آفاق التعاون الثقافي والإنساني بين المملكة وروسيا.. حضور نسائي مميز ورؤية ثاقبة

آفاق التعاون الثقافي والإنساني بين المملكة وروسيا.. حضور نسائي مميز ورؤية ثاقبة

الساعة 11:13 صباحًا
- ‎فيجديد الأخبار, حصاد اليوم, زيارات رسمية
طباعة
المواطن - تغطية : لانا بارشينا - ترجمة : رقية الأحمد - موسكو

شهدت العاصمة الروسية موسكو، احتفالية كبيرة، شملت مختلف أنواع الثقافة والفنون، حيث نظمت وزارة الثقافة والإعلام في المملكة العربية السعودية محفلها الثقافي الذي يمتد لأسبوع، في إطار تعزيز الجانب الثقافي للتعاون بين الرياض وموسكو، وهو الأمر الذي أثار إعجاب شريحة عريضة من الجمهور الروسي، لاسيما النساء منهم، إذ حرصوا على الذهاب إلى مركز “مانيغ” الجديد، جوار مقر مجلس النواب الروسي.

وفاق عدد الحضور من النساء بمرّتين عدد الرجال، الذين توافدوا إلى المركز، لرؤية المعرض السعودي، والمشاركة في الحلقات النقاشية المعدّة ضمن برنامج الأسبوع الثقافي السعودي في روسيا، والذي دشّنه وزير الثقافة والإعلام السعودي عواد العواد.

وانتقل الجميع إلى قاعة المؤتمرات، للمشاركة في الندوة الثقافية التي نظّمتها وزارة الثقافة والإعلام السعودية، وتم تقديم القهوة والعصير لجميع حضور، مما أعطاهم شعورًا بالترحيب وعدم الرسمية، لمناقشة عدد من المجالات التي تخص المرأة مثل الجمال والفنون والعمل.

وحملت حلقة النقاش عنوان “وجهات نظر التعاون الثقافي والإنساني بين المملكة العربية السعودية والاتحاد الروسي”، أدراها اثنان من المشرفين، روسي وسعودية، تمكّنا من كسر القوالب النمطية والمفاهيم الخاطئة المنتشرة عن المجتمعين.

وشارك في الندوة عدد من الشخصيات والمسؤولين من البلدين، من بينهم:

  • أليكسي بوبروفسكي: رئيس قسم الأخبار الاقتصادية في قناة “روسيا 24”
  • هدى الحليسي: عضو اللجنة الاستشارية للعولمة والسياسة الثقافية، والعلوم الإنسانية والبحوث النسائية.
  • صالح الخثلان: أستاذ القانون والعلوم السياسية في جامعة الملك سعود، والنائب المقيم في المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية، مؤلف أبحاث حول روسيا وبلدان رابطة الدول المستقلة.
  • نورة اليوسف: عضو اللجنة الاستشارية بالمملكة العربية السعودية، أستاذة قسم الاقتصاد في الاقتصاد بجامعة الملك سعود، باحث في معهد الطاقة بجامعة أكسفورد، مستشار في أوبك في مجال الطاقة والاقتصاد.
  • بسمة عمير: المختصة في تمثيل مصالح المرأة في المملكة العربية السعودية، والمتعاونة مع المنظمات الحكومية في مجال التخطيط الإستراتيجي وإصلاح القوانين. وهي مشارك في مجموعة لتطوير إستراتيجية “رؤية 2030”.
  • بدر الحمود: كاتب سيناريو وحائز على جائزة من المملكة العربية السعودية.
  • شامل إغياتولين: كاتب وصحافي، صاحب موضوع “الهوية من خلال التنوع”.
  • ديمتري باك: خبير أدبي، أستاذ في الجامعة الإنسانية الحكومية الروسية.
  • فلاديمير دال: مدير الحكومة متحف التاريخ الأدب الروسي.
  • ألينا سابريكينا: المدير العام لتكتل المتاحف في مدينة موسكو.

وأشار الكاتب التتاري شامل إغياتولين بفخر، إلى أنه دبلوماسي من أصل تتاري، الدولة التي تتمتع بعلاقات دبلوماسية مع المملكة العربية السعودية والاتحاد السوفيتي حتى عام 1937، عندما أُعدم الدبلوماسي التتاري خلال فترة تطهير حكم ستالين، لافتًا إلى أنَّه “بعد انهيار الاتحاد السوفييتي، بدأت روسيا والسعودية فصلًا جديدًا في علاقتهما، في عام 1990، إثر رحلة من النزاعات في السياسة الدولية، سمّيت بحقبة الحرب الباردة”.

وأضاف: “الآن، روسيا والمملكة العربية السعودية تعملان على تطوير مركز أبحاث الرعاية الصحية الجديد معًا في جمهورية تتارستان، ذات الغالبية المسلمة، فضلًا عن اتّباع نهج جديد للعلاقة بين البلدين، والذي يحرز تقدمًا كبيرًا”.

من جانبها، سألت هدى الحليسي الكاتب التتاري عما إذا كان، كمسلم، أو منطقته، قد عانت في أي وقت مضى أي شكل من أشكال الإسلاموفوبيا، وكيفية التعامل مع هذه القضية.

وأوضح شامل أنَّ “الإسلاموفوبيا موجود في الغرب، نحن لا نرى الكثير منها هنا في روسيا. ولكننا نواجه ذلك، إلا أنّه عندما يحدث عمل إرهابي يوجه الجميع اللوم لنا وللمسلمين، في حين أنه لا علاقة للإرهاب بالإسلام”.

وبيّن أنَّ “السبيل الوحيد لوقف الإسلاموفوبيا هو تثقيف الناس وإظهار الثقافة لأولئك الذين لا يعرفون شيئًا عن ذلك، عبر الكتب حول هذا الموضوع، والأفلام والفن. نحن بحاجة إلى فتح ثقافاتنا على العالم”.

بدورها، قدمت الدكتورة نورة اليوسف، بعض الإحصاءات عن النساء في المملكة العربية السعودية، اللواتي حصلن على تعليم عالٍ، وأعدادهن أكبر من أميركا، أو أي مكان في الشرق الأوسط، مؤكّدة أنَّ “النساء السعوديات يتمتعن بتعليم جيد. لذلك، لماذا هناك سوء فهم بشأن قمعها وأنها لا تفعل شيئًا، بخلاف الجلوس في المنزل مع الأطفال؟ وسائل الإعلام تلعب دورًا هامًّا جدًّا في ذلك”.

وأكّدت بسمة عمير أنَّ “السعوديات يتعاملن مع القيود الاجتماعية بحكمة، ليتمكنَّ من العمل دون التضحية بالأسرة أو كسر قواعد المجتمع والثقافة التي يعشن فيها”.

وروت عمير لجمهورها، قصة عن زوجة الرسول الكريم خديجة بنت خويلد، التي كانت سيدة أعمال ناجحة جدًّا، ومثالًا لكثير من النساء، ليس فقط في المملكة العربية السعودية، بل في العالم.

وأيّدت ألينا سابريكينا بسمة عمير في قولها: إنَّ “سوء الفهم الثقافي بين الشرق والغرب هو الذي يدفع هذه القصص التي تصور السعوديين والروس على أنهم شعوب بربرية غير مثقّفة، لذلك من المهم جدًّا إنشاء المحتوى الخاص بنا، وإظهاره للعالم، ليشير إلى ما نحن عليه حقًّا”.

 

شارك الخبر


هل قرأت هذا ؟
  • الملك يستعرض آفاق التعاون الثنائي مع رئيس النيجر
  • نحو آفاق جديدة لدعم المشاركة المجتمعية
  • آفاق .. جديد التنمية الصناعية لتلبية احتياجات المستثمرين
  • شراكة المملكة ولوكهيد مارتن تصل آفاقًا جديدة من التعاون

  • ِشارك  على الفيس  بوك
    "> المزيد من الاخبار المتعلقة :