هذه رسالة مفتي المملكة ردًّا على دعوات حراك 15 سبتمبر : جاهلية وضلال يتداولها دعاة فتنة
أكد أن المملكة تعيش في خير ورغد وهو ما يدفع الأعداء لحسدها

هذه رسالة مفتي المملكة ردًّا على دعوات حراك 15 سبتمبر : جاهلية وضلال يتداولها دعاة فتنة

الساعة 1:54 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم, حصاد اليوم
6770
1
طباعة
المواطن - الرياض

حذر سماحة المفتي العام، رئيس هيئة كبار العلماء، الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، من دعوات حراك 15 سبتمبر، مشددًا على أن من يتداولها دعاة للفتنة وأعداء للمملكة.

ووصف سماحة المفتي، في مداخلة هاتفية ببرنامج “معالي المواطن” الذي يقدمه الإعلامي علي العلياني، على شاشة إم بي سي، هذه الدعوات بأنها من دعوات الجاهلية والضلال، داعيًا الله تعالى أن يحفظ المملكة والقيادة.

كما وجه فضيلته رسالة إلى أهل المملكة قال فيها: “يا أيها المسلم والمسلمة، اعلم أن هذه الدعوات ضدك، وضد أمنك ودينك وعقيدتك وأخلاقك.. واعلم أنها من دعوات الجاهلية والضلال؛ فيجب تأييد الدولة فيما تقوم به من أجل الأمن والاستقرار، وما تبذل من جهود في سبيل راحة المواطن”.

وأوضح الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، أن المجتمع متكاتف ومتعاون ويدين لله بالإسلام وللنبي بالرسالة، مضيفًا أنه مجتمع يستظل بحكومة طيبة عادلة، تحكم بشريعة الله، وترعى بها مصالح أمنها.

ورأى سماحة مفتي المملكة أن السعودية تعيش في خير ورغد وهو ما يدفع الأعداء لحسدها على هذه النعمة العظيمة، موضحًا فضيلته أنهم يريدون تحويل المملكة إلى فوضوية وفتن وسفك للدماء.

وشدد سماحة المفتي على أن هذه الدعوات دجالة، وتقوم بها فئات حاقدة، ويجب تجنب هذه الأشياء وحرمتها وقبحها، فهي لا خير فيها، ولا فيمن دعا إليها، فهم دعاة فتنة وشر وفساد؛ فاحذروا منهم.

مختارات
  • بتوجيه نائب أمير مكة .. ساكب الشاي الساخن على عامل كورنيش جدة في قبضة الأمن
  • كيفية احتساب الدخل في حساب المواطن في حالة القروض



  • ‎تعليق واحد

    1. نحن شعب مؤمنٌ ويحكمنا شرع الله وحدوده ، وفِي رقبتنا -من بعد اجدادنا وآبائنا- بيعةٌ لمؤسس هذه الدولة المباركة رحمه الله ، وَذُرِّيَّته من بعده ، وآل سعود اثبتوا -مجدداً- انهم أسرة حكيمة وحاكمة بشرع الله وجديرة بقيادة اشرف بقاع الله بلاد الحرمين ، وفتح الله على أيديهم خيرات الارض وبركات السماء (ومن بورك له في شيئ فليلزمه) لذا نحن ملتزمون بعهد الوفاء والسمع والطاعة لهذه الاسرة التي بارك الله لنا بها.
      نحن أكثر وعياً اليوم من السابق ، ونعلم من يدير ويُخطط لمثل هذه التراهات ، واحداث الخريف العربي عنّا ليست ببعيدة ونتائجها المأساوية ليست عنا بغائبة .
      من لم يعي هذا ، فله بيت الشعر القائل :- لقد أسمعت لو ناديت حيًّا…. ولكن لا حياة لمن تنادي.

    ‎التليقات مغلقة‫.‬

    ِشارك  على الفيس  بوك
    "> المزيد من الاخبار المتعلقة :