مستشار أمير مكة: قافلة ملتقى مكة مستمرة.. بدعم أكبر ولوقت أطول
كرم المتطوعين المشاركين في قافلة ملتقى مكة للعام الماضي

مستشار أمير مكة: قافلة ملتقى مكة مستمرة.. بدعم أكبر ولوقت أطول

الساعة 12:49 مساءً
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم
طباعة
المواطن - جدة

أكد الدكتور سعد بن محمد مارق، مستشار أمير منطقة مكة المكرمة، أن توجيهات مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل أن تكون أبواب إمارة منطقة مكة المكرمة مفتوحة لاستقبال كل الأفكار والأعمال الفردية والمشاريع التطوعية مشيراً إلى أن الإمارة جاهزة لتبنيها ودعمها.

وقال مستشار أمير مكة، خلال حضوره تكريم 180 متطوعاً شاركوا في قافلة مكة للعام الماضي 1438 هـ في غرفة جدة التجارية “إن الإمارة مستعدة للتعاون بكل ما تستطيع سواء في قافلة مكة أو في غيرها من الأعمال التطوعية”.
وأكد مارق استمرار قافلة ملتقى مكة في العام المقبل بعد النجاح الكبير الذي تحقق لها والشكل المميز الذي خرجت به بجهود مشتركة من الجميع . مشيراً إلى أنه سيُخصَص لها دعم مالي أكبر وفترة زمنية أطول.
ونقل مستشار أمير مكة للمتطوعين المشاركين في قافلة ملتقى مكة شكر مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، ونائب أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز.
وقال مخاطباً المتطوعين ” لقد قدمتم من خلال مشاركتكم في قافلة مكة عملين حضاريين لأن الأعمال التطوعية تنقل رسائل عظيمة، نقلتم الصورة الإيجابية لمجتمع منطقة مكة المكرمة وأنه يتفاعل مع المناسبات والأحداث، والثاني أنكم نقلتم الجانب الحضاري لإنسان منطقة مكة المكرمة لأن العمل التطوعي لا يظهر إلا في المجتمعات المتحضرة التي تؤمن بهذا العمل”.

وأضاف “ملتقى مكة الثقافي كان مبادرة من مستشار خادم الحرمين، وهو لا يكل ولا يمل من إطلاق الأفكار والمبادرات التي تأتي منسجمة مع الرؤية التنموية لمنطقة مكة والتي وضعها سموه في 1430هـ والتي تعتمد على بناء الإنسان وتنمية المكان وكل فرع من هذه الفروع له برامج”.
وتابع مارق: ” بناء الإنسان بدأ يطبق وتنفذ مشاريعه ومنها سوق عكاظ والذي أسس منذ 10 سنوات ويحقق صدى كبيراً، وأسس كراسي علمية في عدد من الجامعات، الاعتدال في جامعة الملك عبدالعزيز، وكرسياً عن احترام النظام في جامعة الطائف، وأسست مناهج في محاضرة التفاؤل التي قادها صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل شخصياً، وأسبوعيات المجلس التي أسس لها ليلتقي بجميع شرائع المجتمع على مدار السنة ومنهم الشباب، ثم أخيراً وليس آخراً ملتقى مكة الثقافي وهو بعمره القصير استطاع أن يحقق نجاحات كبرى لا تنسب لأحد بل لأمثالكم الذين تفاعلوا وكان لهم الدور الكبير”.
وتابع ” تضمن ملتقى مكة إلى عدة فعاليات من أهمها قافلة ملتقى مكة وهي المرة الأولى التي تقام فيها هذه التجربة، سبق وطبقناها مع سمو الأمير خالد قبل 15 عاماً في منطقة عسير ولكني لم أود اطلاع الزملاء على تنفيذ التجربة لكي نترك لهم فرصة العمل وتقديم أفكارهم وإذا وجدنا أنها أفضل تركناها أو عدلناها، ولكننا وجدنا أن أفكارهم كانت أجمل وتم إطلاق قافلة مكة بشكل مميز وخرجت القافلة بفضل الله بهذا الشكل بجهود من الزملاء الذين اشرفوا عليها العميد سليمان الزكري مدير مرور جدة والأستاذة سارة بغدادي وأنتم الذين قدمتم هذا العمل الجيد”.

إلى ذلك اطلع مستشار أمير مكة المكرمة على فيلم قام المتطوعين بإعداده يرصد أعمالهم التطوعية التي قاموا بها ومشاركتهم في قافلة ملتقى مكة الثقافي للعام 14388هـ ، قم قدم لجميع المشاركين في التنظيم والتصوير ومختلف الأعمال التطوعية شهادات التكريم.

يشار إلى إن قافلة ملتقى مكة التي نفذها ملتقى مكة الثقافي تحت شعاره كيف نكون قدوة انطلقت في 14 شعبان 1438هـ بمشاركة 566 جهة حكومية و1000 مركبة برية وبحرية وأخذت مسارات محددة وطريقة منظمة في مدينة جدة وحملت رسائل وأبرزت إنجازات من خلال أفكار قدمتها الجهات المشاركة بطريقة إبداعية منظمة.



ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :