالى به، أو طلب ولد صالح، أو إعفاف نفسه، أو إعفاف الزوجة ومنعهما جميعًا من النظر إلى حرام، أو الفكر فيه، أو الهم به، أو غير ذلك من المقاصد الصالحة.

وهكذا ينبغي أن نفهم العبادة فنستشعر أننا في عبادة ونحن نطلب العلم ونحن نسعى في طلب الرزق ونعمر الأرض ونحن نأكل ونشرب وننام ونروح عن أنفسنا ونلاعب أطفالنا وعندما نذهب لشراء حاجاتنا من السوق , وعندما ننفق على أهلينا وأولادنا وعندما نقوم بصلة أرحامنا والتواصل مع جيراننا وأصدقائنا , وعندما نسعى في قضاء حوائج غيرنا وعندما ننطلق في ميادين الحياة المختلفة فلا يغيب عن بالنا أننا نحقق العبادة لله سبحانه.

وأردف فضيلته: لقد أثر الفكر الذي يدعو إلى فصل الدين عن الحياة على كثير من الناس فأخرجوا العبادة عن جوانب الحياة المختلقة الاجتماعية والاقتصادية والفكرية وغيرها , وصاروا يرون أن العبادة تمارس في المسجد, أما إذا كان في الأعمال الدنيوية فلا علاقة للدين بذلك , حتى إن بعض الناس ينظر إلى الشعائر التعبدية على أنها هي كل العبادة المطلوبة من المسلم وأنه إذا أداها فقد أدى كل ما عليه من العبادة ولم يعد لأحد أن يطالبه بالمزيد فإذا قام أحد بواجب النصيحة تجاهه ونهاه عن ارتكاب المنكرات قال يا أخي ماذا تريد منا فقد صلينا وزكينا وصمنا وحججنا, وهذا من أعظم الانحرافات في تصور مفهوم العبادة .

واختتم فضيلته: على المرء أن يواصل سيره إلى ربه ويصدق في عمله مع الله وأن يلتزم بشرعه دائمًا ولا يربط عبادته لله بزمن أو مكان أو أشخاص بل يبقى صادقًا ثابتًا على دين الله على كل حال.


شارك الخبر
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :