بالأرقام.. سامي الجابر من لاعب الإنجازات إلى مدرب الإخفاقات

بالأرقام.. سامي الجابر من لاعب الإنجازات إلى مدرب الإخفاقات

الساعة 9:20 مساءً
- ‎فيالرياضة, حصاد اليوم
32545
التعليقات على بالأرقام.. سامي الجابر من لاعب الإنجازات إلى مدرب الإخفاقات مغلقة
طباعة
المواطن ـ محمد سلام

سامي الجابر.. اسم كبير في عالم الكرة السعودية، صال وجال في الملاعب على مدار سنوات طويلة، مُحققًا الإنجازات والبطولات والأرقام القياسية، وحفر اسمه كأحد الأساطير الكروية والأيقونات الذين مروا في تاريخ نادي الهلال والمنتخب السعودي.

سجل سامي الجابر الحافل كلاعب، وأرقامه القياسية وبطولاته يعلمها الجميع، سواء مع نادي الهلال أو برفقة المنتخب السعودي، لكن “الذئب” وحتى الآن على الصعيد التدريبي لم يُحقق النجاحات المأمولة التي توازي ما قدمه كلاعب في المستطيل الأخضر.

بدأ “المونديالي” مسيرته بعد الاعتزال بالعمل كمدير للكرة في نادي الهلال، واجتاز عدة دورات في مجال التدريب، ومن ثم خاض تجربة خارجية كمساعد مدرب لنادي أوكسير الفرنسي تحت إشراف المدرب جيرو، وفي نهاية موسم 2012- 2013 قررت إدارة نادي الهلال برئاسة الأمير عبدالرحمن بن مساعد تعيين سامي الجابر مدربًا للفريق الأول لمدة عامين قابلة للتجديد.

قاد سامي الجابر الهلال في الدوري خلال 26 مباراة، فاز 20 مرة، وتعادل 3 مباريات، وخسر 3 لقاءات، وحصد 63 نقطة احتل بها المركز الثاني بجدول الترتيب، بفارق نقطتين عن النصر الذي تُوج باللقب، وسجل الهلال في هذا الموسم 60 هدفًا واستقبلت شباكه 24 هدفًا، وفي بطولة كأس ولي العهد خسر الهلال المباراة النهائية أمام النصر بهدفين مقابل هدف وحيد، أما بطولة كأس الملك فقد خرج الهلال من ربع النهائي بعد الهزيمة من الشباب بهدف دون رد.

وفي يوم 26 مايو 2014 قررت إدارة الهلال إقالة سامي الجابر، لينتقل بعد ذلك إلى فريق العربي القطري في منصب المدير الإداري، ويستمر في منصبه لمدة عام ونصف، حتى تم تعيينه مديرًا فنيًّا لفريق الوحدة الإماراتي يوم 26 فبراير 2015.

مشوار “الذئب” مع الوحدة الإماراتي كان قصيرًا وشهد العديد من الإخفاقات، بداية من دوري أبطال آسيا حيث سقط في أول الاختبارات عندما فشل بتجاوز السد القطري، وخرج من الأخير بركلات الترجيح، ليعود إلى دوري الخليج العربي ويتلقى لطمة قوية من الشارقة الذي تجاوز الجابر برباعية ثقيلة، وأتبع ذلك بتعادل مع الشباب، على أرض الوحدة، قبل الخسارة من جديد أمام الوصل بثلاثية نظيفة.

وحقق سامي الجابر انتصاره الأول مع الوحدة بعد أكثر من شهر على توقيعه، عندما تغلب على عجمان في أبو ظبي بثلاثية، لكنه عاود السقوط من جديد عندما خسر من الفجيرة بهدف، ويبقى الإنجاز الأفضل في مسيرة سامي الجابر مع الوحدة عندما تغلب على الجزيرة الذي يقوده إيريك جيريتس بهدف، وواصل مسيرة الانتصارات بالتغلب على الظفرة بصعوبة قبل التعادل مع العين والأهلي، والفوز على النصر بخماسية، وتلا ذلك الخروج من دبي فريق الدرجة الأولى بكأس رئيس الدولة بركلات الترجيح.

وفي موسم 2016- 2017، بدأ الجابر رحلته مع نادي الشباب، لكنه عانى من أمور إدارية صعبة في شيخ الأندية، ليُنهي الموسم في المركز السادس برصيد 33 نقطة، بعد الفوز في 8 مباريات، والتعادل في 9 مناسبات، والهزيمة في 9 لقاءات، وسجل الليوث 28 هدفًا واستقبلت شباكه 32 هدفًا.

وفي الموسم الحالي 2017- 2018، أعطت إدارة الشباب الفرصة من جديد إلى سامي الجابر، لتحقيق النتائج المأمولة مع الكتيبة الشبابية، لكنه ومع الجولات الأولى من عمر المسابقة، تعثر أمام فرق ليست بالكبيرة في الدوري السعودي، حيث خسر أمام أحد 2- 1 وأمام الباطن 2- 1، فيما فاز فقط على القادسية 4- 1، مُحققًا 3 نقاط من أصل 9 نقاط متاحة، لتتخذ إدارة الشباب قرارها بإنهاء التعاقد مع نجم الكرة السعودية السابق.



ِشارك  على الفيس  بوك
"> المزيد من الاخبار المتعلقة :